هذا الفيديو يظهر تفجير نفق في سوريا عام 2014 وليس لانفجار في غزة إثر القصف الإسرائيلي

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي فيسبوك المقطع في 01 ديسمبر 2023 مرفقًا بالوصف الآتي – دون تصرف -:

‏انها حرب الابادة الكاملة على غزة!!!‏ اللهم اجعلها بردا وسلاما على أهلنا في غزة

حقق المقطع على هذا الحساب مئات المشاهدات وعشرات التفاعلات حتى لحظة نشر هذا المقال،

فيما حقق الادعاء ذاته آلاف المشاهدات والتفاعلات إثر تداوله على انستغرام هنـا وهنـا.

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع قديم ويظهر تفجير نفق في سوريا، وليس انفجارًا في غزة إثر القصف الإسرائيلي

نقلًا عن وكالة فرانس -بدون تصرف-: «فيما استأنف الجيش الإسرائيلي عملياته، دوت صافرات الإنذار من صواريخ محتملة في بلدات قرب القطاع، كما قال الجيش الإسرائيلي إنه اعترض صباحا صاروخا أطلق من غزة قبيل انتهاء الهدنة مع حماس. وانتهت صباح الجمعة الهدنة عند السابعة بالتوقيت المحلي (الخامسة ت غ) بعد سبعة أيام من سريانها في 24 نوفمبر/تشرين الثاني.»

في هذا السياق، تناقل ناشطون على مواقع التواصل مقطعًا يدعون أنه يظهر جانبًا من هذا القصف الإسرائيلي على غزة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن المقطع قديم،

إذ قاد البحث عن إحدى مشاهد المقطع الثابتة في محرك ياندكس إلى اللقطة ذاتها نشرتها شبكة الجزيرة الإعلامية في مايو 2014،

كما أوضحت في تفاصيلها -بدون تصرف-: ‪تفجير حاجز الصحابة‬ تفجير حاجز الصحابة كان أشبه بالزلزال من شدة الانفجار.

فيما قاد البحث بهذه المعطيات إلى  مقطع الادعاء كاملًا نشرته قناة فرانس 24 في 07 مايو 2014،

كذلك رصد فريق فتبينوا مشاهد مطابقة للحدث ذاته من زاوية مختلفة نشرتها إحدى المصادر المحلية في 06 مايو 2014،

هذا وأفاد تقرير نشرته فرانس 24 في 08 مايو 2014 -بدون تصرف-: نفذ يوم الثلاثاء خارج بلدة معرة النعمان في محافظة إدلب الشمالية الغربية حيث وضع مقاتلو المعارضة مواد ناسفة في نفق أسفل نقطة تفتيش فقتلوا 30 من قوات الحكومة.

اقرأ أيضًا: هذا الفيديو يظهر الة حفر الانفاق في مناجم أستراليا عام 2019 وليس من الأنفاق التي تمتلكها حماس في قطاع غزة

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل،

لأنه استخدم مقطعًا قديمًا لتفجير نفق في سوريا عام 2014 ونسبه إلى الحرب الجارية في غزة.

اقرأ أيضاً