هاتان الصورتان متداولتان في أعوام سابقة وتعودان لأحداث مختلفة، وليست لحشد أمريكا قواتها ضد اليمن

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بتاريخ 09 فبراير 2024 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

عااااجل… امريكا تحشد قواتها ومعداتها العسكريه الى قاعدتها في جيبوتي يبدوا ان هناك تدخل عسكري امريكي بري في #اليمن.
فما هو ردكم ياشعب اليمن ..؟

حصد الادعاء عشرات التفاعلات والمشاركات حتى تاريخ كتابة هذا المقال 10 فبراير 2024

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هاتان الصورتان متداولتان في أعوام سابقة لأحداث مختلفة، ولا تعود لحشد أمريكا قواتها ضد اليمن

بحسب فرانس24 -دون تصرف-: «شن الجيش الأمريكي الأحد هجمات جوية استهدفت خمسة صواريخ في اليمن بعد يوم من عملية عسكرية جوية مشتركة مع بريطانيا ضد الحوثيين. وأوضحت قيادة المركزية الأمريكية “سنتكوم” أن غارات الأحد دمرت صاروخ كروز أعده الحوثيون للهجوم البري ثم “أربعة صواريخ كروز مضادة للسفن” وأن كل هذه الصواريخ كانت في وضعية “استعداد للإطلاق ضد سفن في البحر الأحمر” بحسب بيان الجيش الأمريكي على مواقع التواصل الاجتماعي.»

إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك صورًا يدعون أنها تظهر حشد القوات الأمريكية واستعدادها ضد اليمن،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذه الصور قديمة،

أرشد البحث العكسي عن الصوة الأولى من صور الادعاء في محرك Tineye إلى موقع توزيع الصور Alamy،

إذ كان قد نشر الصورة ذاتها بتاريخ 23 فبراير 2019، على أنها تبين نظام الصواريخ ثاد THAAD يتم تحضيره لتحميله على طائرة سي-17 غلوب ماستر 3

التابعة للفرقة الجوية الرابعة في محطة إطلاق تابعة لجيش الدفاع الأمريكي،

إلى ذلك؛ قاد بحث مماثل عن الصوة الثانية من صور الادعاء في محرك Tineye إلى موقع توزيع الصور Alamy،

إذ كان قد نشر الصورة ذاتها بتاريخ 02 مارس 2022، وأرفق الوصف التالي –بدون تصرف

«بعض من الجنود البالغ عددهم 180 من الفرقة الثالثة للمشاة التابعة للجيش الأمريكي، فريق اللواء القتالي الأول المدرع يسيرون نحو طائرة مستأجرة في مطار هانتر الجوي العسكري أثناء انتشار القوات إلى ألمانيا، يوم الأربعاء الموافق 2 مارس 2022 في سافانا، جورجيا. ترسل الفرقة 3,800 جندي كتعزيزات لحلف شمال الأطلسي (NATO) في دول شرق أوروبا المختلفة. (صورة: ستيفن ب. مورتون / صحيفة أتلانتا جورنال-كونستيتوشن عبر AP)»

وتداول الصورتين في أعوام سابقة، ينفي أن تكون لها علاقة بما ورد في الادعاء.

اقرأ أيضًا: هذه الصور ليست للسفن التي أعلن الحوثيين استهدافها مؤخراً، بل قديمة وتعود لأحداث مختلفة

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم صورًا في غير سياقها من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً