هذا الفيديو يظهر احتراق سفينة شحن في دبي عام 2022 وليس سفينة أسلحة في جيبوتي حديثًا

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

ناشطون بجيبوتي يشعلون النيران بسفينة شحن أسلحة متجهة إلي الكيان المحتل

نشرت إحدى حسابات إنستغرام المقطع بتاريخ 21 نوفمبر 2023، محققاً عشرات التفاعلات،

فيما حقق تفاعلاً ملحوظاً إثر تداول لقطات ثابتة منه على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع متداول منذ يوليو 2022 على أنه لاحتراق سفينة شحن في دبي وليس من جيبوتي مؤخراً

بحسب وكالة فرانس -بدون تصرف-: “أعلن الحوثيون الأحد خطف “سفينة شحن إسرائيلية” في البحر الأحمر ونقلوها إلى ميناء الصليف بالحديدة اليمنية، في حين نفت تل أبيب أن تكون السفينة إسرائيلية واصفة الحادث بأنه “خطير للغاية ذو عواقب عالمية”. وفي وقت سابق، أفاد الحوثيون عبر بيان استهداف جميع أنواع السفن التي تحمل علم إسرائيل وتلك التي تقوم بتشغيلها شركات إسرائيلية والتي تعود ملكيتها لشركات إسرائيلية كذلك، تضامنا مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تقاتلها بغزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول.”

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن الفيديو قديم.

قاد بحث عكسي عن إحدى لقطات المقطع إلى تقريرٍ كان قد نشره موقع Safety 4 Sea في 4 يوليو 2022،

الذي بيّن أنه اندلع حريق يوم 28 يونيو على متن سفينة راسية في دبي لتحميل السيارات، فيما تعرضت السفينة وحمولتها لخسارة كاملة،

ونجا أربعة عشر من أفراد الطاقم العاملين على متن السفينة من الحريق، لكنهم لم يتمكنوا من إخماده قبل أن ينتشر ليبتلع السفينة.

باستكمال البحث، أرشدت النتائج للمقطع ذاته ومشاهد من زاوية أخرى نشر في 4 يوليو 2022 على أنه لاحتراق ذات السفينة.

كما تناقلت تقارير عدة في يوليو 2022 خبر احتراق سفينة نقل السيارات في 28 يونيو،

والتي كان من المفترض أن تتوجه من دبي إلى اليمن في 29 يونيو 2022.

هذا وبحسب جريدة البيان الإماراتية، تمكنت فرق الدفاع المدني في دبي من السيطرة على حريق نشب في قارب شحن خشبي بدون إصابات أو وفيات.

فيما تبين أن الحادث عبارة عن حريق في قارب شحن خشبي محمل بالسيارات، وأرفقت الصحيفة صورة للقارب يمكن مطابقتها مع مقطع الادعاء فيما يلي.

حيث تظهر لقطة من مقطع الادعاء (في المنتصف)، وصورة صحيفة البيان في يسار الصورة، فيما يظهر في يمينها مقطع آخر للحريق.

وتداول المقطع منذ يوليو 2022 ينفي أن يكون حديثاً أو يصور إشعال النيران في سفينة شحن في جيبوتي مؤخراً.

إقرأ أيضًا: هذا الفيديو لا يظهر استهداف مباني إسرائيلية من قبل مقاتلي حماس، وإنما لحرائق في السعودية والصين

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعاً قديماً على أنه حديث في غير سياقه الأصلي، للترويج لمعلومة غير صحيحة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً