التصنيف:

هدايا زائفة على الفايسبوك من الجمعية التعاونية الإماراتية إلى شعب لبنان

مسابقات وهمية من الجمعية التعاونية الإماراتية إلى لبنان
آخر المقالات

تداول عدد من رواد ومستخدمي الفايسبوك خبرا  يزعم أن هيئة تسمى الجمعية التعاونية الإماراتية،

قررت توزيع هدايا مجانية لفائدة الشعب اللبناني  عبارة عن حواسيب من نوع MacBook و لوحات إلكترونية iPad وهواتف محمولة iPhone،

وذلك قصد الترفيه عن الشعب اللبناني نظرا للظروف التي تمر بها البلاد.

فما حقيقة هذه الهدايا؟

هذا ما نتعرف عليه من خلال مقالنا الآتي:

الإدّعاء

نص الادعاء:

إهداء من الجمعية التعاونية الإماراتية إلى شعب لبنان العظيم

قررت الجمعية التعاونية الإماراتية توزيع هدايا مجانية مساهمة منها للشعب اللبناني :
– عدد 3000 لاب توب Lap top Macbook Pro
– عدد 5000 ايباد iPad Pro
– عدد 4000 ايفون iPhone X
وذلك في لفتة طيبة من الجمعية التعاونية الإماراتية للترفيه عن الشعب اللبناني العظيم نظرا للظروف التي تمر بها البلاد..

لذا سيتلقى أول 12000 شخص من قبل المشاركين من لبنان على واحدة فقط من تلك الهدايا.

تنبيه: هذه الجوائز مخصصة فقط للطلاب و العمال والمتضررين من انتشار الوباء وسيتم التوزيع من خلال الموزعين المعتمدين بلبنان وسيتم السحب بعد أربعة أيام من تاريخ الاشتراك لذا سارع بالاشتراك الآن.

مسابقات من الجمعية التعاونية الإماراتية

يتم تداول الادعاء على نطاق متصاعد في منصة الفايسبوك،

وتعتبر الصفحة المسماة  Free Gifts – Lebanon  أول ناشر له وقفت عليه فتبينوا بتاريخ  31 يوليو 2020،

حقق المنشور حتى وقت تحرير المقال أكثر من 2500 تفاعل  و 17 مشاركة و 1100 تعليق،

وأعيد نشره بنفس الصيغة مرتين في الصفحة نفسها بتاريخ 4 أغسطس  و 6 أغسطس،

وحصل فيهما على أزيد من 1100 تفاعل و 11 مشاركة و 614 تعليق،

كما نشرت الادعاء مجموعات وصفحات مختلفة على الفايسبوك من أبرزها:

حقق حلمك و Jahwashh  وWard Sham و طلبة العلوم

مسابقات زائفة من الجمعية التعاونية الإماراتية

النتيجة: زائف

ما حقيقة الصفحة الناشرة لادعاء هدايا الجمعية التعاونية الإماراتية؟

راجع فريق منصة فتبينوا منشور الادّعاء والصفحة الرئيسة الناشرة له، ووقف على المعطيات الثابتة الآتية:

  • أنشئت الصفحة الأولى الناشرة للادعاء بتاريخ 29 يوليو 2020 في تمام الساعة 05 :11 بتوقيت غرينتش تحت اسم Gifts – Lebanon،

ثم أنشئت صفحة مماثلة بالمعطيات نفسها  (صورة الواجهة ـ اللوغو ـ صيغة المنشور الرئيسي) في اليوم نفسه في تمام الساعة 21:30 بتوقيت غرينتش تحت اسم Free Gifts – Lebanon

  • صورة واجهة الصفحة عبارة عن قالب مفتوح  template يحمل العلامة المائية envato الدالة على حقوق الموقع المنشئ لهذا القالب،

واجهة مضللة للصفحة المسماة الجمعية التعاونية الإماراتية

  • الصفحة الناشرة للادعاء غير رسمية، إذ أنها لا تحمل العلامة الزرقاء التي تُثبت أنّ الفايسبوك قد وثّقها،
  • تمتلك الصفحة 349 إعجابا فقط،
  • نص الادعاء هو المنشور الوحيد في الصفحة، ونشر فيها أربع مرات في ظرف أقل من أسبوع،
  • اعتمد ناشر الادعاء مبرر جائحة كورونا في نص الادعاء الأول، ثم استبدله بموضوع التضامن مع الشعب اللبناني إثر انفجار بيروت مدعيا أن الجوائز نفسها صارت مخصصة للمتضررين من هذه الكارثة،
  • لا تتضمن الصفحة الناشرة للادعاء أية بيانات اتصال موثوقة:

(عنوان بريدي – أرقام هواتف – رابط موقع إلكتروني ذي صلة) تحيل على الجمعية المسماة ” الجمعية التعاونية الإماراتية”،

  • سبق نشر الادعاء نفسه في تواريخ سابقة مع تغيير طفيف في اسم البلد المستهدف (الجزائر – اليمن – تونس- المغرب)،

الجمعية التعاونية الاماراتية مسابقات وهمية الجزائر

 

ادعاء مضلل مسابقات الجمعية التعاونية الإماراتية تونس

  • تم حذف بعض الصفحات التي سبق أن نشر فيها الادعاء، واحتفظت الفايسبوك بنسخ مؤرشفة  في القائمة مخفية لمنشوراتها (هنا وهنا)
  • تم تصنيف الصفحة من قبل منشئها تحت قسم E-commerce-Website أي التجارة الإلكترونية وليس العمل الاجتماعي التضامني،
  • يحيل رابط الاشتراك المرفق مع نص الادعاء إلى صفحة مضللة مذيلة باسم “الشركة التعاونية الإماراتية” أنشأت من قبل مجهول، وهي عبارة عن واجهة شبيهة بواجهة ولوج حساب الفايسبوك،

وهذا يدل على أن الهدف من نشر الرابط هو دفع المستخدم لإدخال بيانات تسجيله الشخصية قصد الولوج المضلل لمنصة الفايسبوك.

رابط ولوج وهمي صفحة الجمعية التعاونية

تقييم فتبينوا: زائف

هل توجد مؤسسة معترف بها قانونا تحت مسمى الجمعية التعاونية الإماراتية؟

قام فريق فتبينوا بمراجعة السجل الرسمي للجمعيات ذات النفع العام، والمسجلة في قاعدة بيانات وزارة تنمية المجتمع بالإمارات العربية المتحدة،

فلم يعثر على أي جمعية تحمل الاسم الوارد في نص الادعاء حسب آخر تحديث بتاريخ 28 يوليو 2020،

وهو ما يعني أنها لا تتوفر على الشخصية الاعتبارية القانونية التي تمكن مؤسسيها من التعاقد وإجراء المعاملات باسمها طبقا لما يعلنه الموقع الحكومي الآتي:

 الجمعيات التعاونية الإماراتية

وبالاستعانة بالكلمات المفتاحية (الجمعية +التعاونية+ الإماراتية) في محرك البحث جوجل،

نجد أن لاوجود لأي موقع إلكتروني أو صفحة رسمية في منصات التواصل الاجتماعي على الفايسبوك أو التويتر أو الانستغرام تحمل الاسم المذكور.

وبالمقابل نجد في شبكة الإنترنت أسماء جمعيات مشابهة من قبيل جمعية الإمارات التعاونية،

وهي جمعية محلية تقدم منتجات استهلاكية للبيع، وتسعى لتقديم خدمات تجارية بأسعار معقولة لجميع المساهمين فيها من أجل المساعدة في تحسين وضعهم الاجتماعي والاقتصادي.

راجع فريق فتبينوا القانون الاتحادي المنظم للجمعيات التعاونية داخل الإمارات العربية المتحدة،

واتضح أن الجمعية التعاونية هي

” كل جمعية ينشئها أشخاص طبيعيون أو اعتباريون  لمدة محددة أو غير محددة بقصد الارتفاع بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي لأعضائها عن طريق اتباع المبادئ التعاونية، وعلى الأخص أن تكون العضوية اختيارية ومقصورة على المواطنين الإماراتيين”

وتأسيسا على ذلك، فالجمعيات ذات الصفة التعاونية بالإمارات تنشأ بهدف تحقيق منفعة موجهة لأعضائها،

كما أن نشاطها مقيد بمجال ترابي محدد داخل الإمارات العربية المتحدة وهي موجهة حصرا للمواطنين الإماراتيين،

ويتجلى دورها الأساسي في المحافظة على توازن الأسواق وتوفير السلع بأسعار معقولة.

وغالباً ما يكون للجمعيات التعاونية أهداف اجتماعية تسعى إلى تحقيقها من خلال استثمار نسبة من أرباحها التجارية في مجتمعاتها المحلية وليس الدولية طبقا لقوانينها الأساسية المنظمة.

تقييم فتبينوا: زائف، إذ لاوجود لجمعية ذات صفة تعاونية محلية بالإمارات لها بعد دولي، وتحمل اسم “الجمعية التعاونية الإماراتية”،

كما أن القوانين التنظيمية للتعاونيات بالإمارات العربية المتحدة تلزمها بالعمل في إطار محلي محدد، وأن تسعى لتحقيق أهداف اجتماعية لمنخرطيها ومجتمعاتها المحلية وليس الدولية.

معلومات إضافية

ما الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها صفحات الهدايا المجانية والمسابقات الوهمية؟

تعتبر منشورات الهدايا المجانية والمسابقات الزائفة تحت غطاء هيئات وهمية أو صفحات مؤسسات غير رسمية

إحدى الأساليب التي يعتمدها بعض مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي من أجل تحقيق أغراض احتيالية وأخرى ربحية يمكن إجمالها في الآتي:

  • سرقة الحسابات والبيانات الشخصية من خلال أساليب نصب واحتيال رقمية،
  • زيادة التفاعل ورفع نسب المشاهدات على صفحاتهم بغرض زيادة الأرباح غير المباشرة،
  • جلب عدد متابعات واشتراكات أكبر لصفحاتهم من خلال منشورات مضللة يتم إضفاء الطابع الإنساني والتضامني عليها بغرض التمويه والتضليل،
  • اختراق الحواسيب والهواتف وزرع ملفات تجسسية مخفية لأغراض القرصنة والتجسس الإلكتروني عن بعد..

هدايا زائفة من الجمعية التعاونية الإماراتية

لذا ينصح فريق فتبينوا بمايلي:

  • التحقق من مصداقية الصفحات والحسابات الناشرة لمثل هذه العروض والمسابقات،
  • عدم النقر على الروابط الملغومة، والامتناع عن الاشتراك في الصفحات الناشرة لهذه العروض التي لاتكشف عن بياناتها القانونية والموثقة،
  • تجنب تقاسم هذا النوع من الصفحات المضللة وغير الرسمية، أو المساهمة في الترويج لها.

اقرأ المزيد:

مسابقات على فيسبوك وجوائز بالملايين لدعم المتضررين من كورونا – زائف

جائزة ربحتها لأنك تشارك معنا وهذه آخر فرصة لك للاستلام! .. مسابقات زائفة تنتشر بهذه الصياغة

تقييم فتبينوا:

قرّر فريق منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنه زائف تماما،

إذ أن الصفحة الناشرة له مضللة وغير موثقة وتعتمد أسلوبا يستهدف الاستيلاء على الحسابات الشخصية تحت غطاء التضامن الإنساني،

ولا يوجد إثبات قانوني لهيئة معترف بها تحت مسمى الجمعية التعاونية الإماراتية للترفيه.

المصادر

3 تعليقات. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً