لا صحة لهذه الوثيقة المتداولة والتي تظهر أسماء متحورات فيروس كوفيد-19 وتواريخ ظهورها

سلالات كورونا المستقبلية
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل صورة وثيقة ويزعم ناشروها أنها موجودة منذ عام 2020، تحتوي أسماء متحورات فيروس كوفيد-19 وتواريخ إطلاقها، ومن بينها متحور أوميكرون الذي تم الإعلان عنه مؤخرا، في إشارة إلى أن ظهور المتحورات هو خدعة مخطط لها مسبقا،

فما حقيقة هذه الوثيقة المزعومة؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشر حساب باسم Rachid Bamadi صورة بتاريخ 28 فبراير 2021 وأرفقها بالنص الآتي – من دون تصرف-

هو ولا ما هواش 🤣🤣🤣أوميكرون و خوتو جايين في الطريق 🤣🤣🤣🤣

تصنف منظمة الصحة العالمية رسميا متغير B.1.1.529 الجديد على أنه متغير  “Omicron”. نحن هنا. للمعلومة هذه الوثيقة قديمة عندي من السنة اللي فاتت وهي وثيقة حتى قبل ظهور كوزيفت. والله لا درتوها بيننا بالله 

سلالات كورونا المستقبلية

حقق الادّعاء على هذه الصفحة 51 تفاعل وتمت مشاركته 60 مرة حتى لحظة نشر هذا المقال،

فيما جرى نشر الوثيقة ذاتها على العديد من الصفحات والحسابات الأخرى على الفايسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا

فيما تناقلها مغردون على تويتر هنـا، وهنـا وهنـا

نتيجة التحري

زائف

هذه القائمة زائفة ولم تصدر عن أي جهة رسمية موثوقة

من خلال التدقيق في محتوى الوثيقة المتداولة والبحث في مصادرها المحتملة، وقعنا على العديد من العناصر التي تثبت أنها زائفة:

  • لا يوجد دليل على أن الوثيقة قد صدرت عن أي من الجهات التي يظهر شعارها عليها

نلاحظ على الوثيقة عدة شعارات تعود لمؤسسات تبحث في فيروس كوفيد-19، مثل جامعة جونز هوبكنز، والمنتدى الاقتصادي العالمي، ومنظمة الصحة العالمية،

لتبدو كأنها صدرت عن تلك المؤسسات الموثوقة، و بالرجوع إلى المواقع الإلكترونية لهذه المنظمات،

لم نعثر على أي ذكر لهذه القائمة أو قائمة مشابهة قد جرى نشرها من قبل هذه المؤسسات أو أي مؤسسة أو وكالة أخرى موثوقة.

فيما أكد كل من المنتدى الاقتصادي العالمي ومنظمة بيل وميلندا غيتس لوكالة أسوشيتد برس أن الوثيقة غير حقيقية ولم تصدر عنهم.

  • أسماء المتحورات الجديدة لفيروس كوفيد-19 تم الإعلان عنها سابقا من قبل منظمة الصحة العالمية

كانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت منذ 31 مايو 2021، أنه سيتم استخدام أسماء بسيطة وسهلة النطق لمتغيرات SARS-CoV-2 المثيرة للقلق أو المثيرة للاهتمام،

وبعد استشارة مجموعة من الخبراء من مختلف أنحاء العالم تم اعتماد أحرف الأبجدية اليونانية لتسمية المتحورات الجديدة،

وعليه تم تسمية المتحور الأول المثير للقلق ألفا ويليه متحور بيتا، جاما، ثم دلتا، وهي الأحرف الأربعة الأولى في الأبجدية اليونانية.

ووفقا للمنظمة فقد تم تحديد خمسة متحورات حاليا باعتبارها مثيرة للقلق.”ألفا، بيتا، جاما، دلتا، وآخرها أوميكرون“.

متحورات كورونا المثيرة للقلق


قائمة  المتحورات المصنفة على أنها “مثيرة للقلق” حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية


  • بمقارنة بيانات الوثيقة المتداولة، مع القائمة الرسمية من منظمة الصحة العالمية يمكن ملاحظة الاختلاف في الحقائق كالتالي:

بحسب القائمة المزعومة فإن متحور دلتا سيتم إطلاقه في يونيو 2021، بينما في الحقيقة فإن أول حالة تم الإعلان عنها للمتحور كانت في أكتوبر 2020،

وتم الإعلان عنه كمتحور مثير للقلق في مايو 2021.

أما متحور إيتا  فقد ظهر أول مرة في أواخر عام 2020، واعتبارا من مارس 2021 تم اكتشافه في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا وأفريقيا وأستراليا.

بينما بحسب الوثيقة فسوف يتم إطلاقه في سبتمبر 2021، فيما لم تأت القائمة المزعومة على ذكر  متحورات مثل ألفا، بيتا، وجاما والتي تصنف اليوم متحورات مثيرة للقلق.

  • الفيروسات تتغير باستمرار وبشكل طبيعي

عندما يتكاثر الفيروس أو ينسخ نفسه، فإنه يتغير بعض الشيء أحيانا، ويُطلق على هذه التغيرات اسم “طفرات”. ويسمى الفيروس ذو الطفرة الجديدة “متحوّر” الفيروس الأصلي.

وقد تؤدي بعض الطفرات إلى تغيرات في خصائص الفيروس، كأن يتغير معدل انتقاله (أي قد ينتشر بسهولة أكبر مثلا) أو درجة وخامته (أي قد يسبب مرضا أكثر وخامة مثلا).

إن الطفرات في الفيروسات – بما في ذلك الفيروس التاجي المسبب لوباء COVID-19 – ليست جديدة ولا غير متوقعة.

بحسب تقرير نشرته جامعة جونز هوبكنز فإن كل الفيروسات ذات الحمض النووي الريبوزي RNA  – والتي من بينها فيروس SARS-CoV-2 – تتغير بمرور الوقت،

بعضها أكثر من البعض الآخر. على سبيل المثال، تتغير فيروسات الإنفلونزا كثيرا، ولهذا يوصي الأطباء بالحصول على لقاح جديد ضد الإنفلونزا كل عام.

قد حُددت حتى الآن الاف المتحورات لفيروس كورونا-سارس-2 المسبب لمرض كوفيد-19 حول العالم، كانت هذه التغيرات متوقعة من قبل علماء الأحياء المجهرية الذين يدرسون الفيروسات،

على الرغم من أنهم لم يكن بإمكانهم التنبؤ بمكان حدوث ذلك، ومتى بالضبط، ونظرا لطبيعة الفيروسات، ستحدث طفرات وسيظهر المزيد من سلالات الفيروسات،

ولكن لا يمكن التنبؤ بها، إذ أنها تظهر بشكل عشوائي وعفوي، وليس بطريقة منهجية.

جدير بالذكر أن منصة سنوبس لتدقيق الحقائق قد تحققت من الوثيقة ذاتها وخلصت في تحقيقها إلى أنها زائفة تماما.

فيما أكد كل من منظمة بيل وميلندا غيتس والمنتدى الاقتصادي العالمي، ومنظمة الصحة العالمية لوكالة رويترز  أن هذه الوثيقة زائفة ولم تصدر عن أيّ منهم.

اقرأ أيضا: 

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، تبيّن أن هذه الوثيقة المتداولة زائفة ولم تصدر عن أي جهة رسمية أو جهة موثوقة، وعليه قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه زائف تماما.

2 تعليقان. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة