التصنيف: سياسي

مقطع يظهر بأن الوضع في أمريكا يخرج عن السيطرة (فيديو) – مضلل

آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا مدته 44 ثانية بعنوان “الوضع في أمريكا يخرج عن السيطرة”،

يظهر فيه مجموعة من عناصر الشرطة يشتبكون مع مجموعة أخرى من الناس وسط انفجار العديد من القنابل المسيلة للدموع وخراب كبير مس العديد من البنايات والمركبات.

الادعاء

نشرت صفحة الفيسبوك المسماة أحداث غريبة تحدث في الأرض المقطع في 01/06/2020 مرفقًا بالنص الوصفي الآتي:

الأوضاع في أمريكا تخرج عن السيطرة

الوضع في أمريكا يخرج عن السيطرة

حقّق المقطع تفاعلًا كبيرًا وأعيد نشره نحو 9000 مرة (حتى تاريخ إعداد هذا المقال في 05/06/2020).

نشرت العديد من الصفحات والحسابات الأخرى المقطع نفسه بمضمون الادعاء عينه (هنا، هنا، هنا، هنا، وهنا

بعد البحث عن مدى صحة الادعاء تبين ما يلي:

عنوان مضلل

مقطع قديم يبيّن خروج الوضع عن السيطرة في أوكرانيا وليس في أمريكا!

عند مشاهدة المقطع كاملًا يظهر بوضوح أن اللغة المستعملة للكتابة في ملابس الشرطة والمصورين ليست اللغة الإنجليزية بل هي لغة تشبه الروسية،

بالاستعانة بمشاهد ثابتة مأخوذة من المقطع، إضافة إلى بعض الكلمات المفتاحية في البحث على Google

تبيّن أن المقطع منشور ضمن مجموعة من المقاطع الأخرى على قناة روسيا اليوم (الناطقة بالروسية) في يوتيوب بتاريخ 20/01/2014،

حمل المقطع عنوان: أبرز اللقطات في “اشتباكات كييف”.

بعد البحث أكثر تبيّن أن المقاطع تعود إلى الاشتباكات العنيفة التي حصلت بالقرب من ملعب دينامو بعاصمة أوكرانيا؛ كييف في 19/01/2014.

وقد كانت في إطار مظاهرات Euromaidan المندلعة في أوكرانيا أواخر 2013 والتي امتدت حتى فبراير 2014، وقد انتهت بتغيير النظام الحاكم.

هل الوضع في أمريكا يخرج عن السيطرة؟

بعد وفاة الأمريكي من أصول إفريقية “جورج فلويد” مختنقًا تحت ركبة شرطي في 25/05/2020،

اندلعت سلسلة من المظاهرات في اليوم التالي في مدينة مينيوستا الأمريكية،

ومن ثَمّ انتشرت إلى العديد من الولايات الأمريكية وبعض الدول الأخرى،

نعم، تشهد هذه المظاهرات العديد من أعمال الشغب والتكسير (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا وهنا

ولكن هذا المقطع صوّر بأوكرانيا في 2014 ولا علاقة له بالمظاهرات الأمريكية الحالية.

بناءً على ذلك قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مضلل لأنه استعمل مقطعًا قديمًا في غير سياقه، الأمر الذي أدى إلى تضليل المتلقي.

يمكنك مراجعة مجموعة أخرى من الادعاءات المضللة التي تحققت منها المنصة من هنا.

المصادر

المصدر1
المصدر2
المصدر3
المصدر4
المصدر5
المصدر6

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً