التصنيف: اجتماعي

مقطع مسرب يفضح نتنياهو يتحدث عن المؤامرة المحاكة ضد العرب – مضلل.

نتنياهو يصرح مؤامرة ضد العرب
آخر المقالات

يعود للانتشار مقطع كانت المنصة قد ردت عليه سابقًا يظهر فيه نتنياهو يلقي خطابًا مترجمًا إلى العربية يدعي ناشروه أنّه مقطع يوضّح المؤامرة المحاكة ضد العرب.

الادعاء

كان من بين أكثر المنشورات مشاركة ما نشر الحساب المسمى أبو خالد الجزائري في 02/01/2020 مرفقًا بنص الادعاء الآتي (من دون تصرف):

ارجو الانتباه ارجو الانتباه ارجو الانتباه ارجو الانتباه

نتنياهو تصريح نؤامرة ضد العرب

حقق المقطع تفاعلًا كبيرًا وأعيد نشره نحو 38000 مرة.

كما وأعاد نشره الحساب نفسه بعدها مرات عديدة (هنا، هنا) كان آخرها في 09/05/2020 (هنا).

وكان الادعاء قد انتشر من قبل في العديد من المواضع على فيسبوك (هنا وهنا) وأيضًا على تويتر ويتيوب.

يمكنك مشاهدة مدى انتشار المقطع من هنا.

بعد تدقيق مدى صحة المقطع تبين ما يلي:

عنوان مضلل

علامات تدفع للشك!

بالإصغاء إلى المقطع نلاحظ تباينًا كبيرًا بين الترجمة والكلام،

فمثلًا يمكننا قراءة العديد من أسماء العلم في الترجمة التي يوفرها الفيديو (الخميني، صدام حسين…إلخ) غير أننا لا نسمعها في كلام نتنياهو والعكس صحيح،

إذ يمكننا سماع العديد من الأسماء في الكلام (شيمون بيريس، تسيبي ليفني…إلخ) غير أن الترجمة المكتوبة لا تحتويها،

الأمر الذي يؤكد بأنّ الترجمة مفبركة، وقد تم التأكيد على ذلك هنا وهنا.

تحقيق فتبينوا :

بالتعاون بين فريق التحقق من الأخبار في فتبينوا مع مترجمين – عَرَبي: عِبْري – تم التأكيد من طرف المترجمين أن الترجمة مفبركة وغير صحيحة.

بالبحث العكسي عن مصدر الفيديو بالاستعانة بمجموعة صور مأخوذة من المقطع وبعض الكلمات المفتاحية تبيّن أن المقطع الأصلي منشور في 07/03/2016.

بينما الترجمة الصحيحة يوفّرها هذا المقطع، من قناة توفر العديد من التراجم من اللغة العبرية إلى العربية،

بناءً على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الخبر على أنه مضلل لأنه تم التلاعب بالترجمة ما أدى إلى إيصال معنى تسبب في تضليل المتلقي.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتم فيها فبركة الترجمة لتضليل المتلقي ولعل من أكثرها انتشارًا هذا المثال الذي كانت المنصة قد أوضحت حقيقته.

يمكنك الاطلاع على مزيد من الأمثلة هنا، هنا، وهنا.

المصادر

المصدر1
المصدٍر2
المصدر3
المصدر4

 

اترك ردا

إقرأ أيضاً

القائمة