صور هذا الفيديو المركب قديمة، ولا صحة لخبر قصف طائرات روسية لواشنطن مؤخرا

آخر المقالات

مئات آلاف التفاعلات وأزيد من مليون ونصف مشاهدة حصدها مقطع فيديو على موقع فايسبوك يدّعي أنّ واشنطن تعرضت لقصف جوي روسي من طائرات مسيرة جاءت من اتجاه كوبا بتاريخ 16 مارس 2022، مما أدى إلى انفجارات عنيفة.

فما حقيقة الادعاء؟

لا صحة لخبر قصف روسي لواشنطن

نص الادعاء

نشر الفيديو في منصة فايسبوك بتاريخ 16 مارس 2022، وأرفق بالادعاءات الآتية:

    • تعرض العاصمة الأمريكية واشنطن لقصف جوي بطائرات مسيرة يوم 16 مارس 2022،
    • مصدر القصف هو كوبا ، وتسبب في انفجارات عنيفة وسقوط ضحايا،
    • استهدف الهجوم أهدافا حساسة للقوات الأمريكية التي كانت تساعد القوات الأوكرانية في تحديد الأهداف والمواقع الروسية في أوكرانيا،
    • الولايات المتحدة الأمريكية تستعد للرد خلال ساعات،
    • روسيا وكوريا الشمالية هي من قامت بهذا الهجوم المشترك المنذر بحرب عالمية ثالثة.
لا صحة لخبر قصف طائرات روسية لواشنطن مؤخرا                                                                                  لقطة شاشة بتاريخ 2022/03/18- منشور فايسبوك

حصد الادعاء في غضون 72 ساعة من نشره أزيد من مليون ونصف مشاهدة و 48 ألف تفاعل

إثر ذلك، أجرى فريق “فتبينوا” تحريا حول حقيقة الادعاء، فأسفر عن الآتي:

ادعاء مضلل

لا صحة لخبر قصف طائرات روسية لواشنطن مؤخرا

النتيجة: زائف

لم تتعرض واشنطن لقصف روسي يوم 16 مارس الحالي، ولا صحة للادعاءات الواردة في هذا الفيديو المركب

في ظل الحرب الروسية على أوكرانيا، تداول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الادعاءات التي حققت تفاعلا كبيرا،

ومنها فيديو الادعاء الذي زعم ناشره تعرض العاصمة الأمريكية واشنطن لقصف كبير من روسيا وكوريا الشمالية،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق “فتبينوا” كشف أن هذه المزاعم زائفة ولا أساس لها من الصحة،

إذ أن الفيديو جرى تركيبه من صور قديمة تظهر إحداها مبنى الكابيتول في واشنطن،

وذلك طبقا لما أسفر عنه البحث العكسي في محرك Tineye الذي أكد تداول الصورة منذ عام 2013 ،

فيما تظهر الصورة الثانية حسب بحث آخر جنودا أوكرانيين تمركزوا في كراماتورسك عام 2014، وذلك في سياق القتال بين الجيش الأوكراني والانفصاليين شرق البلاد آنذاك،

أما صور الطائرات المدمجة في الفيديو نفسه فهي أيضا قديمة، إذ سبق تداول إحداها منذ العام 2015، 

بالمقابل، تعود الصورة الثالثة إلى طائرة أمريكية بدون طيار في مهمة تدريبية في 8 أغسطس 2007،

علاوة على ذلك، لم تستند الادعاءات المذكورة في المقطع إلى أي مصدر معتمد،

حيث لم تصدر أي جهة رسمية في الولايات المتحدة الأمريكية أو روسيا الاتحادية أي أنباء حول قصف بطائرات مسيرة على واشنطن بتاريخ 16 مارس الجاري،

بالمثل، لا وجود لأي خبر موثوق في وسائل الإعلام الدولية والمحلية حول الادعاءات الواردة في الفيديو،

سواء بتاريخ نشر المقطع أو قبله،

في سياق متصل، ذكر تقرير لوكالة أسوشيد بريس أن صاروخًا كوريًا شماليًا أطلق بالقرب من “بيونغ يانغ” بتاريخ 16 مارس الجاري، 

ثم انفجر في الهواء بعد وقت قصير من إقلاعه،

إثر ذلك، أكدت القيادة الأمريكية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي،

لكنها نفت أن يكون الصاروخ يشكل تهديدا فوريا للأراضي الأمريكية وحلفائها، كما دعت كوريا الشمالية إلى الامتناع عن المزيد من الأعمال المزعزعة للاستقرار.

في غضون ذلك، تواصل فريق “فتبينوا” مع شبكة politifact وشبكة check your fact المتخصصتين في تقصي الحقائق، فأكدتا أن الادعاء زائف.

تقييم فتبينوا:

استنادا إلى ما سبق، يتبين أن الادعاءات الواردة في الفيديو لا أساس لها من الصحة، لذلك قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف.

المصادر

أولا- المصدر_01

ثانيا- المصدر_02

ثالثا- المصدر_03

رابعا- المصدر_04

2 تعليقان. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً