هذا المقطع قديم ويعود لعام 2019 وليس ضد لقاحات فيروس كوفيد-19

آخر المقالات

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعم ناشروه أنه يظهر رفض قبائل أمريكا الجنوبية أخذ لقاحات كوفيد-19، فما حقيقة هذا المقطع؟

الإدّعاء

نشرت صفحة تحصنوا بالوعي والإيمان على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطع فيديو وأرفقته بالنص الوصفي الآتي (من دون تصرّف):

ترفض قبائل أمريكا الجنوبية الأصلية لقlحات قوفيد 19،
مستخدمة الأسهم والأقوlس للدفاع عن نفسها.

حصد المقطع على 87 مشاركة ونحو 139 تفاعل حتى تاريخ كتابة هذا المقال في 2021/12/09
فيما نشرت المقطع ذاته عدة حسابات وصفحات أخرى على الفيسبوك: هنــا، هنــا، هنــا، هنــا، هنــا، وهنــا،

عنوان مضلل

هذا المقطع قديم ويعود للبرازيل عام 2019 ولا يظهر رفض قبائل أمريكا الجنوبية أخذ لقاح كورونا

من خلال تقطيع مشاهد الفيديو إلى صور ثابتة والبحث عنها باستخدام خاصية البحث العكسي من محرك Yandex،

عثر فريق منصة فتبينوا على مقطع الادعاء في حساب “PrensaCamila” على منصة تويتر وأعاد نشره حساب “weinerama” مرفق بالوسم “#bolsonaroetrump

كما أرفق الحساب السابق النص الوصفي على مقطع الفيديو:

عمدة مدينة ساو باولو البرازيلية يرفض استقبال شعب الغواراني، بعد أن تخلصت الحكومة من الأطباء والمراكز الصحية في قرى السكان الأصليين.

غواراني هي مجموعة من الشعوب الأصلية التي تقطن في أمريكا الجنوبية في باراغواي والأرجنتين وجنوب البرازيل،

ويعود المقطع إلى تاريخ 28 مارس 2019 لمجموعة من السكان الأصليين في البرازيل من أمام مبنى بلدية ساو باولو ونشر المقطع حساب الصحفي “Nacho Lemus”،

وأكد الصحفي في تغريدة أخرى أن المقطع يتم استخدامه بطريقة مضللة وأن حقوقه تعود لقناة teleSURtv،

احتج السكان الأصليين في البرازيل على تغييرات الرعاية الصحية التي أجرتها الحكومة، حيث قامت بنقل الخدمات الصحية للسكان الأصليين من الحكومة الفيدرالية إلى البلديات،

وبمجرد وجود المقطع في تاريخ 28 مارس 2019 ينفي أن يكون له أي علاقة بفيروس كورونا التي ظهرت أول حالة منه في نهاية عام 2019،

اقرأ أيضًا:

خبر ظهور متحور شديد الخطورة لفيروس كورونا يدعى “هيهي” لا أساس له من الصحة

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم مقطع فيديو في غير سياقه الأصلي لنقل معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة