التصنيف: سياسي

هذا المقطع قديم ولا يظهر قصف قاعدة زليكان التركية شمال العراق مؤخرا

العراق
آخر المقالات

يتداول ناشطون على فيسبوك مقطعًا يزعمون أنه يُظهر هجومًا استهدف قاعدة زليكان التركية في العراق مؤخرًا.

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك المقطع بتاريخ 20 يوليو 2022، وأرفقته بالنص الآتي – دون تصرف –

الآن سقوط صواريخ على قاعدة زليكان التركية في الموصل العراق عاشت ايد الشباب لارجاع كرامة وسيادة العراق

العراق

حقق الادّعاء على هذه الصفحة نحو 2400 تفاعل ونحو 100 ألف مشاهدة حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقل المقطع في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا،

أيضًا هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك؛ أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة الادّعاء المتداول فأسفر عن الآتي:

العراق

لا علاقة لها بطبيبين اتفقا على إجراء 313 عملية جراحية مهرا لزواجهما

 

هذا المقطع قديم ولا يظهر قصف قاعدة زليكان التركية شمال العراق مؤخرا

بحسب وكالة الأنباء رويترز؛ احتج مئات الأشخاص في بغداد يوم الخميس 21 يوليو 2022، بعد هجوم في شمال العراق

أسفر عن مقتل تسعة أشخاص، في غارة حمّل العراق القوات التركية مسؤوليتها لكن أنقرة نفت تنفيذها.

إثر ذلك تداول ناشطون مقطعًا يزعمون أنه يُظهر هجومًا استهدف قاعدة زليكان التركية في الموصل العراق

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن المقطع قديم،

إذ كشف البحث العكسي عن إحدى مشاهد المقطع الثابتة ثابتة في محرك جوجل إلى أن المقطع متداول منذ فبراير الماضي،

حيث نُشر المقطع ذاته على اليوتيوب بتاريخ 3 فبراير 2022 على أنه يظهر “سقوط صواريخ على قاعدة زليكان التركية في الموصل”.

بمتابعة البحث حول هذه الحادثة وقعنا على العديد من المصادر التي نشرت مشاهد الادعاء ذاتها وأخرى مشابهة في ذات السياق آنذاك،

وتداول المقطع منذ فبراير الماضي ينفي أن يكون يظهر قصفا استهدف قواعد تركية عقب الأحداث الأخيرة.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع قديم ولا يظهر اقتحام مقر حزب الدعوة الإسلامية في العراق مؤخرًا

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه مضلل ذو محتوى ناقص، لأن المقطع قديم ولا يصور قصفًا حديثا على قاعدة تركية في العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً