التصنيف: طبي

لقاح كورونا ليس المسؤول عن وفاة 761 من كبار السن في إسبانيا

آخر المقالات

انتشر ادّعاء يدعي وفاة 761 من كبار السن في إسبانيا بعد تلقيهم لقاح كورونا.

تعرف على حقيقة الادّعاء من خلال المقال التالي:

الإدّعاء

نص الادّعاء:

مأساة في إسبانيا.. وفاة 761 من كبار السن بعد تطعيمهم بلقاح كورونا
تقرير يدعو لمقاضاة المدافعين عن جودة لقاحي «فايزر ومودرنا»
كشف تقرير عن وفاة كبار السن في دور رعاية المسنين حول العالم، عن أن الأمر الأكثر إثارة للخوف هو أن معظم وفيات كبار السن حدثت بعد تطعيمهم في إسبانيا بلقاح فيروس كورونا المستجد.
ووفقا للتقرير المترجم إلى الألمانية، والذي نقلته هذه الصفحة ، فقد توفي 761 من سكان دور رعاية المسنين الأسبوع الماضي بعد تلقيهم جرعات قليلة من اللقاح من شركة «فايزر ومودرنا».
قامت صفحة Journal 24  بنشر الادّعاء بتاريخ 13 فبراير 2021 في الساعة 11:33 مساءا بتوقيت مصر
حصل المنشور على 71 مشاركة حتى تاريخ 20 فبراير 2021
قامت صفحات أخرى بمشاركة الادّعاء يمكنك التعرف عليها من هنا و هنا ،
على غرار جريدة الوطن التي نشرته في موقعها الإلكتروني هنا
يشير الادّعاء إلى المقال الأصلي الذي نشرته هذه الصفحة على فيسبوك.

عنوان مضلل

تفاصيل المقال الأصلي المعتمد عليه في الادّعاء:

قام فريق فتبينوا بمراجعة المقال المكتوب باللغة الألمانية ، فاتضح أنه يستند إلى مقال آخر باللغة الإسبانية نشره موقع قناة روسيا اليوم،

راجع فريق فتبينوا المقال المشار إليه، فوجد أنه يستند في حديثه إلى مقال آخر منشور في الموقع المسمى Cadena Ser

ومن خلال مراجعة محتوى المقال الجديد وبعد التواصل مع مترجمين للتحقق من محتوى المقال الأصلي، توصل فريق منصة فتبينوا إلى مايلي:

  • التقرير على الموقع المذكور يوضح بالفعل وفاة 761 شخص من كبار السن في إسبانيا ولكن بسبب إصابتهم بفيروس كورونا وليس في أعقاب تلقي اللقاح،
  • أدى ذلك لتسمية المقال من قبل الموقع على أنه أسوأ أسبوع في مراكز رعاية كبار السن منذ أبريل 2020
  • أوضح الموقع أن أكبر نسب وفيات كانت في آخر سبعة أيام من تاريخ نشر المقال (5 فبراير 2021) حيث سجلت في كل من:
  • كاتالونيا (Catalonia ) (144 حالة وفاة)
  • إقليم ڤالينسيا (Valencian Community)(143 حالة وفاة)
  • الأندلس (Andalusia )(88 حالة وفاة)

كما أشار التقرير نفسه إلى عدة نقاط إيجابية وهي:

  • معدل الوفيات في مراكز الرعاية استقر في 40 % للأسبوع الثاني على التوالي

بعد أن كان لعدة شهور يتراوح ما بين 50 إلى 60% من معدل الوفيات الكلي في إسبانيا.

  • البيانات الإيجابية تفيد أن عدد الحالات المُصابة تسير نحو الانخفاض،

إذ أن عدد كبار السن المُصابين حاليا هو 12,700 وهو أقل ب 1000 عن الأسبوع الماضي.

أوضح التقرير أيضًا أن جميع أقاليم إسبانيا تقريبًا توجد في مرحلة متقدمة من عملية التطعيم (التلقيح) للجرعة الثانية من اللقاح المخصصة لكبار السن.

لم يتحدث الموقع الأصلي عن تطعيم الحالات التي توفت ، أو يربط سبب وفاتها بأخذها لقاح كورونا.

ما مصدر هذا الادّعاء ؟

من خلال مراجعة مقال روسيا اليوم يتضح سبب ظهور الادّعاء بهذا الشكل، إذ أضاف مقال “روسيا اليوم” على التقرير السابق حالات أخرى مختلفة تماما،

حيث ذكر أن 22 من كبار السن في ولاية في جنوب إسبانيا تدعى محافظة قادش Cádiz توفوا بسبب تفشي فيروس كورونا

هذا التفشي أصاب أيضا ما لا يقل عن 79 مقيم و 24 عامل.

أوضح موقع “روسيا اليوم” أن هذه العدوى لوحظت أياما قليلة بعد تلقي الجرعة الأولى من اللقاح ضد فيروس كورونا،

كما سجلت حالة مشابهة كذلك في طليطلة Toledo والتيتبعد 150 كم عن مدريد إذ أصاب فيروس كورونا كل السكان من كبار السن ما عدا شخص واحد،

فيما توفي تسعة أشخاص بعد تلقيهم الجرعة الأولى من اللقاح.

وانطلاقا من مقال “روسيا اليوم”يتبين أنه لم يتوفى 761 شخص بسبب لقاح كورونا،

 

تواصل فريق منصة فتبينوا مع سحر شتات من الأردن طالبة ماجستير في اللغويات في جامعة كورونيا في إسبانيا

وأكدت صحة الترجمة من المواقع الإسبانية.

هل لقاح كورونا يُمكنه التسبب في الإصابة بفيروس كورونا؟

يجيب مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي(CDC) بالنفي عن هذا السؤال قائلا:

لا. لا يحتوي أي لقاح تمت الموافقة عليه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على نسخة حية من فيروس كورونا. وهذا يعني أن اللقاح لا يُمكنه أن يصيبك بفيروس كورونا. يوجد عدة أنواع مختلفة من اللقاحات كُلها تعلم الجهاز المناعي كيف يتعرف ويهاجم فيروس كورونا.

يكمل مركز السيطرة على الأمراض قائلا:

قد يتسبب ذلك في حدوث بعض الأعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة وغيرها وهي كلها تشير إلى أن الجسم يُكون مناعة ضد فيروس كورونا.

ما المدة التي يحتاجها لقاح كورونا ليبدأ مفعوله؟

يحتاج لقاح كورونا في العادة لأسابيع قليلة بعد أخذ اللقاح حتى يتمكن الجسم من تكوين مناعة ضد فيروس كورونا.

هذا يعني أن الشخص الحاصل على اللقاح قد يُصاب بفيروس كورونا قبل أخذه اللقاح أو بعد فترة قصيرة من أخذه اللقاح

وحينها سيصاب هذا الشخص بفيروس كورونا وذلك لأن لقاح كورونا لم تتح له فترة كافية لتوفير الحماية.

الجدير بالذكر أن القسم العربي لوكالة فرانس برس تحقق من الادّعاء نفسه ونفى بدوره صحته.

ما مخاطر انتشار مثل هذه الادّعاءات؟

يشكل انتشار ادّعاءات مماثلة مصدرا لبث الخوف تجاه اللقاحات ضد فيروس كورونا مما قد يدفع الناس في الوطن العربي لرفض تناول اللقاح،

مما قد يتسبب في زيادة الإصابات بفيروس كورونا في الوطن العرب، وزيادة احتمالية إصابة المُصدقين لهذه الادّعاءات.

اقرأ أيضا: لقاح كورونا لا يفتك بالناس أكثر من المرض نفسه

 

بناء على ما سبق، قرر فريق منصة فتبينوا اعتبار الادّعاء مضللا،

وذلك لأنه قام بتحريف محتوى التقرير الأصلي وتقديم الوفيات بشكل يخدع القارىء على أنها بسبب لقاحات كورونا

بينما في الحقيقة هي إصابات بفيروس كورونا ولا علاقة للقاح بحدوثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة