هذا الفيديو يظهر الة حفر الانفاق في مناجم أستراليا عام 2019 وليس من الأنفاق التي تمتلكها حماس في قطاع غزة

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 13 نوفمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

احد الحفارات غزه ومدن أسفل الأرض ..
إليكم حقيقة المعلومات الحالية من داخل غزة ..
ضعوا تلك المعلومات في عقولكم ..
على مدى 12 عام سابقة وبأدوات متقدمة روسية ومصرية ( في فترة حكم الرئيس مرسي أعطوهم حفارات ميكانيكية ضخمة تشبه التي يتم إستخدامها في حفر مترو الأنفاق )
وعلى مدار 12 عام كاملة حولوا أسفل غزة بالكامل إلى أكبر منطقة جوف ارضية صناعية متعددة الطوابق في التاريخ وتحيط بها شبكة من المتاهات الغير محدودة من يدخلها بدون معرفة خريطتها المعقدة وأبوابها الداخلية المموهة ضاع فيها ومات بداخلها جوعا وعطشا..
ما يوجد أسفل غزة حاليا أكبر بكثير جدا مما يوجد بأعلاها .. هناك عدة طوابق أسفل مساحة غزة .. المنطقة 51 بأمريكا ودولسي وأمثالهم يعتبروا لعب أطفال بجوار ما يوجد أسفل غزة ..
بالإضافة لممرات إلى داخل البحر المتوسط خاصة بسلاح الضفادع البشرية من المجاهدين للتمويل من نقاط غير ثابتة ومختلفة من غواصات روسية ..
بعض الأسرى من الكيان تكلموا عن مستشفيات كاملة بقاعات عملاقة أسفل الأرض وأنفاق تمشي فيها سيارات نقل ثقيل بإتجاهين ذهاب وإياب وهذا فقط مما سمح به المجاهدين لرؤيته بالنسبة للأسرى ..
ألم تسألوا أنفسكم من أين تأتي…..

حصد الادعاء نحو 14 تفاعلًا، ومئات المشاهدات حتى تاريخ كتابة هذا المقال 2 ديسمبر 2023

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هذا المقطع متداول منذ عام 2019، ولا يبين إحدى الأنفاق في غزة أثناء حفرها مؤخرًا بل لأحد المناجم في أستراليا

نقلًا عن وكالة رويترز -بدون تصرف-، “ما ينتظر القوات البرية الإسرائيلية في غزة حسب مصادر أمنية، هو شبكة أنفاق لحماس تمتد لمئات الكيلومترات وتصل إلى عمق 80 مترًا، ووصفها أحد الرهائن المفرج عنهم بأنها “شبكة عنكبوت”، ووصفها أحد الخبراء بأنها “ضعف عشر مرات من فيت كونغ (الجبهة الوطنية لتحرير جنوب فيتنام)” إثر ذلك تداول مستخدمون على مواقع التواصل مقطعًا يدعون أنه يظهر إحدى الأنفاق في قطاع غزة.

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن الفيديو من أستراليا.

أرشد البحث العكسي عن لقطة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك البحث جوجل إلى منصة اليوتيوب،

إذ نشرت قناة على المنصة المقطع ذاته بتاريخ 11 مايو 2019، على أنه يبين منجمًا لتعدين الأوبال في بلدة كوبير بيدي في أستراليا.

علاوة على ذلك؛ يظهر شعار شركة Exact على خوذة الحماية ولباس العامل، وهي شركة مقاولات أسترالية تأسست عام 1992،

وتقدم خدماتها المتعلقة بالأعمال المدنية، والتعدين، وبناء الطرق، وخطوط الأنابيب وغيرها من مشاريع البنية التحتية للمياه.

هذا وقد قام قسم تدقيق الحقائق التابع لوكالة فرانس برس باللغة العربية بالتحري عن الادعاء، وقد خلص التحقيق إلى أنه خاطئ.

اقرأ أيضًا: هذا الفيديو لا يظهر مقتل جندي إسرائيلي أراد الاطلاع على الانفاق في غزة بل متداول منذ أغسطس 2023 على أنه لجندي روسي

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً