هذا الفيديو لا يظهر مقتل قناص إسرائيلي في غزة حديثًا، بل متداول منذ عام 2016 على أنه في تركيا

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي فيسبوك المقطع في 31 يناير 2024 وفق الوصف الآتي – دون تصرف -:

عاجل الله اكبر والعزة لله خبر مزلزل مقتل أخطر قناص في الجيش الإسرائيلي قائد وحدة القناصة بلواء المظليين على يد قناص الغول القسام المرعب بحي تل الهوى جنوب غربي مدينة غزة.

حقق المقطع هنا مئات المشاهدات وعشرات التفاعلات والمشاركات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقله مستخدمون آخرون على فيسبوك هنـا، هنـا وهنـا.

فيما حقق الادعاء ذاته أكثر من 360 ألف مشاهدة إثر تداوله على منصة إكس هنـا.

نتيجة التحري

هذا الفيديو لا يوثق لحظة قتل قناص إسرائيلي في ظل المعارك الجارية في غزة، بل متداول منذ عام 2016 على الأقل في سياق اشتباكات في تركيا

نقلًا عن وكالة فرانس24 -دون تصرف-: “أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 24 جنديا من بينهم 21 جنديا من الاحتياطيين خلال معارك في قطاع غزة الإثنين. وتعتبر هذه الحصيلة الأعلى من الجانب الإسرائيلي منذ بدء الهجوم البري على غزة في 27 تشرين الأول/أكتوبر. وتدور معارك ضارية في خان يونس، كبرى مدن جنوب قطاع غزة، الذي قتل فيه مئتا جندي إسرائيلي منذ بدء العملية البرية”

إثر ذلك، تناقل ناشطون على مواقع التواصل مقطعًا يدعون أنه يصور لحظة قنص أخطر قناص في الجيش الإسرائيلي في غزة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادّعاء غير صحيح،

من خلال البحث العكسي عن إحدى لقطات المقطع الثابتة في محرك جوجل تبين أنه قديم،

إذ نشره أحد مستخدمي منصة إكس في 07 أبريل 2016 مبينًا في الوصف -دون تصرف-: “لحظة مقتل جندي من العمليات الخاصة التركية في مدينة نصيبين الكردية”

وذلك بالتزامن مع تقارير حول مواجهات بين قوى الأمن التركية وعناصر “حزب العمال الكردستاني” في الكثير من مدن شمال شرق الأناضول ذلك الوقت.

وبحسب تقرير نشرته فرانس24 في31 مارس 2016 -دون تصرف-: تشن السلطات التركية منذ أشهر عمليات واسعة النطاق ضد متمردي حزب العمال الكردستاني في العديد من أحياء دياربكر وفي جنوب شرق البلاد عموما.

فيما لم يتسنَّ لفريق فتبينوا التأكد من تاريخ التقاط المقطع وسياقه الأصلي، إلا أن تداوله منذ أبريل 2016 على الأقل، ينفي أن يكون متعلقًا بالحرب الجارية منذ 07 أكتوبر 2023.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع لا يظهر جندي إسرائيلي انسحب من الحرب وإنما لصانع محتوى أمريكي على تيك توك

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه الأصلي من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اقرأ أيضاً