التصنيف: اجتماعي, رياضة

هذا الفيديو قديم، يصور حملة تضامن لمواجهة تداعيات كورونا في الجزائر وليس ضد التحكيم

حملة تضامن قديمة لجمع التبرعات
آخر المقالات

تناقل ناشطون في منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعمون أنه يصور حملة تضامن ضد ما أسموه “الظلم التحكيمي”، الذي شهدته مباراة منتخبي الجزائر والكاميرون الأخيرة برسم الدور النهائي للتأهل لمونديال قطر 2022.

فما حقيقة هذا الشريط؟

حملة تضامن قديمة لجمع التبرعات

نص الادعاء حسب الناشر:

نشرت المقطع إحدى صفحات الفايسبوك بتاريخ 4 أبريل 2022، وأرفقته بالنص الوصفي الآتي (دون تصرف):

“التضامن مع الجزائر ضد التحكيم المخزي” معززا بوسوم: ‎foralgeria ‎replay_match_algeria_cameron

يصور حملة تضامن قديمة لجمع التبرعات (1)                                                                                لقطة شاشة بتاريخ 2022/04/07- منشورات فايسبوك

سجل الادعاء في الساعات الأولى من نشره زهاء 49 تفاعل وست مشاركات،

كما تناقله العديد من الصفحات هنـا وهنـا وهنـا وهنـا وهنـا وهنـا وهنـا وأيضا في تويتر:

إثر ذلك، أجرى فريق “فتبينوا” تحريا حول حقيقة الفيديو المتداول، فأسفر عما يلي:

ادعاء مضلل

حملة تضامن قديمة لجمع التبرعات

النتيجة: مضلل

هذا الشريط قديم، يصور حملة تضامن وتبرع لفائدة مستشفيات الجزائر وليس ضد الظلم التحكيمي

في أعقاب هزيمة المنتخب الجزائري أمام نظيره الكاميروني برسم التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، 

تناقل ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعمون أنه يظهر تضامن لاعبين دوليين مع الجزائر ضد التحكيم،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الفيديو قديم والادعاء غير صحيح،

حيث أفاد أحد رواد فايسبوك في تعقيبه على المقطع أنه يعود إلى حملة تضامن قديمة،

إثر موجة الحرائق التي سبق أن اجتاحت الجزائر،

غير أن مستخدما آخر ذكر أن الفيديو أنجز في سياق حشد الدعم ضد كورونا.

يصور حملة تبرع ضد كورونا                                                                        لقطة شاشة بتاريخ 2022/04/07 – منشورات فايسبوك

عقب ذلك، أرشد البحث في منصة يوتوب باستخدام العبارة المفتاحية (تضامن لاعبين دوليين مع الجزائر) إلى العديد من النتائج،

التي أكدت أن المقطع سبق تداوله في العديد من القنوات (هنا وهنا وأيضا هنا) منذ 10 أغسطس 2021،

في نفس السياق، يظهر في الشريط متحدث يعلن حاجة المستشفيات الجزائرية لمكثفات الأوكسجين،

ثم أعقبته دعوات مختلفة للتضامن وحشد الدعم بهدف سد النقص المسجل آنذاك والمساعدة على توفير هذه المادة الحيوية لمرضى كورونا،

إذ تسمع في الفيديو عبارات باللغة الفرنسية من قبيل (معا نستطيع فعل ذلك، ساعدونا .. – أنقذوا الأرواح – من أجل الجزائر ..)

كما يختم الشريط بدعوة مباشرة للتبرع والمساعدة،

مما يؤكد أن المقطع لا علاقة له بأي احتجاج أو تضامن ضد التحكيم.

حملة تبرع وتضامن قديمة لمواجهة تداعيات كورونا العام الماضي                                                                                لقطة شاشة بتاريخ 2022/04/07 – منشورات يوتوب

في نفس السياق، ذكرت وسائل إعلام عربية أن الدولي الجزائري رياض محرز،

شارك رفقة نخبة من نجوم كرة القدم العالمية في حملة للتضامن ودعم الجزائر في سبيل مجابهة تداعيات جائحة كورونا،  خاصةً ما تعلق منها بتوفير مادة الأكسجين والمعدات الصحية اللازمة لمواجهة الجائحة،

علاوة على ذلك، استطاعت هذه المبادرة الخيرية التي نظمها صندوق الهبات الفرنسي (سيدتشاريتي) تحصيل مبلغ يناهز 670.500 أورو،

لأجل سد الخصاص في أجهزة التنفس الصناعي بالمستشفيات الجزائرية.

يصور حملة تضامن قديمة لجمع التبرعات (2)                                                                                          لقطة شاشة بتاريخ 2022/04/07 – موقغ seedcharity

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطع فيديو قديم في غير سياقه الأصلي.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة