هذا المقطع مركب ولا يظهر رئيس الوفد اليمني يخاطب بشار الأسد في القمة العربية الإسلامية الطارئة في الرياض

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بتاريخ 15 نوفمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

رئيس الوفد اليمني يقول لبشار الاسد اين البراميل والطيران

حقق المقطع على هذه الصفحة مئات المشاهدات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تداوله عدة من صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

زائف

هذا المقطع مركب، والمقطع الأصلي قديم ولا يظهر كلمة رئيس الوفد اليمني في اجتماع القمة العربية الإسلامية الطارئة في الرياض

نقلًا عن بي بي سي -بدون تصرف-: “اجتمع قادة الدول العربية والإسلامية اليوم السبت 11 نوفمبر في المملكة العربية السعودية لبحث وقف الحرب على قطاع غزة، بحسب الخارجية السعودية. ودمجت قمتا جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي رداً على الوضع في غزة. وتقول وسائل الإعلام الرسمية السعودية إن الموقف العربي المشترك، هو وقف فوري لإطلاق النار، ورفض أي ترتيب يحاول فصل غزة عن الفلسطينيين في الضفة الغربية.”

في أعقاب ذلك، تناقل ناشطون على فيسبوك مقطعًا يدعون أنه يظهر رئيس الوفد اليمني مخاطبًا بشار الأسد في هذه القمة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء زائف،

أرشد البحث العكسي عن لقطة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك البحث جوجل،

إلى مقطع الادعاء ذاته كاملًا نشرته قناة باسم «محمد الحاوري» في 30 أكتوبر 2023، بعنوان -بدون تصرف-: «تقليد خطاب الزعيم علي عبدالله صالح |محمد الحاوري»

فيما يعرف صاحب الحساب “محمد الحاوري” عن نفسه بأنه “يمني ساخر

كما يشارك عبر قناته على يوتيوب العديد من المقاطع التي يقلد فيها شخصيات سياسية هنـا، هنـا، هنـا.

إلى ذلك؛ وبالرجوع إلى قناة العربية التي يظهر شعارها مثبتًا أسفل يمين مقطع الادعاء،

تبين أن مشاهد المقطع اقتبست من مقطع نشرته القناة في 19 مايو 2023 بعنوان -بدون تصرف-:

“كلمة رئيس مجلس القيادة اليمني رشاد العليمي أمام القمة العربية المنعقدة في جدة في دورتها الـ 32″،

حيث يمكن مطابقة العناصر الظاهر في هذا المقطع مقطع الادعاء،

بينما تم التعديل على هذا الفيديو الأصلي بحذف مشهد وخطاب العليمي وإبدالها بمشهد وحوار مختلف يعود لمعدّ المقطع،

اقرأ أيضًا: هذه الصورة تظهر سفينة في بحر عُمان عام 2019 وليست للسفينة التي تديرها شركة إسرائيلية المستهدفة في المحيط الهندي مؤخرًا

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف، لأنه استخدم مقطعًا مفبركًا من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً