التصنيف: اجتماعي

هذا المقطع الذي يظهر قماش التخفي مفبرك ، وتحريره جرى باستخدام إحدى برامج المؤثرات البصرية

هذا المقطع حول قماش التخفي مفبرك وإعداده جرى باستخدام برامج المؤثرات البصرية
آخر المقالات

انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر رجلا يتحرك وسط مساحة خضراء ويحمل قطعة قماش يختفي بواسطتها كلما مررها على جسده ، ويزعم  ناشرو الفيديو أن هذا القماش اخترعه عالم صيني ويُمكن من التخفي والتحول إلى شخص غير مرئي .

فما حقيقة هذا المقطع؟

هذا ما نتعرف عليه من خلال المقال الآتي:

الإدّعاء

نص ادعاء ”  قماش التخفي اختراع صيني “

نشرت المقطع صفحة الفايسبوك JijelNews بتاريخ 10 يوليو 2021 ، وأرفقته بالنص الوصفي الآتي (دون تصرف):

” عالم صيني يخترع قماش يجعلك غير مرئي..

سبحان من علم الانسان “

قماش التخفي ادعاء زائف المقطع مفبرك                                                                   لقطة شاشة – منشور على الفايسبوك 

حصد الادعاء أزيد من مليون و 200 ألف مشاهدة وما يفوق 45 ألف تفاعل وتقاسمه أكثر 14 ألف شخص، كما حقق آلاف المشاهدات ومئات التفاعلات في العديد من الصفحات والمجموعات ومنها:

2021

2018

2017

وفي تويتر نشره  مغردون على غرار منصة اليوتوب هنا وهنا وأيضا هنا

بعد البحث والتدقيق في مدى صحة المقطع تبين الآتي:

النتيجة: زائف

مقطع قماش التخفي مفبرك ، وتحريره ممكنٌ باستخدام برامج المؤثرات البصرية

أرشد البحث العكسي عن إحدى مشاهد الفيديو الثابتة إلى العديد من النتائج، ومنها تحقيق إخباري نشره موقع Liputan6 بتاريخ 14 ديسمبر 2017،

أوضح من خلاله أن الفيديو  يجسد خدعةً فنيةً أعدت باستخدام برامج المؤثرات البصرية

التي تمكن من تعديل الخلفية ومزجها ، وأضاف أن هذه التأثيرات سبق توظيفها في العديد من أفلام الحركة .

وهذا ما أكدته تحقيقات صحفية مماثلة أرشد إليها البحث في محرك جوجل بالاستعانة بالكلمات المفتاحية Chinese wearing invisible cloak)) ،

ومنها مقال جريدة The Mirror وأيضا صحيفة DailyMail التي كشفت في مقال لها بتاريخ  8 ديسمبر 2017

أن فيديو للهواة انتشر على شبكة  Weibo الصينية يظهر فيه رجل يختفي أمام الكاميرا ، وهو يحمل أمامه قماش طاولة شفاف المظهر ، وزعم ناشروه أنه أحدث اختراع في الصين ،

غير أن المختصين في إنتاج الفيديوهات أكدوا أن المقطع مفبرك من خلال برامج مثل After Effects ،

ومنهم Zhu Zhensong ، المنتج في شركة Quantum Video للإنتاج ، الذي صرح للصحفيين بقوله:

” لا يوجد شيء مثل عباءة الاختفاء مؤكدا أن الفيديو تم تحريره وتصويره بقطعة قماش بلاستيكية زرقاء أو خضراء.

وأضاف:

“يمكن لبرامج مثل Adobe’s After Effects أو Nuke أو Blackmagic Fusion تعديل الخلفية ودمج الكائن فيها “.

وهي الخلاصة نفسها التي تناقلتها العديد من المنابر الإعلامية المختلفة.

هذه علامات تبرز زيف المقطع المتداول حول قماش التخفي

يلاحظ في مقطع الفيديو ما بين الثانية 25 و28  أن الرجل خلال نزوله في الدرج يلمس نباتًا بقدمه ، ويفترض أن النبات يتحرك

إلا أنه بقي ثابتا مما أدى إلى إنشاء لقطتين متعارضتين مع الطريقة التي نتوقع أن تعمل بها عباءة التخفي الحقيقية،

إذ نرى النبات الحقيقي (الذي طرقته ساق الرجل) يتحرك فيما يظل النبات المضاف رقميا في مكانه، وبعد لحظات قليلة يمكن رؤية هذا النبات يهتز ،

ولكن بما أن عباءة الاختفاء تغطيه ، فإنها تصبح على الفور بلا حراك مرة أخرى، وتُستأنف حركة النبات بمجرد أن تختفي خلف عباءة الاختفاء.

مقارنة لقطات فيديو التخفي علامات تدل على أنه مفبرك
فيديو التخفي علامات تدل على أنه مفبرك وليس اختراع في الصين                              صور توضيحية مركبة – مقتبسة من المقطع المتداول

علاوة على ذلك ، يمكن ملاحظة نقاط لامعة خافتة على “عباءة الاختفاء” في المقطع ، والتي هي في الواقع نقاط ربط على القفل في برنامج التحرير، لم يزلها محرر الفيديو.

فيديو قماش التخفي ليس اختراع صيني بل مفبرك                                    صور توضيحية مركبة – مقتبسة من المقطع المتداول

ويمكن أيضا في نهاية المقطع ملاحظة أصابع اليد اليسرى التي أمسك بها قطعة القماش من الجهة الأمامية،

ورغم ذلك اختفت تدريجيا رغم أن القماش لم يلتف حولها.

علامات تبرز أن مقطع قماش التخفي مفبرك                                صور توضيحية مركبة – مقتبسة من المقطع المتداول

جدير بالذكر أن العديد من رواد منصة اليوتوب نشروا مقاطع فيديو يشرحون فيها التقنية المعتمدة في خدعة قماش التخفي باستخدام برامج المؤثرات المرئية.

ومن جهتها، كشفت منصة Snopes في تحقيقها حول الادعاء نفسه ، أن الفيديو مفبرك موضحة أن عباءة التخفي ليست أكثر من نتيجة لتحرير الفيديو .

تقييم فتبينوا:

استنادا إلى ما سبق، يتبين أن مقطع عباءة التخفي هو فيديو مفبرك جرت معالجته بواسطة برامج التحرير التي تستطيع التلاعب بالخلفية وإخفاء الأشياء الموجودة أمامها، وهي خدعة تستخدم في العديد من أفلام الحركة.

لذا قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة