التصنيف:

منظمة الصحة العالمية تحتفل بمدينة ووهان بعد نجاح علاج كورونا – زائف

ووهان تحتفل بعلاج كورونا
آخر المقالات

مع إعلان منظمة الصحة العالمة لكوفيد-19 (COVID-19) كجائحة عالمية في 11/03/2020 المنصرم، أصبح كورونا كلام الكبير و الصغير، وتناقلت وسائل الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي مختلف الأخبار محاولة تغطية المستجدات حول المرض.

رافقت صناعة المحتوى الكبيرة هذه الكثير من الأخبار الزائفة، نتعرف على واحدة منها خلال مقالنا الآتي:

الادعاء

#عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاجل::
منظمة الصحة العالمية تحتفل حاليا بمدينة ووهان الصينينة لاكتشاف دواء لفيروس كورونا الذي أوقفت به الصين إنتشار الفيروس وعالج به اكثر من 75 الف مصاب .وكان هذا الدواء تحت التجربه لمدة 3اشهر السابقة وسيكون متوفر في جميع الدول العالم اوروبا و وايطاليا واسبانيا وافريقيا والجزائر جنوب افريقيا أسيا كوريا الجنوبيه ايران السعوديه استراليا وامريكا هذه الدول التي سيوزع فيها الدواء ونهاية كورونا تقترب
الحمد الله ابشرو
المصدر CNN.

كان هذا هو نص الادّعاء المنتشر بشكل أساس على فيسبوك (هذه، هذه، هذه، هذه، هذه، هذه و هذه)

مصدر الادّعاء الأول كان الصفحة المسماة ب”الصفحة الرسمية للسيد لوط بوناطيرو” بتاريخ 02/04/2020.

و قد حقق المنشور تفاعلًا معتبرًا وأعيد نشره 428 مرة حتى تاريخ هذا المقال في 08/04/2020.

بعد البحث والتبين توصل الفريق للاستنتاج الآتي:

زائف

الخبر زائف_

لا وجود للادّعاء وجود على موقع منظمة الصحة العالمية ولا على حسابها الرسمي على تويتر.

لا وجود لمثل هذا التصريح على الحساب الرسمي للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية. ولم يُعلن أو يُعتمد أي علاج أو لقاح فعّال ضد كوفيد-19 حتى لحظة تحرير هذا المقال.

لم يصدر عن وكالة CNN الإخبارية أي تصريح بهذا الادّعاء.

قامت الصين في البداية بالتجهيز في 31/03/2020 لرفع الحجر المفروض عن ووهان بعد تحسّن الأوضاع، وكلّ ما نُشر هو فيديوهات لمغادرة الأطقم الطبية الداعمة للمدينة فقط.

تقرَّر رفع الحجر المفروض عن ووهان رسميًّا بتاريخ 08/04/2020.

لا يملك الفلكي الجزائري “لوط بوناطيرو” أيّ حساب موثّق على أيّ من مواقع التواصل الاجتماعي، وما هو متعارف في أوساط الجزائريين نقله لأخباره من هنا وليس من الصفحة الناشرة للادعاء أعلاه.

ما هو فيروس كورونا الجديد؟

هو سلالة جديدة من مئات الفيروسات قبله (تم اكتشافها في السِّتينيات)

تنتمي إلى عائلة الفيروسات التَّاجيَّة الَّتي يمكن أن تسبِّب الحمَّى ومشكلاتٍ في الجهاز التنفسي بالإضافة إلى أعراض خلل في الجهاز الهضمي أحيانًا.

في 11 فبراير/ شباط 2020، اختصرت اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات،

المكلَّفة بتسمية الفيروسات الجديدة، اسم الفيروس بـ”فيروس كورونا الجديد”،

الَّذي تم تحديده لأول مرة في ووهان في الصّين، وهو فيروس كورونا المتلازم التنفسي الحادّ 2،

الَّذي تم اختصار اسمه ليصبح “السارس- CoV-2”.

يرتبط الفيروس -كما يشير اسمه- بالفيروس التَّاجي المرتبط بالسارس (SARS)

الذي تسبب في ظهور متلازمة تنفسية حادة شديدة في الفترة ما بين عامي 2002-2003، لكنَّه ليس الفيروس نفسَه.

فيروس كورونا الجديد (SARS-CoV-2) هو واحد من سبعة أفراد من هذه العائلة يُعرف أنها تصيب البشر،

وهو الفيروس الثالث من هذه العائلة خلال العقود الثلاثة الماضية الَّذي يملك القدرة على القفز من الحيوانات وإصابة البشر.

ومنذ ظهوره في الصين في ديسمبر ومع الانتشار الدولي

تسبب هذا الفيروس التاجي الجديد بحدوث حالة طوارئ صحية عالمية بداية وتم إعلانه كجائحة عالمية بتاريخ 13 مارس 2020

مما أدى إلى إصابة نحو 159,757 في جميع أنحاء العالم، و وفاة ما يقارب 5,960 حتّى تاريخ 15 مارس 2020.

شكل فيروس كورونا الجديد تحت الميكروسكوب

ما الفرق بين (SARS-CoV-2) وبين ما هو متداول باسم  COVID-19؟

الاسم المتداول COVID-19 هو اسم المرض الذي يسببه فيروس SARS-CoV-2 المنتشر حاليًّا.

في 11 فبراير، 2020، أعلنت منظمة الصِّحة العالمية عن اسم رسمي للمرض الذي تسبب في تفشّي فيروس كورونا 2019.
الاسم الجديد لهذا المرض هو مرض فيروس كورونا 2019، ويختصر باسم COVID-19.
في مصطلح COVID-19، تشير الرّموز “CO” إلى “corona” و “VI” بالنسبة لـ “virus” و “D” إلى الأمراض.

تمت الإشارة إلى هذا المرض باسم “فيروس التاج الجديد 2019” أو “2019-nCoV” سابقًا.

هناك العديد من أنواع الفيروسات التاجية البشرية ويُسبب بعضها أمراضًا خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي.
COVID19 هو مرض جديد؛ تسببه سلالة جديدة من فيروسات كورونا لم يسبق لها أن أصابت البشر.
تم اختيار اسم هذا المرض تماشيًا مع أفضل الممارسات الخارجية لمنظمة الصحة العالمية (WHO) لتسمية الأمراض المعدية البشرية الجديدة.

كيف أحمي نفسي من الإصابة بفيروس كورونا؟

لا يوجد حتى تاريخ 9 مارس 2020 لقاح للوقاية من مرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19)،

أفضل طريقة للوقاية من المرض هي تجنب التعرض لهذا الفيروس.

ومع ذلك، كتذكير، نوصي دائمًا باتخاذ إجراءات وقائية يومية للمساعدة في منع انتشار أمراض الجهاز التنفسي، وهي:

  1. تجنب الاتصال الوثيق بالناس الذين يعانون من المرض.
  2. تجنب لمس العينين والأنف والفم.
  3. ابقَ في المنزل عندما تكون مريضًا.
  4. غطِّ السعال أو العطس بمنديل، ثم قم برميها في سلة المهملات.
  5. قم بتنظيف وتطهير الأشياء والأسطح التي تمسها بشكل متكرر باستخدام رذاذ أو مسح منتظم للتنظيف المنزلي.
  6. اغسل يديك كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصة بعد الذهاب إلى الحمام وقبل الأكل وبعد التمخّط أو السعال أو العطس.

إذا لم يكن الصابون والماء متوفرين بسهولة، استخدم مطهر اليدين بالكحول مع 60٪ على الأقل من الكحول. اغسل يديك بالماء والصابون دائمًا إذا كانت الأيدي متسخة بشكل واضح.

يمكنك معرفة المزيد حول فيروس كورونا من خلال مقالنا المستجد التالي، كما ويمكنك الاطّلاع على مختلف الإشاعات التي رافقت انتشار المرض من هنا.

Fatabyyano is working with the CoronaVirusFacts/DatosCoronaVirus Alliance, a coalition of more than 100 fact-checkers who are fighting misinformation related to the COVID-19 pandemic. Learn more about the alliance here

المصادر

المصدر1

المصدر2

المصدر3

المصدر4

المصدر5

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً