التصنيف: اجتماعي

مقطع الفيديو تم تصويره من قبل كاميرا المراقبة لجريمة قتل في البرازيل

وكالة G1 في البرازيل تنشر الخبر فتبينوا
آخر المقالات

تم تداول مقطع فيديو من قبل رواد مواقع وسائل التواصل الاجتماعي لجريمة قتل على أنها في منطقة كفر قاسم ولكن اكتشفنا أنها حصلت في البرازيل

كيف وصلنا للحقيقة الجواب في المقال التالي…

الإدّعاء

نص الادعاء حسب صيغة الناشر “بدون تصرف”

#شاهد – جريمتين الأولى قتل والثانيه إنتحار في نفس المكان وبدمٍ بارد في الداخل المحتل 😢

يا لطيف تلطف يا رب العالمين….👇👇
نشرت صفحة Jihad Mtoor الادعاء في مجموعة نابلس للجميع في 17/12/2020 بهذع الصيغة وحصد 23 مشاركة وأكثر من 300 تفاعل حتى تاريخ إعدادا المقال في 20/12/2020.

مصدر ادعاء عملية قتل وانتحار في إحى الدول العربية فتبينوا

نشر الادعاء صفحات أخرى بصيغ مختلفة “دون تصرف” مثل: ” جريمة قتل وانتحار في كفر قاسم ” و ”  جريمة قتل في إحدى البلدان العربية ”  وتداولتها العديد من صفحات الفيسبوك، منها:

العيزريه الحدثحاجز الجلمه جنينبيت فوريك اولاالبلد للجميععرب متحدون اخبار الداخل 48فلسطين غيرقباطية أجملميثلون 24

نتيجة التحري

عنوان مضلل

قي الحقيقة عملية القتل التي نشاهدها تم توثيقها من قبل كاميرا المراقبة في البرازيل

من خلال تقطيع الفيديو إلى مقاطع صور ثابتة والبحث عنها عكسيًا في جوجل ظهرت لنا عدة نتائج من مواقع في البرازيل

نتائج بحث فيديو عملية قتل وانتحار الحقيقة أنه في البرازيل فتبينوا

كان أول المواقع البرازيلية التي ظهرت لنا في النتيجة هو موقع diario de goias الذي نشر صورة من مقطع الفيديو وعنونها كالتالي:

رجل يعود إلى المتجر ويقتل المشرف مطلقًا عليه النار ثم ينتحر

حقيقة الخبر من موقع في البرازيل diario de goias

حدثت الجريمة حسب الموقع في البرازيل في منطقة أفينيدا أنهانغيرا، في فيلا مورايس، في جويانيا،

حين عاد موظف سابق إلى المكان الذي كان يعمل فيه وطرد منه وتسبب في مأساة حقيقية يوم الأربعاء 16/12/2020.

ووفقًا لكاميرات المراقبة بالفيديو في المتجر، فإن مطلق النار رجل يدعى مارسيانو ليودوريكو دا سيلفا، أطلق النار عدة مرات على المشرف الذي ربما كان السبب في إقالته.

سردت المواقع التي ظهرت في نتيجة البحث تفاصيل أخرى فذكرت أن مرتكب الجريمة يبلغ من العمر 43 عامًا قتل رئيسه السابق البالغ من العمر 49 عامًا

في متجر لأجهزة الكمبيوتر في جويانيا يوم الأربعاء وكان الجاني قد هدد بالفعل الضحية وموظف آخر في الشركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

تم استدعاء الشرطة، ولكن عندما وصلت إلى مكان الحادث، مات الجاني والمديرخوسيه إديلسون دا سيلفا بالفعل.

من خلال البحث باسم موقع الحادثة في جوجل عثرنا على موقع شرطة تلك المنطقة قد نشر بلاغًا عن الحادثة بنفس المعلومات التي وجدناها

أفضى تحقيقًا للشرطة في جريمة القتل التي أعقبها انتحار في شركة في أفينيدا أنهانجويرا ، فيلا موريس ، جويانيا ، حوالي الساعة 15:25 بتاريخ 16/12/2020،

حتى الآن ، تعرف الشرطة المدنية أن صاحب البلاغ كان موظفاً في الشركة لمدة 12 عاماً. تم طرده منذ عامين.

ذهب يوم الحادثة غاضبًا إلى مكتب مدير المتجر وأطلق عليه النار ثم بحث عن مسؤولين آخرين لقتلهم أيضًا، لكن البعض اختبأ، وأصيب آخر،

بعد ذلك ، قتل الجاني نفسه وكان بالفعل قد نشر تهديدات مباشرة ضد المدير عبر الشبكات الاجتماعية،

تم ضبط السلاح الناري للفحص، ولا تزال تحقيقات الشرطة في القانون الدولي الإنساني مستمرة لتوضيح الحقيقة.

نشرت وكالة G1 في البرازيل المعروفة الخبر بالتفاصيل السابقة مرفقة معه الفيديو وأضافت:

“أما الرجل الآخر الظاهر في الفيديو فقد فضل عدم إظهار اسمه وهو منسق جرد عند تاجر حديد من جويانيا وقال إنه ركض هربًا من الطلقات التي أطلقها عليه موظف سابق في الشركة”.

وكالة G1 في البرازيل تنشر الخبر فتبينوا

بناءً على ما سبق قرر فريق فتبينوا تصنيف الخبر على أنه مضلل؛ إذ أنه قام بتزييف مكان حصول الحادثة مما أدى إلى تضليل القارئ ، إذ أن الحادثة وقعت في البرازيل.

اقرأ أيضًا:

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة