هذا الفيديو ليس من استهداف الآليات الإسرائيلية في قطاع غزة حديثًا بل متداول منذ عام 2014

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بتاريخ 08 ديسمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

قوات العاصفة الجناح العسكري لحركة فتح الانتفاضة تعرض مشاهد من استهداف الية لقوات الاحتلال الصهيوني المتوغلة في بيت حانون شمال قطاع غزة..

حصد الادعاء عشرات التفاعلات، ومئات المشاهدات حتى تاريخ كتابة هذا المقال 09 ديسمبر 2023

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هذا المقطع متداول منذ عام 2014، ولا يبين استهداف قوات العاصفة آلية إسرائيلية في بيت حانون مؤخرًا

نقلًا عن تقرير نشرته وكالة رويترز 5 ديسمبر 2023 -بدون تصرف-: “قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس، إن مقاتليها دمروا أو ألحقوا أضرارا بـ 24 مركبة عسكرية إسرائيلية، وأن قناصيها قد قتلوا أو جرحوا ثمانية جنود إسرائيليين في اشتباكات مستمرة في مناطق مختلفة من خان يونس.” إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يظهر استهداف آلية للقوات المتوغلة في بيت حانون شمال قطاع غزة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا المقطع قديم،

قاد البحث العكسي عن لقطة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك البحث جوجل إلى أن المقطع قديم،

إذ نشر موقع ذات المشاهد عام 2014، ويظهر على المقطع الوصف –بدون تصرف-:

«استهداف دبابة صهيونية من نوع ميركافاة شمال بيت حانون بقذيفة RPG29»

وبالبحث بهذه التفاصيل، وقع الفريق على العديد من المنصات التي نشرت ذات المقطع في 22 يوليو 2014، بذات السياق

وتداول المقطع منذ عام 2014، ينفي أن يكون متعلقًا بالحرب الجارية منذ 07 أكتوبر 2023.

اقرأ أيضًا: الطفل الذي يحتضن أقاربه في هذا المقطع هو الطفل محمد شطارة، وليس للطفل محمد نزال الذي خرج من السجن مؤخرًا

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً