مقطع دعائي نشرته حركة حماس سابقاً يتم تداوله على أنه عملية لحماس لصد الاجتياح البري للجيش الإسرائيلي في بيت حانون

آخر المقالات

البري

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

هذا الفيديو لعملية صد هجوم الجيش الصهيوني لبيت حانون.. حاولوا الدخول مسافة اثنين كيلومتر وخرج لهم الأبطال من الخلف وأبادوهم.. هذا الفيديو منع من النشر في وسائل التواصل الإجتماعي عبر الفيسبوك وتليغرام فانشروه على الواتس آب ليعرف العالم هزيمة وخذلان المحتلين اليهود وشجاعة وجسارة المجاهدين الأبطال

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء محققاً 8 تفاعلات وعشرة مشاركات،

فيما تداولته عدة حسابات وصفحات على المنصة هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

البري

البري

هذا المقطع ليس لمواجهات بين مقاتلي حماس والجيش الإسرائيلي عقب الاجتياح البري لمدينة غزة

بحسب وكالة رويترز -بدون تصرف-: نقلًا عن المتحدث الرسمي باسم كتائب القسام أبو عبيدة، قال أن مقاتلي حماس دمروا جزئيًا أو كليًا 180 ناقلة جند ودبابة وجرافات إسرائيلية خلال 10 أيام منذ استئناف القتال في غزة. في أعقاب ذلك، تداول ناشطون على فيسبوك مقطعاً يدعون أنه يظهر مواجهات قام بها مقاتلي حماس لصد هجومٍ للجيش الإسرائيلي في بيت حانون في مدينة غزة،

قاد البحث العكسي عن لقطة ثابتة على محرك Yandex إلى أن المقطع منشورٌ منذ 14 أكتوبر 2023،

على أنه مشاهد نشرتها حركة حماس لاستعداد مقاتليها للعملية البرية التي كان ينوي الجيش الإسرائيلي البدء بها آنذاك،

بالبحث بهذه الدلالات، قادت النتائج للمقطع منشوراً على قناة الجزيرة الإخبارية التي نقلته عن كتائب القسام، مرفقًا بالعنوان -بدون تصرف-: القسام متوعدا الجيش الإسرائيلي…”هذا ما ينتظركم عند دخولكم غزة”.

لقطة شاشة للمقطع منشورا في 14 أكتوبر 2023

ونشرت القناة هذه المشاهد في 14 أكتوبر 2023، أي قبيل الهجوم البري الذي بدأ بالتوسع في 27 أكتوبر 2023.

كما نشرت المقطع في السياق ذاته العديد من الوسائل الإعلامية في 14 أكتوبر 2023.

إقرأ أيضًا: هذا الفيديو لا يظهر مقتل جندي إسرائيلي أراد الاطلاع على الانفاق في غزة بل متداول منذ أغسطس 2023 على أنه لجندي روسي

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه الأصلي، للترويج لخبر غير صحيح.

البري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً