التصنيف: سياسي

هذا المقطع لا يظهر قذائف تسقط على منطقة الكركرات بل تدريبات عسكرية في جزر الكناري

هذه تدريبات عسكرية في جزر الكناري وليست قذائف تسقط على الكركرات
آخر المقالات

ينتشر بين رواد ومستخدمي الفايسبوك مقطع فيديو يدعي ناشروه أنه يرصد قذائف وصواريخ تتساقط على منطقة الكركرات،

وزعم البعض أن صواريخ جبهة البوليساريو تسقط على المنطقة ذاتها.

تعرف حقيقة المقطع من خلال المقال الآتي:

الإدّعاء

نص الادعاء:

نشرت مجموعة الفايسبوك المسماة شبكة الكركرات الإعلامية الصحراوية مقطع الفيديو بتاريخ  2020/11/19،

وشاركه فيها 177 شخص وسجل أكثر من  1400 تفاعل حتى تاريخ تحرير المقال (20/11/2020)،

كما أعادت الصفحة ذاتها نشر الادعاء نفسه من هنا.

وأرفق المقطع بالنص الآتي (دون تعديل):

إسبانيا: من جزر الكناري ليلة البارحة

رصد لقذائف و صواريخ تتساقط على منطقة الكركرات

قذائف تسقط على منطقة الكركرات ادعاء مضلل

تناقلت الادعاء نفسه صفحات وحسابات مختلفة في الفايسبوك، ومنها:

فيما زعمت صفحة الفايسبوك المسماة  Laayoune news _ العيون نيوز أن جبهة البوليساريو أسقطت هذه الصواريخ على منطقة الكركرات.

ادعاء مضلل سقوط قذائف على منطقة الكركرات المغربية

بعد البحث والتحري في مدى صحة الادعاء تبين الآتي:

ادعاء مضلل

هذا المقطع يرصد تدريبات عسكرية جرت في جزر الكناري وليست قذائف تسقط على منطقة الكركرات

بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أجرى فريق فتبينوا بحثا عكسيا مزدوجا عن الفيديو في كل من محركي البحث Yandex وGoogle،

ولم يسفر البحث المدقق عن أي نتائج ذات صلة بالادعاء، مما يؤشر على أن تاريخ نشره حديث وغير متداول بشكل كبير في منصات التواصل الاجتماعي.

من خلال استقراء التعليقات المرفقة بالمنشور الرئيسي للادعاء، وقف الفريق على ردود كثيرة نفت صحة الادعاء،

وأوردت بعضها روابط إحالة تفيد أن الأمر يتعلق بمناورات عسكرية بجزر الكناري المتواجدة قبالة السواحل الجنوبية للمملكة المغربية.

تعليق ينفي ادعاء سقوط قذائف على الكركراتنفي ادعاء البوليساريو تسقط قذائف على الكركرات قذا

ومن هذه الروابط مقال نشرته صحيفة de Canarias  Eelperiodico الإسبانية،

ذكر أن وحدات الجيش الموجودة في جزر الكناري الكبرى أجرت العديد من التدريبات المضادة للطائرات يومي 18 و19 نوفمبر 2020 في ميدان الرماية والمناورة “La Isleta”.

وأفاد المقال ذاته أن هذه التمارين تجري بالذخيرة الحية في إطار برنامج التحضير السنويRAAA 94 لعام 2020.

تدريبات عسكرية في جزر الكناري وليست قذائف تسقط على الكركرات

استنادا على ما سبق، استعان فريق فتبينوا بكلمات دلالية باللغة الإسبانية (Ejercicios militares en Las Palmas de Gran Canaria) في البحث في منصة الفايسبوك،

فعثر على العديد من النتائج، ومنها خبر نشرته قناة Gran Canaria التلفزيونية يتضمن فيديو الادعاء نفسه، وأرفق بالوصف الآتي (دون تصرف):

“مناورات عسكرية في لاس بالماس دي غران كناريا سينفذ فوج المدفعية المضادة للطائرات تدريبات الرماية هذا الأسبوع في لاس بالماس دي جران كناريا”.


دلائل ومؤشرات إضافية حول حقيقة سقوط قذائف على منطقة الكركرات

من خلال التدقيق في نتائج البحث نفسها، وقع فريق فتبينوا على مقاطع فيديو أخرى توثق الحدث نفسه،

ونشرت في حسابات فايسبوك إسبانية إحداها نشرها أحد المستخدمين من جزر الكناري، (هنا وهنا).

هذه تدريبات عسكرية في جزر الكناري وليست قذائف تسقط على الكركرات

من خلال الرابط الأول نصل إلى مقال صحفي آخر نشرته جريدة Eldia الإسبانية يؤكد الخبر ذاته،

وأوضحت الصحيفة أن هذه المناورة العسكرية جرت بالذخيرة الحية ضمن خطة تحضير وحدات الجيش، واستهدفت طائرات يتم التحكم فيها عن بُعد،

وأكدت أن هذه الاختبارات جرت في منطقة La isleta التابعة لجزر الكناري في المحيط الأطلسي باحترام لجميع الإجراءات الأمنية المطلوبة.

وهذا يثبت أن مقطع الادعاء لا صلة له بجبهة البوليساريو أو بمنطقة الكركرات،

علما أن جزر الكناري تبعد أزيد من 730 كلم عن هذه المنطقة الحدودية الفاصلة بين المغرب وموريتانيا كما هو موضح في الخريطة الآتية:

المسافة بين جزر الكناري ومنطقة الكركرات

المسافة بين الكركرات وجزر الكناري

ومن خلال تعميق البحث في محرك Google بالاستعانة بكلمات مفتاحية باللغة الإسبانية GRAN CANARIAEJERCICIOS DE TIRO DE CAÑÓN،

عثر فريق فتبينوا على العديد من المقالات الإخبارية التي تؤكد الحدث نفسه بالتفاصيل ذاتها ( هنا وهنا وهنا وأيضا هنا).

وجدير بالذكر أن حكومة جزر الكناري المحلية لم تعلن أي تدخل عسكري لها في منطقة الكركرات في ظل الأحداث الأخيرة التي شهدها هذا المعبر الحدودي،

كما لم يصدر أي بلاغ مغربي يعلن سقوط قذائف أو صواريخ قادمة من جزر الكناري في منطقة الكركرات خلال الفترة ذاتها.

اقرأ المزيد من الادعاءات المضللة التي تحققت منها فتبينوا من هنـــا

هذا المقطع قديم ويعود لعام 2005 في أمريكا وليس له علاقة بالمغرب

تقييم فتبينوا:

بناء على ذلك، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استند على مقطع فيديو جرى تغيير سياقه الحقيقي لنشر معلومة غير صحيحة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة