زائف

ما حقيقة الصورة المكبرة بالميكروسكوب لفيروس كورونا القاتل ؟

مشاركة المقالة عبر مواقع التواصل الإجتماعي :

مشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي :

في خضم المحنة التي تعيشها البشرية اليوم من انتشار لفيروس كورونا القاتل يتداول عدد كبير جدا من مرتادي ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا مزيفة وملفقة وكاذبة ومعلومات غير صحيحة وغير دقيقة عن فيروس الكورونا القاتل ومن تلك الصور الملفقة صورة يدعي ناشرها أنها لفيروس الكرونا القاتل

فما حقيقة تلك الصورة؟

هذا ما سنعرفه خلال مقالنا التالي..

صورة مكبرة لفيروس #كورونا القاتل
ألم ينهان رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم عن أكل لحوم الكلاب والضباع والقطط والطيور الجارحة والأفاعي والخفافيش .. ألم نقل أن العلم الشرعي هو رأس كل العلوم…!
اذا أتممت القراءة ، صلِ على محمد
اللهم احفظنا

خرافة تدعي أن هذا هو فيروس كورونا

مصدر الادعاء

الصورة هي عمل فني للفريق العلمي (XVIVO) وهي محاكاة بالحاسوب للعاثيات وهي نوع من الفيروسات المهاجم للبكتيريا (bacteriophage)

عمل فني يصور شكل فيروس bacteriophage

صورة مجهرية حقيقية لفيروس كورونا

صورة ميكروسكوبية لفيروس كورونا

– لا علاقة بين نوع الغذاء والإصابة بفيروس كورونا. إذ سبق أن انتقل الفيروس من الإبل في عام 2012 وهي مما أحل الله و رسوله

تاريخ فيروس كورونا:

و خلال العقد الماضي حصل ظهور سلسلة جديدة من فيروس الكورونا عرفت باسم SARS  و  MERS  . و بالرغم من أن أغلب الطفرات و السلاسل الجديدة تحدث في بلدان شرق أسيا – بسبب الكثافة السكانية و الإكتظاظ و تعاملهم المباشر مع العديد من أنواع الحيوانات.

إضافة الى الأجواء الباردة حيث تزيد قدرة الفيروس على البقاء على قيد الحياة خارج جسم المعيل إلى 28 يوم – إلا أن فيروس الـ MERS (نوع من أنواع الكورونا) ظهر لأول مرّة في المملكة العربية السعودية (2012) و كان المعيل الأساسي هو الجمال.

هذا الكلام يدعّم نظرية أن السبب في إنتشار السلالات الجديدة هو الإتصال المباشر مع الحيوانات المصابة و المعيلة، من خلال الجهاز التنفسّي و بسبب قلّة النظافة العامة و الممارسات الصحيّة الصحيحة من خلال غسل الأيدي باستمرار و تنظيف أدوات و أسطح تحضير الطعام، و أن الإنتشار غير مرتبط بشكل مباشر بنوع الحيوانات المستهلكة كغذاء.

دلائل تدعم عدم الإرتباط المباشر بين الفيروس ونوع الحيوانات المستهلكة كغذاء:

لو كان الموضوع متصّل مباشرة بنوع الأكل لوجدنا تفشّي المرض في كل المقاطعات و المناطق، سواء كان ذلك في المملكة العربية السعودية أو الصين أو غيرها، ذلك لأن عادات الغذاء و نوعيات الطعام لا تختلف، و كذلك لوجدنا أن المرض أصاب ” الصينيين فقط” دون غيرهم من الجنسيات الأخرى و منها الفرنسي و الألماني و الأمريكي و العربي،  حيث أن جميع السابق ذكرهم غير أكلين للحشرات أو الحيوانات الغريبة .

مما يثبت وجوب توّفر عدّة عوامل لظهور سلسلة جديدة من الفيروسات تشمل :

  • حيوان مصاب
  • قلّة النظافة
  • التعامل المباشر
  •  الإتصال المباشر بين الإنسان/الحيوان وغيرها.

و عليه ، لا يوجد دليل على علاقة نوع الأكل بالإصابة بفيروس كورونا منذ أكتشافه سنة 1960 و لغاية يومنا هذا، و العلاقة هي بطريقة التحضير و مراعاة النظافة و الشروط الصحيّة بغض النظر عن نوع الحيوان.

يمكنك مراجعة المزيد من التفاصيل بخصوص علاقة فيروس كورونا والطعام من خلال مقالنا

مصدر1

مصدر2

Tags: , ,

أخر المقالات

القائمة