هذا المقطع لا يظهر طفلًا يبكي دمًا في غزة، بل يظهر حالة مرضيّة نادرة أصيب بها رضيع في الجزائر

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات انستغرام الادعاء بتاريخ 13 نوفمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

هذه الطفلة هدية الى زعماء العرب
أطفال غزه تبكي دم ياعرب ارحمونا ياجماعه بكفي والله تعبناا

حصد الادعاء نحو 19000 تفاعل، وأكثر من 900 ألف مشاهدة حتى تاريخ كتابة هذا المقال 08 ديسمبر 2023

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على منصات التواصل الاجتماعي هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هذا المقطع لا يظهر طفلًا يبكي دمًا في غزة، بل يظهر حالة مرضيّة نادرة أصيب بها رضيع في الجزائر

نقلًا عن وكالة رويترز -دون تصرف-: قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة 11 نوفمبر إن طفلا في المتوسط يقتل ​​كل 10 دقائق في قطاع غزة، محذرا من أنه “لا يوجد مكان ولا أحد آمن”. في هذا السياق تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدعون أنه يظهر طفلًا يبكي دمًا في غزة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا الادعاء غير صحيح،

أشار أحد مستخدمي منصة انستغرام إلى أن الظاهر في المقطع هي حالة مرضية تصيب الأطفال،

عقب ذلك وبالبحث بالكلمات الدلالية في منصة الفيسبوك وقع فريق منصة فتبينوا على المقطع ذاته منشورًا،

بتاريخ 05 نوفمبر 2023، على صفحة لعيادة الأم والطفل الدكتور بيروك الدكتورة زموري الواقعة في الجزائر،

مبيناً في وصفها أنها حالة نادرة لدموع من دم بسبب عدوى بكتيرية، فيما تم الإشارة إلى أنه تم علاج الحالة وأنها تماثلت للشفاء.

الدمع الدموي أو الهايمولاكريا

الدمع الدموي أو الهايمولاكريا (بالإنجليزية: Haemolacria)‏ هي حالة فيزيائية تتسبب في إدماع الشخص دموعًا ممزوجة جزئيًا بدماء،

ويمكن أن تظهر الحالة بإدماع الشخص دمًا فعليًا، وليس مجرد دموع آخذة إحمرارًا لونيًا.

هذا وقد قام قسم تدقيق الحقائق التابع لوكالة فرانس برس باللغة العربية بالتحري عن الادعاء وقد خلص التحقيق إلى أنه خاطئ.

اقرأ أيضًا: الطفل الذي يحتضن أقاربه في هذا المقطع هو الطفل محمد شطارة، وليس للطفل محمد نزال الذي خرج من السجن مؤخرًا

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً