التصنيف: سياسي

هذا المقطع صور في نيجيريا، ولا يظهر اشتباكات على الحدود السودانية الإثيوبية مؤخرًا

آخر المقالات

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعم ناشروه أنه يظهر مشاهد من هجومٍ شنه الجيش السوداني في منطقة قلع اللبان في الفشقة،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك المقطع بتاريخ 28 يونيو 2022 وأرفقته بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

‏مشاهد من الهجوم الذي شنه الجيش السوداني حيث تم الإستيلاء على منطقة قلع اللبان في الفشقة الصغرى كما تم تدمير معسكر للقوات الإثيوبية.

حصد المقطع نحو 177 تفاعلًا و2100 مشاهدة حتى تاريخ كتابة هذا المقال 2022/07/2

فيما تداول المقطع ذاته حسابات وصفحات أخرى على الفيسبوك منها: هنـــا، هنـــا، هنــا.

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع صور في نيجيريا، ولا يظهر اشتباكات على الحدود السودانية الإثيوبية

بحسب وكالة الأنباء رويترز، نفت إثيوبيا يوم الاثنين 27 يونيو اتهامات السودان حول أسر وإعدام سبعة جنود سودانيين ومدنيا، وألقت باللوم على مليشيا محلية،

فيما قالت وزارة الخارجية السودانية أن الرجال اعتقلوا على الأراضي السودانية في 22 يونيو ونقلوا إلى إثيوبيا حيث قتلوا.

كما  نقلت رويترز عن مصدر عسكري سوداني، أن السودان تمكن الثلاثاء 28 يونيو 2022، من السيطرة على جبل قلع اللبان، وهي منطقة قريبة من الحدود المتنازع عليها، إثر قصف مدفعي وضربة جوية ،

فيما طلب المصدر عدم الكشف عن هويته، لعدم السماح لهما بالحديث إلى الصحافة.

إثر ذلك تداول ناشطون على فيسبوك مقطعا يزعمون أنه يظهر مشاهد من هجوم شنه الجيش السوداني على منطقة قلع اللبان مؤخرًا،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

هذا المقطع متداول منذ 14 يونيو 2022 على أنه في شمال نيجيريا

أرشد البحث العكسي عن صورة الادعاء في محرك غوغل إلى موقع funker530، حيث نشر المقطع ذاته بتاريخ 18 يونيو 2022،

إلا أن الوصف المرفق به أشار أنه يظهر لقطات مسجلة بواسطة جندي نيجيري قام بنشرها عبر حسابه على تيك توك،

كما تظهر اللقطات – بحسب الوصف-  مجموعة من الجنود في نيجيريا متخفين من مقاتلي  ولاية غرب أفريقيا (ISWAP) .

ادعاء هجوم شنه الجيش السوداني

استنادًا إلى العلامة المائية “saddiqshuaibu” المثبتة على المقطع، أجرى فريق فتبينوا بحثًا في منصة تيك توك عن هذا الحساب،

لنقع على المقطع الأصلي حيث نشره بتاريخ 14 يونيو 2022،

فيما أشار صاحب الحساب في الوسوم المرفقة بوصف المقطع أنه صور في مايدوغوري عاصمة ولاية برنو شمال شرق نيجيريا،

وبالمثل، ويوثق صاحب الحساب في العديد من المقاطع المشابهة جانبا من عمليات للجيش النيجيري في هذا المنطقة،

كما يمكن ملاحظة اسم الكتيبة العسكرية المشاركة في هذا الحدث، وهي كتيبة القوات الخاصة “134SF”  التابعة للجيش النيجيري،

إذ يظهر شعارها في أحد المقاطع التي نشرها بتاريخ 15 يونيو 2022، كما يظهر في نهاية المقطع الجندي ذاته الظاهر في مقطع الادعاء.

ادعاء هجوم نفذه الجيش السوداني الجيش السوداني


لقطات شاشة مركبة من إحدى المقاطع التي نشرها حساب saddiqshuaibu على تيك توك


بالمقابل، تواصل فريق فتبينوا مع صاحب الحساب saddi shuaibu، الذي نفى بدوره صحة نسبة هذا المقطع إلى السودان، مؤكدا أنه تم تصويره في نيجيريا.

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم مقطع فيديو قديم في غير سياقه الأصلي لنقل معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً