التصنيف: سياسي

هاتان الصورتان قديمتان من غزة عام 2020 ولا تظهران قصف تركي على أربيل

آخر المقالات

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها أنها تظهر هجومًا استهدف أربيل السليمانية، فما حقيقة هذه الصورة؟

الإدّعاء

نُشرت الصورة بتاريخ 25 يوليو 2022 مرفقة بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

شاهد تركيا تقصف أربيل السليمانية .

حصدت الصورة على أكثر من ألف تفاعل و184 تعليق حتى كتابة هذا المقال 2022/07/27

فيما نشرت الصورة ذاتها عدة حسابات أخرى على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا، هنــا، هنــا،

نتيجة التحري

عنوان مضلل

هاتان الصورتان قديمتان من غزة وليس أربيل

بحسب وكالة الأنباء رويترز؛ احتج مئات الأشخاص في بغداد يوم الخميس 21 يوليو 2022، بعد هجوم في شمال العراق

أسفر عن مقتل تسعة أشخاص، في غارة حمّل العراق القوات التركية مسؤوليتها لكن أنقرة نفت تنفيذها.

إثر ذلك تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعمون أنها تظهر قصف تركي على أربيل مؤخرًا،

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن الصورتان قديمتان

إذ أرشد البحث العكسي بصورة الادعاء الأولى إلى موقع الأناضول الذي نشرها بتاريخ 24 فبراير 2020 على أنها التقطت في قطاع غزة،

بالرجوع إلى موقع منصة المحتوى الرقمي التابع لوكالة الأنباء التركية “Anadolu Images”،

عثرنا على الصورة ذاتها  وقد نشرت في 22 فبراير 2020 ، وبمجرد وجودها منذ ذلك الحين على الانترنت ينفي صحة علاقتها بالادعاء المتداول.

فيما أرشد البحث العكسي بصورة الادعاء الثانية إلى أنها أيضًا متداولة منذ عام 2020،

حيث نشرها موقع “APAimages” مرفقًا بالنص الوصفي – دون تصرّف – : “ألسنة اللهب والدخان خلال غارة جوية إسرائيلية ، في خان يونس ، جنوب قطاع غزة ، 26 يونيو ، 2020. تصوير أشرف عمرة” ، وبمجرد وجودها منذ ذلك الحين على الانترنت ينفي صحة علاقتها بالادعاء المتداول.

اقرأ أيضًا:

هاتان الصورتان قديمتان وليستا لهجوم مسير على معسكر تركي في دهوك حديثا

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم صورتان قديمتان في غير سياقهم الأصلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً