هذا المقطع ليس من الزلزال الذي ضرب اليابان حديثًا بل يعود لزلزال اليابان عام 2011

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بتاريخ 01 يناير 2024 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

في اليوم الأول من العام الجديد ..
زلزال يضرب وسط اليابان وتحذيرات من موجات تسونامي في وسط البلاد يصل ارتفاعها إلى 5 أمتار تصل إلى المناطق الواقعة على الساحل الغربي لليابان ..
#موجة_واسطية

حصد الادعاء 362 تفاعلًا، وأكثر من 17000 مشاهدة، و58 مشاركة حتى تاريخ كتابة هذا المقال 01 يناير 2024

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هذا المقطع يعود لزلزال ضرب اليابان وأحدث موجات تسونامي عام 2011، وليس من الزلزال الذي ضرب اليابان مؤخرًا

بحسب وكالة الأنباء فرانس24: «ضرب زلزال قوي وموجة مد عاتية (تسونامي) وسط اليابان والساحل الغربي للبلاد الإثنين، مما أدى إلى صدور تحذيرات للسكان للإخلاء وانقطاع التيار الكهربائي عن آلاف المنازل، وتعطل الرحلات الجوية وخدمات السكك الحديدية في المناطق المتضررة. وتتخوف السلطات من تفاقم موجات التسونامي التي تلحق أضرارا كبيرة بالبلاد.»

إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يظهر مشاهد من الأضرار التي سببها هذا الزلزال،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا المقطع قديم،

قاد البحث المباشر في قناة “ANNnews” – الظاهر شعارها في مقطع الادعاء -،

إلى مشاهد المقطع ذاتها منشورة ضمن مقطع بمدة أطول بتاريخ 13 مارس 2011،

على أنها تبين آثار زلزال ضرب شرق اليابان عام 2011، حيث تبدأ مشاهد مقطع الادعاء عند الدقيقة (3:30)،

كما وثقت وكالة الأنباء رويترز العديد من الصور ضمن تقريرها حول زلزال بقوة 8.9 درجة ضرب قبالة سواحل شرق اليابان في 11 مارس2011.

والذي تسبب حينها بمقتل أكثر من 10 آلاف شخص – بحسب فرانس 24-.

بالمثل؛ نشرت العديد من المواقع الإخبارية مشاهد الادعاء ذاتها ضمن تقاريرها حول هذا الحدث آنذاك.

اقرأ أيضًا: هذا الخبر غير صحيح، لم يقدم فندق رونالدو المأوى المجاني لضحايا زلزال المغرب مؤخرًا

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً