التصنيف: اجتماعي

هذا المقطع المتداول قديم ولا علاقة له بالأحداث الأخيرة التي خلفها إعصار شاهين

الفيديو المتداول لا علاقة له بإعصار شاهين الأخير
آخر المقالات

في أعقاب السيول الجارفة التي خلفها إعصار شاهين في ساحل سلطنة عمان يوم الأحد 3 أكتوبر الجاري،

يتداول مستخدمون لمنصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعم ناشروه أنه يعود لهذا الإعصار، ويظهر مجموعة من الأشخاص يمرحون وسط السيول.

فما حقيقة هذا المقطع؟

ادعاء صورة قبور زجاجية حديثة في الصين

نص الادعاء

نشرت المقطع صفحة فايسبوك المسماة “شبكة اخبار ديالى DMN ” بتاريخ 03 أكتوبر 2021، وجاء مرفقا بالنص الآتي (دون تعديل):

سيول قوية في دولة عمان بتأثير اعصار شاهين والاهالي يستغلونها للمرح!

ادعاء إعصار شاهين                                                                            لقطة شاشة – منشورات فايسبوك

حظي الادعاء بانتشار متزايد ومعدل مشاهدات كبير، مسجلا أكثر من 1200 تفاعل، و 26 ألف مشاهدة حتى تاريخ نشر المقال،

وبالمثل، تداوله العديد من الصفحات والمجموعات في فايسبوك ومنها:

طقس الغربية ، الراصد الجوي ، Abu Hussein AL-Iraqy ، عامر العراقي ..

وذلك على غرار هذا المنشور في تويتر:

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا بحثا وتحريا حول حقيقة المقطع، فتبين الآتي:

ادعاء مضلل

هذا المقطع المتداول قديم ولا علاقة بإعصار شاهين في سلطنة عمان

النتيجة: مضلل

هذا المقطع المتداول قديم ولا علاقة له بإعصار شاهين الأخير

اجتاح “إعصار شاهين” المناطق الساحلية الشمالية في سلطنة عمان صباح يوم الأحد 03 أكتوبر 2021،

وتسبب في فيضانات واسعة النطاق، وسط رياح عاتية وهطول أمطار غزيرة،

وتعتبر العاصفة “شاهين” امتدادا لإعصار “جولاب” الذي تشكل قبل أيام في منطقة خليج البنغال.

إلا أن المقطع المتداول في الادّعاء لا علاقة له بمخلفات الإعصار الأخير،

إذ أرشد البحث العكسي في محرك Yandex عن إحدى المشاهد الثابتة في مقطع الادعاء إلى منشور في منصة VK الروسية،



إضافة إلى تغريدة تعود إلى عام  2020، وتتضمن المقطع نفسه مرفقا بعنوان باللغة الفارسية (سيل سوارى)،

فيما ذكر ناشرها أن الشباب يستمتعون بالفيضان في إيران ..

وبالمثل، كشف البحث في منصة فايسبوك بالاستعانة بالعنوان سالف الذكر عن المقطع متداولا في المحتوى الإيراني،

وذلك خلال العام 2020 هنا وهنا وهنا وهنا وأيضا عام 2019 من هنا.

ولم يتسنَّ لفريق فتبينوا التأكد من حقيقة المقطع،

ولكن مجرد وجوده على الإنترنت منذ عام 2019 على الأقل ينفي أن يكون حديثا، أو له علاقة بالإعصار الأخير الذي شهدته سلطنة عمان.

تقييم فتبينوا:

استنادا إلى ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم مقطع فيديو قديم في غير سياقه الأصلي.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة