التصنيف: سياسي

هذا المقطع مجتزأ من مقترح، ولا يظهر إصدار قرار رسميّ بتوزيع مبالغ مالية لعائلات عراقية

مليون دينار عراقي
آخر المقالات

تداول مستخدمو منصة فيسبوك مقطع فيديو يزعمون أنه يظهر إصدار قرار بتوزيع مبالغ مالية للعائلات العراقية المشمولة بالبطاقات التموينية في العراق،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادّعاء من النّاشر  -دون تصرف-:

توزيع مبلغ بقيمة #مليون دينار لـ6 اشهر قادمة لكل عائله مشموله في البطاقة التموينية.

مليون عراقي

نشرت إحدى صفحات فيسبوك المقطع بتاريخ 17 أكتوبر،

وحقق فيها أكثر من 1.7 مليون مشاهدة، ومن 61 ألف تفاعل حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك  هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريا حول حقيقة المقطع المتداول فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

هذا المقطع مجتزأ من مقترح، ولا يظهر إصدار قرار رسمي بتوزيع مبالغ مالية لعائلات عراقية

قاد البحث بالكلمات الدلالية الظاهرة في المقطع “المكتب الإعلامي أحمد الربيعي”،

إلى صفحة باسم “النائب احمد طه الربيعي” كانت قد نشرت المقطع كاملًا بتاريخ 8 يونيو 2022،

موضحةً أنه يظهر بيانًا صحفيًا قدم خلاله النائب الربيعي مقترحات حول قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي والتنمية،

حيث تحدث النائب في بداية المقطع قائلًا:

لغرض تأمين المطالب العامة الحيوية وعزلها عن غير الضرورية وعن أبواب الفساد التي قد تتداخل في فقرات قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي والتنمية ، نقدم المقترحات الاتية

بمتابعة البحث حل هذا المقطع، تبيّن أنه كان قد نشر بواسطة حساب باسم النائب أحمد الربيعي على فيسبوك،

وذلك بتاريخ 07 يونيو 2022، أي قبل تصويت مجلس النواب على بنود قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي والتنمية بيوم واحد،

فيما لم يندرج هذا المقترح ضمن قائمة البنود التي تمت المصادقة عليها آنذاك،

وفي السياق ذاته، أكد عضو لجنة الاقتصاد النيابية لمصادر محلية عراقية في 17 يونيو 2022،

أنه لا صحة للأخبار المتداولة حينها حول توزيع أموال الى المواطنين من خلال البطاقة التموينية،

كما لم يرصد فريق فتبينوا أي خبر في المصادر المحلية أو الرسمية العراقية يفيد بإصدار قرار مماثل مؤخرًا.

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل ذو محتوى ناقص، لأنه استخدم مقطعًا مجتزأً من سياقه الأصلي بشكل مضلل.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً