التصنيف:

هذا المقطع تمثيلي لمحاكاة الغرق ضمن لعبة الكترونية وليس حقيقي

آخر المقالات

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعم ناشروه أنه يظهر لحظة غرق أحد شباب قطاع غزة في بحر اليونان مؤخرًا، فما حقيقة هذا المقطع؟

الإدّعاء

نشرت صفحة مدينة رفح الصفحة الرســـمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطع فيديو وأرفقته بالنص الوصفي الآتي (من دون تصرّف):

عن أي شباب تتحدثون !
شوف بالصوت والصورة اللحظات الأخيرة من موت أحد شباب قطاع غزة في بحر اليونان
مشاهد مؤلمة بكل معنى الكلمة
وإلي بسأل كيف بصور وهوة بموت هي الحقيقة
الجوال مع الغريق نفسه وكل الشباب كانت تحط كفر حماية ضد المية لأنه عارفين حالهم بمسافة معينة راح يقضوها سباحة وتم انتشال الجثمان والجوال معلق برقبته بعد ساعتين من الغرق الله يرحمهم ويصبر أهاليهم ويكون بعونهم يارب

حصد المقطع على 15 الف مشاهدة ونحو 490 تفاعل حتى تاريخ كتابة هذا المقال في 2021/11/12
فيما نشرت المقطع ذاته عدة حسابات وصفحات أخرى على الفيسبوك: هنـــا، هنـــا، هنـــا، هنـــا، هنـــا،

عنوان مضلل

هذا المقطع تمثيلي وليس مشاهد حقيقية لغرق شاب من قطاع غزة

من خلال تقطيع مشاهد الادعاء إلى صور ثابتة والبحث عنها باستخدام خاصية البحث العكسي من محرك Yandex،

عثر فريق منصة فتبينوا على صور متحركة بصيغة “GIF” تظهر مشاهد من مقطع الادعاء،

نشرها احد الحسابات في منتدى عام يدعى “forum.ge”،

وعند تحويل الصورة المتحركة إلى صور ثابتة واستخدامهم في البحث العكسي

عثرنا على مقطع الادعاء ذاته بصيغة واضحة في قناة “Henry Pyyhtiä” على منصة اليوتيوب،

نشرته القناة بتاريخ 8 مايو 2014 تحت عنوان: محاكاة الغرق

ويعود المقطع بالحقيقة إلى شركة تدعى “Guy Cotten” المختصة بالملابس البحرية ومعدات السلامة،

قامت الشركة بتصوير المقطع واضافته إلى لعبة محاكاة للنجاة من الغرق،

تهدف اللعبة ومقطع الفيديو إلى زيادة وعي الناس بأهمية ارتداء سترة النجاة خلال رحلات البحر،

فيما قالت مصادر يونانية أن أربعة مهاجرين بينهم 3 أطفال غرقوا يوم الثلاثاء 26 أكتوبر، بعد غرق قارب كانوا على متنه مع 23 آخرين بين تركيا واليونان،

اقرأ أيضًا:

هذه الصورة ليست لجثث 50 مهاجر من الجزائر ولم تنشر الجهات الرسمية خبرًا موثقًا بغرقهم

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم مقطع فيديو تمثيلي في غير سياقه الأصلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً