التصنيف: طبي

فيديو لشخص يدعي أنه لا يمكن التقاط فيروس كورونا – زائف

فيديو لشخص يدعى أنه لا يمكن التقاط فيروس كورونا_ زائف
آخر المقالات

انتشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك فيديو لشخص يسرد عدة ادعاءات خاصة بالفيروس وطبيعة تكوينه وأنه لا يمكن أن ينتقل بين البشر واعكاس هذا على فيروس كورونا، فما حقيقة هذه الادعاءات المذكورة في الفيديو؟
هذا ما نتعرف عليه خلال مقالنا التالي..

الادعاء

انتشر الادعاء على موقع فيسبوك بعدة صيغ أبرزها:

“لا يمكن التقاط فيروس”

أهم النقاط للادعاءات المذكورة في المقطع البالغ مدته 10 دقائق وسيأتي الرد عليهم لاحقًا:

1-الفيروسات هي عبارة عن مذيبات ينتجها الجسم كطريقة لتنظيف نفسه وذلك بسبب تعرضه لتسمم ما، وفيروس سارس-كوف-٢ ما هو إلا إحداها

2- لا يمكن لك التقاط الفيروس لأنه كائن غير حي

3- الإنفلونزا هي إزالة السموم والتطهير الفيروسي

4- نزلات البرد هي في الغالب جرثومية (بكتيرية)

5- الفيروس لا يمكنه الانتقال داخل الجسم ولذلك لا يستطيع الانتقال بين الناس

6- هذان اللقاحان هما من تسببا في الجائحة الحالية

7- الطريقة الوحيدة لانتقال الفيروس هي عبر حقنة في مجرى الدم.

فيديو لشخص يدعى أنه لا يمكن التقاط فيروس كورونا_ زائف

نشر الادعاء عدة حسابات من بينها حساب (Dan Khalid) وحصد الفيديو 269 إعجاب و588 مشاركة.

انتشر الفيديو أيضًا عبر عدة حسابات أخرى مثل هنا وهنا وهنا وهنا

زائف

 

بداية من هو الشخص الذي ظهر في المقطع؟

يظهر في الفيديو الأسترالي توم بارنيت، وهو ناشط  مناهض للقاحات، وينادي بعدم أخذها، حاول جمع أصوات المؤيدين له وترشح للانتخابات التشريعية في عام 2019 عن دائرة نيو ساوث ويلز ريتشموند  (NSW Richmond) لكنه لم ينجح إذ حصد 1.2% فقط من الأصوات.

بدأ انتشار الفيديو في شهر مارس من عام 2020 عبر يوتيوب وفيسبوك لكن يوتيوب قام بإزالة مقطع الفيديو وكذلك قام فيسبوك بحذفه أيضًا.

أما ما تم ذكره في المقطع فهو ادعاءات غير صحيحة وسنقوم بتوضيح الرد عليها فيما يلي:

الرد على الادعاء الأول: الفيروسات هي عبارة عن مذيبات ينتجها الجسم كطريقة لتنظيف نفسه وذلك بسبب تعرضه لتسمم ما، وفيروس سارس-كوف-٢ ما هو إلا إحداها

الفيروس ليس مذيب (solvent) كما ذكر المقطع، بل هو عبارة عن مادة وراثية من إحدى النوعين (DNA) أو (RNA) موجودة داخل جسم عضوي، تقوم بغزو الخلايا الحية، وتعتمد على عمليات التمثيل الغذائي داخل هذه الخلايا من أجل التكاثر وإنتاج جزيئات فيروسية جديدة، ويمكن أن تتواجد الفيروسات في كل مكان على سطح الأرض تقريبًا وليس داخل جسم الإنسان فقط.

عندما يتعرض الجسم لأي مادة مسممة لا يطلق أي فيروسات وإنما يتخلص من هذه السموم، عن طريق عملية معقدة تدعى “التخلص من السموم (Detoxification)” هذه العملية تشترك فيها العديد من الأعضاء والأجهزة الحيوية داخل جسم الإنسان. هذه الأعضاء هي الكبد والرئتين والكُلى بالاشتراك مع العديد من الأعضاء والأجهزة الأخرى داخل جسم الإنسان.

على سبيل المثال يقوم الكبد بتخليص الجسم من السموم عن طريق تحويل المواد السامة إلى مواد متعادلة أو غير سامة في مرحلتين، مستعينًا بالعديد من الإنزيمات تدعى (Cytochrome p450 enzymes)، كما يطلق الكبد أيضًا العصارة الصفراوية المسؤولة عن تحويل بعض السموم إلى الأمعاء لكي تقوم بتنظيف الجسم منها وإخراجها.

تقوم الرئتان بتخليص الجسم من السموم عن طريق إخراج الغازات السامة خارج جسم الإنسان في عملية الزفير، وتقوم الكُلى أيضًا بتخليص الجسم من السموم الموجودة في الدم وإخراجها عن طريق البول.

لا يوجد أي دليل علمي على أن الجسم يقوم بتصنيع الفيروسات كطريقة لتنظيف نفسه عند تعرضه للتسمم.

هل فيروس كورونا من إنتاج الجسم نتيجة لعملية التخلص من السموم؟

فيروس كورونا ليس من إنتاج الجسم وإنما هو وفقًا لمركز مكافحة المراض والسيطرة عليها الأمريكي (CDC) وبناءًا ما قام به العلماء من دراسات، فإنه من المحتمل أن فيروس كورونا المستجد قد أتى من حيوان يُباع في الأسواق.

وفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن فيروس كورونا هو جزء من فيروسات كورونا وهي فصيلة واسعة الانتشار معروفة بأنها تسبب أمراضاً تتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى الاعتلالات الأشد وطأة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (السارس).

وبالنسبة لفيروس كورونا المستجد فهو وفقًا لمنظمة الصحة العالمية سلالة جديدة من فيروس كورونا لم تكشف إصابة البشر بها سابقاً. كما أن مرض كوفيد 19 هو المرض الناجم عن فيروس كورونا المُستجد المُسمى فيروس كورونا-سارس- 2. وقد اكتشفت المنظمة هذا الفيروس المُستجد لأول مرة في 31 كانون الأول/ ديسمبر 2019، بعد الإبلاغ عن مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي الفيروسي في يوهان بجمهورية الصين الشعبية.

هذه صورة لفيروس كورونا استُخلصت العينة من مريض أمريكي وصوّر بالميكروسكوب الماسح الإلكتروني:

فيديو لشخص يدعى أنه لا يمكن التقاط فيروس كورونا_ زائف

الرد على الادعاء الثاني: لا يمكن لك التقاط الفيروس لأنه كائن غير حي

هناك نقاش مستمر بين العلماء حول ما إذا كانت الفيروسات تعتبر كائنات حية أم لا، فمن ناحية لديها مادة وراثية تشبه تلك الموجودة في الكائنات الحية، ولها قدرة على التكاثر، ومن ناحية أخرى هي غير نشطة ولا تستطيع التكاثر بشكل مستقل، خارج الخلية المستضيفة لها ( host)، وبالتالي هي مختلفة عن الكائنات الحية، لكن بشكل عام يتفق العلماء على أنها جزء رئيس من نظام الحياة المعقد الذي يمتد بين جميع الكائنات الحية.

أما ما يتعلق بعدم إمكانية التقاط الفيروس لأنه كائن غير حي، فقد ثبت علميًا أنه يمكن لجسم الإنسان التقاط الكثير من الفيروسات، وهناك فيروسات عديدة أصابت البشرية بالفعل، منها فيروس كورونا وفيروس هيربيس وفيروس إيبولا وفيروس إنفلونزا الخنازير والحصبة وشلل الأطفال. وبالرغم من أن الفيروس لا يُرى بالعين المجردة، إلا أن العلماء يقومون بتحديد الفيروس وفصله مختبريًا، والتعرف على مادته الوراثية، من خلال تقنيات متعددة وعالية الدقة.

هل يمكن انتقال فيروس كورونا؟

نعم، فبحسب منظمة الصحة العالمية  ينتقل فيروس كورونا من شخص إلى آخر، عن طريق القُطيرات الصغيرة التي يفرزها المصاب بالفيروس من أنفه أو فمه عندما يسعل أو يعطس، ويبلغ حجم القطيرات 5-10 ميكرومترات وتسمى القطيرات التنفسية، وإن كانت أقل من 5 ميكرومترات تسمى نوى القطيرات.وبحسب منظمة الصحة العالمية، ووفقًا للبيانات المتاحة، يمكن التقاط فيروس كورونا عن طريق هذه القطيرات التنفسية.

الرد على الادعاء الثالث: الإنفلونزا هي إزالة السموم والتطهير الفيروسي.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن الإنفلونزا هي عبارة عن عدوى فيروسية حادة يسبّبها أحد فيروسات الأنفلونزا، وأنها تنتشر بسهولة وتنتقل العدوى بسرعة في الأماكن المزدحمة بما فيها المدارس ودور التمريض. ولا يوجد أي دليل على إنها إزالة للسموم أو للتطهير الفيروسي.

الرد على الادعاء الرابع: نزلات البرد هي في الغالب جرثومية (بكتيرية)

نزلات البرد هي عدوى فيروسية تصيب الأنف والحلق (عدوى الجهاز التنفسي العلوي). عادة ما تكون غير مضِرَّة. ويمكن أن تسبب أنواع عديدة من الفيروسات الإصابة بنزلات البرد الشائعة، بالتالي هي ليست عدوى بكتيرية.

الرد على الادعاء الخامس: الفيروس لا يمكنه الانتقال داخل الجسم ولذلك لا يستطيع الانتقال بين الناس.

ينتقل فيروس كورونا للإنسان عن طريق الجهاز التنفسي متمثلًا في الأنف والفم، وبمجرد وجود فيروس كورونا داخل الجسم فإنه يستطيع الانتقال عبر مجرى الدم إلى أجهزة الجسم المختلفة عندما يصل فيروس كورونا إلى مجرى الدم يستطيع الانتقال إلى أجهزة الجسم المختلفة مثل الرئتين والقلب والجهاز الهضمي وغيرهم من الأجهزة داخل جسم الإنسان.

ينتقل فيروس كورونا بين الناس عن طريق القطيرات الصغيرة التي يفرزها المصاب بالفيروس، كما سبق توضيحه.

فيديو لشخص يدعى أنه لا يمكن التقاط فيروس كورونا_ زائف

الرد على الادعاء السادس: اللقاحان المذكور براءة اختراعيهما هما من تسببا في الجائحة الحالية

ذكر الفيديو وجود نوعين من براءات الاختراع وادّعى أنهما للقاح فيروس كورونا وهو ادعاء غير صحيح.

براءة الاختراع الأولى المذكورة تحت رقم: US-2006257852-A1، هي براءة اختراع موجودة بالفعل وتم تسجيلها عام 2006 لكن ليس لها أي علاقة بفيروس كورونا المستجدوإنما هي تتحدث عن العديد من الطرق لمكافحة وعلاج وباء سارس (SARS) الذي تفشى في الفترة بين 2002 و 2004  ويتسبب فيه فيروس (SARS-COV-1) بينما فيروس كورونا المستجد المتفشي حاليَا يتسبب فيه فيروس (SARS-COV-2).

براءة الاختراع الثانية الموجودة في الفيديو هي: EP3172319B1 وهي براءة اختراع موجودة بالفعل ومسجلة في 20 نوفمبر 2019 لكن لا علاقة لها بفيروس كورونا المستجد الموجود حاليًا وإنما تتحدث عن لقاح لفيروس آخر من سلالة كورونا يتفشى بين الطيور.

أما بالنسبة لفيروس كورونا المستجد والمتفشي حاليًا فتؤكد منظمة الصحة العالمية أن لم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس الجديد ومرضه قبل بدء تفشيه في مدينة ووهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر 2019.

الرد على الادعاء السابع: الطريقة الوحيدة لانتقال الفيروس هي عبر حقنة في مجرى الدم.

وفقًا لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) فإن الفيروسات التنفسية (ومنها فيروس كورونا) بشكل عام غير معروف عنها أنها تنتقل من خلال نقل الدم، ولا توجد أي حالات تم الإبلاغ عنها حتى الآن بانتقال الفيروس عبر نقل الدم.

ينتقل فيروس كورونا من شخص لآخر وفقًا لمنظمة الصحة العالمية  عن طريق القُطيرات الصغيرة التي يفرزها الشخص المصاب بكوفيد-19 من أنفه أو فمه عندما يسعل أو يعطس أو يتكلم. وهذه القطيرات وزنها ثقيل نسبياً، فهي لا تنتقل إلى مكان بعيد وإنما تسقط سريعاً على الأرض. ويمكن أن يلقط الأشخاص مرض كوفيد-19 إذا تنفسوا هذه القطيرات من شخص مصاب بعدوى الفيروس.

كما يمكن أن يصاب الناس بالعدوى عند ملامستهم هذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس أعينهم أو أنفهم أو فمهم.

بناء على ما سبق قررت فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف، لأنه ذكر ادعاءات متعددة غير صحيحة علميًا

اقرأ أيضًا: وضع قطرات الليمون الأخضر في عينيك لن يحولها إلى اللون الأخضر 

أكل سمك التونة سكيب جاك لن يصيبك بتسمم الزئبق 

 

المصادر

1- مصدر

2- مصدر 

3- مصدر 

4- مصدر

5- مصدر 

6– مصدر

7- مصدر

8- مصدر 

9- مصدر 

10- مصدر 

11- مصدر

12- مصدر 

13- مصدر 

14- مصدر 

15- مصدر

16- مصدر 

17- مصدر 

18- مصدر

19- مصدر

20- مصدر 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة