التصنيف: اجتماعي, طبي

ليس صحيحًا أن فيروس كورونا يقتل نفسه بالطفرة الجديدة وسينتهي خلال شهرين

آخر المقالات

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي منشورًا يزعم ناشروه أنه وفقًا لجامعة كاليفورنيا فإن فيروس كورونا يقتل نفسه بالطفرة الجديدة وأنه سينتهي خلال شهرين. اكتشف حقيقة الادعاء من خلال المقال التالي:

الادعاء

نص الادعاء حسب صيغة الناشر (من دون تصرف)

“جامعة كاليفورنيا: فيروس كورونا يقتل نفسه بالطفرة الجديدة وسينتهي خلال شهرين مثل نهاية سارس”

نشر الادعاء بهذه الصيغة صفحة “عين مصر” بتاريخ 16 يناير 2021 وحصد الادعاء 1800 إعجاب و 658 مشاركة حتى لحظة كتابة هذا المقال بتاريخ 2 فبراير 2021.

انتشر الادعاء بالصيغة نفسها أيضًا هنا وهنا وهنا وهنا وهنا

وعلى منصة تويتر تداول المستخدمون نفس الادعاء في بعض التغريدات هنا وهنا وهنا

 

نتيجة التحري

زائف

أول إخطار حدث لمنظمة الصحة العالمية بظهور “سلالة جديدة” من فيروس كورونا كان يوم 14 ديسمبر 2020.

قمنا بتحديد نطاق البحث داخل محرك جوجل من يوم 14 ديسمبر 2020 تاريخ أول إخطار بالسلالة الجديدة، وحتى يوم 16 يناير 2021 تاريخ ظهور المنشور. بالبحث المبدئي داخل محرك جوجل بكلمات افتتاحية لها دلالة على محتوى الخبر مثل (Coronavirus is killing itself) و (California university coronavirus) و (coronavirus ends in 2 months) لم نعثر على أي خبر مفاده أن فيروس كورونا يقتل نفسه بالسلالة الجديدة، أو أنه سينتهي خلال شهرين.

البحث داخل الموقع الرسمي للجامعة

بالدخول إلى الموقع الرسمي لجامعة كاليفورنيا (University of California) ، وبالبحث المبدئي داخل الموقع بكلمات افتتاحية مثل (coronavirus new strain) نجد أن هناك تقريرًا وحيدًا منشورًا على موقع الجامعة بتاريخ 13 يناير 2021  يتحدث عن السلالة الجديدة من الفيروس.

داخل التقرير تجري الجامعة حوارًا مع خبير الأمراض المعدية بجامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو دكتور تشارلز شيو، وفيه يتحدث عن السلالة الجديدة لفيروس كورونا ومدى خطورتها.

أكد شيو أن السلالة المرصودة في المملكة المتحدة حدثت لها 23 طفرة على الجينوم الخاص بها وهو عدد كبير لم يتم تسجيله في أي سلالة أخرى حتى الآن. وبالحديث عن مدى خطورة هذه الطفرات أكد شيو أن السلالة الجديد أكثر قابلية للانتقال بنسبة 70% أكثر من الفيروس الأصلي، ومع ذلك فإنه لم يظهر حتى الآن أن أي طفرة بما فيها تلك الموجودة في المملكة المتحدة، لها قدرة أكبر من الفيروس الأصلي، على التسبب بالوفاة أو الإصابة بمرض خطير.

طوال المقابلة بالكامل لم يشر دكتور سان إلى أن فيروس كورونا يقتل نفسه بالسلالة الجديدة أو أنه سينتهي خلال شهرين.

بالمزيد من البحث داخل الموقع الرسمي للجامعة، نجد أن هناك قسمًا خاصًا بالصحة (Health) وقسمُا آخر للأبحاث (Research)  يعني بنشر الأخبار عن الدراسات والأبحاث العلمية التي تجريها الجامعة،  وبالبحث داخلهما لم نعثر على أي خبر يتعلق بقتل فيروس كورونا لنفسه.

بمحاولة الدخول إلى رابط صفحة الخبر الموجودة مع المنشور لمعرفة هل هناك رابط للدراسة أم لا، تبين أن الصفحة لا تعمل.

تواصُل فتبينوا مع جامعة كاليفورنيا

تواصل فريق فتبينوا مع المكتب الإعلامي لجامعة كاليفورنيا (University of California) لسؤالهم عن محتوى الخبر، وعمّا إذا كانت هناك دراسة صادرة عن الجامعة، تقول إن فيروس كورونا يقتل نفسه وسينتهي خلال شهرين، فكان الرد بأن هذا ادعاء زائف.

حقائق عن الطفرة الجديدة  لفيروس كورونا

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن فيروس كورونا قد حدثت له الكثير من التغيرات والتحورات منذ ظهوره وحتى الآن. حتى الآن هناك تحورين تم إبلاغ المنظمة بهما، واحد في المملكة المتحدة وآخر في جنوب إفريقيا.

أكدت المنظمة أن العلماء قد وجدوا أن التحورات الجديدة للفيروس جعلت منه يميل إلى الانتشار بشكل أسرع، فهي أكثر قابلية للانتشار أو للعدوى، وهذا هو الجانب المقلق.

في الوقت نفسه وحتى الآن لا يبدوا أن تلك الطفرات تسبب مرضًا خطيرًا أو معدل وفاة أعلى أو اختلاف في الأعراض السريرية.

وفقًا لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكي (CDC) فإن هناك العديد من التحورات التي حدثت لفيروس كورونا على مستوى العالم. أبرز هذه التحورات هي 3 طفرات، في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا والبرازيل.

أكد المركز أن العلماء لا يزالون يعكفون على مراقبة هذه التحورات ومعرفة كيفية انتقالهم بسهولة بين الناس، ومدى فعالية اللقاحات التي تمت الموافقة عليها في مواجهة هذه التحورات.

هل يمكن للطفرة الجديدة أن تؤثر على الفيروس؟

تواصل فريق فتبينوا مع الدكتور ضرار حسن بلعاوي، أستاذ ومستشار العلاج الدوائي السريري بجامعة البتراء الأردنية ومستشفى الجاردنز التعليمي، وبسؤاله عن طفرة فيروس كورونا الجديد وهل ستقضي عليه خلال شهرين؟

أجاب دكتور ضرار أن هذا الخبر غير صحيح على الإطلاق، وأنه لا أحد يعلم متى سينتهي الفيروس. وبسؤاله عن الطفرات الجديدة أفاد أن بعضها قد يضعف الفيروس وبعضها قد يجعله أكثر شراسة، لكن لا يوجد دليل أو وقت محدد على انتهاء الفيروس.

بناءً على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف إذ أنه يدعى خبرًا منسوبًا إلى جامعة كاليفورنيا، وهو قتل فيروس كورونا لنفسه خلال شهرين بسبب السلالة الجديدة، وهو ما ليس عليه أي دليل موثوق ونفته الجامعة نفسها.

اقرأ أيضًا: وفاة 35 شخص بعد تلقيهم لقاح فيروس كورونا في بريطانيا خبر زائف

جائحة كورونا ليست كارثة صحية ولا نرى ذلك في الواقع_ ادّعاء زائف

المصادر

1– مصدر

2– مصدر

3– مصدر

4– مصدر 

5– مصدر 

6– مصدر 

7– مصدر 

8– مصدر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة