هذا المقطع ليس لاحتجاج في فرنسا بسبب دعم مطاعم ماكدونالدز للجيش الإسرائيلي، بل لاحتجاج مزارعين على استيراد اللحوم من الخارج

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

‏مشهد من #فرنسا…
وقفة احتجاجية تختتم بسكب روث الحيوانات أمام فرع شركة #ماكدونالدز المؤيدة لإسـ ..ـرائيل المحتلة…
هذه هي المعاملة التي يستحقها كل من يدعم الكيان النا زي

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 24 نوفمبر 2023 محققاً عشرات التفاعلات والمشاهدات،

فيما تداولته عدة حسابات وصفحات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا.

بينما حقق المقطع أكثر من 80 ألف تفاعل إثر تداوله على إنستغرام هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع يصوّر احتجاج المزارعين الفرنسيين أمام مطعمي ماكدونالدز وبرجر كينج لاستيرادهما اللحوم من خارج فرنسا

بحسب فرانس 24 – دون تصرف -: منذ إعلان شركة ماكدونالدز تقديم وجبات مجانية للجيش الإسرائيلي، تواجه هذه العلامة التجارية الأمريكية وشركات أخرى كستاربكس مقاطعة شعبية واسعة النطاق في جميع أنحاء الشرق الأوسط”.

فيما انتشرت دعوات المقاطعة بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، واكتسبت الحملة زخمًا كبيرًا في العالم العربي منذ اندلاع الحرب في غزّة في السابع أكتوبر،

إثر ذلك تداول ناشطون على مواقع التواصل مقطعًا يدعون أنه يظهر احتجاجًا أمام مطعم ماكدونالدز في فرنسا بسبب دعمها للجيش الإسرائيلي.

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف ان الادعاء غير صحيح.

إذ قاد البحث بكلمات دلالية في محرك جوجل إلى صحيفة L’Est Républicain الفرنسية، التي نشرت مشاهد مطابقة لمشاهد الادعاء،

وذلك ضمن تقرير نشرته في 24 نوفمبر 2023 في سياق احتجاجٍ أمام مطعمين للوجبات السريعة في فيسول، فرنسا.

كما أفاد الصحيفة أن عشرات الجرارات الزراعية وصلت صباح يوم الجمعة 24 نوفمبر إلى ساحة انتظار سيارات ماكدونالدز في فيسول،

فيما قاموا بإلقاء أطنان من الروث على الممر والمناطق المحيطة به ضمن فعالية نظمتها نقابة زراعية محلية FDSEA في هوت ساون،

احتجاجًا على استيراد المطعم اللحوم الأجنبية بدلاً من شراء اللحوم المحلية الفرنسية.

وبحسب الصحيفة فإن رسالة المتظاهرين كانت “إن تربية الماشية في أوت ساون وفرنسا تموت، ومطاعم الوجبات السريعة تلتهم نفسها”.


مقارنة مشهد نشرته صحيفة estrepublicain (يمين)، مع لقطة من مقطع الادعاء (يسار)


كذلك نشرت FDSEA على فيسبوك عدة صور لهذه الفعالية ضمن بيان نشرته في 24 نوفمبر 2023، بعنوان:

“الإجراء النقابي للمزارعين من هوت ساون ضد ماكدونالدز وبرجر كنج في فيسول”

حيث استنكرت خلاله “انخفاض أعداد المزارع و وتربية الماشية في فرنسا،

بينما تستورد مطاعم مثل ماكدونالدز وبربجر كينغ 50% من احتياجها من اللحوم من الخارج”،

 

كما شاركت العديد من المصادر المحلية في فرنسا لقطات مماثلة ضمن تقاريرها حول هذا الحدث،

فيما نشرت قناة france 3 مشاهد تظهر إلقاء الروث أمام مطعم برجر كينج ضمن هذه الفعالية الاحتجاجية،

وبالمثل، رصد فريق فتبينوا مقطع الادعاء ذاته منشوراً على يوتيوب في 24 نوفمبر 2024،

كما أرفق بوصفه أنه يظهر مزارعين يلقون أطنانًا من السماد أمام مطعم ماكدونالدز وبرجر كينغ في فيسول

إقرأ أيضًا: هذه الصورة من صنع الذكاء الاصطناعي، ولا تظهر جماهير نادي بوكا الأرجنتيني يدمرون مطعم ماكدونالدز

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لانه استخدم مقطعاً في غير سياقه الأصلي للترويج لمعلومة غير صحيحة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً