التصنيف: سياسي

مقطع يظهر إسقاط مروحية تركية سنة 2016 وليس تلك التي زُعم إسقاطها في أغسطس 2020.

مقطع يظهر إسقاط مروحية تركية سنة 2016 وليس تلك التي زعم إسقاطها في أغسطس 2020.
آخر المقالات

يتداول مستخدمو موقع فيسبوك مقطعا زعموا أنه يظهر لحظات إسقاط مروحية تركية في إقليم كردستان بالعراق،

إذ يظهر في المقطع أحد المقاتلين يحمل قاذفة صواريخ محمولة على الكتف،

ليستهدف بها مروحية ويسقطها أرضًا.

الادعاء

نشرت صفحة الفيسبوك المسماة “احمد السالم” المقطع في 17/08/2020 وأرفقته بنص الادعاء الآتي (من دون تدخل):

🔴فيديو #عاجل إسقاط طائرة مروحية تركية ومقتل طاقمها في دهوك
صورة شاشة لمنشور صفحة احمد السالم

صورة شاشة لمنشور صفحة احمد السالم

حقق الادعاء تفاعلًا كبيرًا وأعيدت مشاركته نحو 323 مرة حتى تاريخ تحرير هذا المقال في 31/10/2020،
شارك المقطع مرفقًا بالادعاء نفسه العديد من الصفحات والحسابات الشخصية في فيسبوك باللغة العربية (هنا وهنا وهنا) والكردية (هنا
بعد البحث والتدقيق في مدى صحة الادعاءات تبين الآتي:

مقطع يظهر إسقاط مروحية تركية سنة 2016

بالبحث في محرك Google باستخدام مجموعة كلمات مفتاحية (إسقاط طائرة مروحية تركية)،

نقع على هذا المقال من موقع قناة فرانس 24 المنشور في نفس تاريخ نشر المقطع 17/08/2020،

والذي نقل عن هذا المقال من موقع وكالة فرانس برس أنّ حزب العمال الكردستاني

أعلن في بيان له أنه أسقط طائرة مروحية تركية يوم الإثنين 17 آب/ أغسطس 2020،

وأخبر نقلًا عن ذات البيان أنّ ذلك كان ردًّا على الغارة التركية التي أدت إلى مقتل أحد عناصره، إضافة إلى ضابطين من الجيش العراقي.

ولكن لم ينقل الموقعان، ولا أي من المواقع الأخرى التي تناقلت الخبر أي مقطع يوثّق الحادثة المعنية.

في مقابل ذلك أعطى البحث باللغة الإنجليزية في Google عن الخبر استنادًا إلى جملة من الكلمات المفتاحية المستوحاة مما سبق (pkk turkey helicopter

أعطى عدة نتائج كان منها المقطع نفسه منشورًا في موقعي military.com وال washingtonpost.com،

وقد أخبر كلّ من الموقعين السابقين أنّ المقطع يظهر فعلًا أحد مقاتلي حزب العمال الكردستاني،

كان يسقط مروحية تركية يوم الجمعة 13 آيار/ مايو 2016 وليس سنة 2020 كما زعم متناقلوه.

تداول المقطع يومها العديد من الوسائل الإعلامية الأخرى ومستخدمو وسائل التواصل؛

 

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه محتوى ناقص، لأن المقطع المستخدم في نقل الخبر الصحيح لا يعود لنفس الحادثة، بل لحادثة أخرى مماثلة وقعت سنة 2016 وليس 2020.

اقرأ أيضًا: هذه المشاهد مسجلة من لعبة “أرما 3” وليست للجيش الأرميني يسقط طائرة F16 تركية.

المصادر

المصدر1
المصدر2
المصدر3
المصدر4
المصدر5

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة