التصنيف: سياسي

هذا المقطع متداول منذ عام 2011، ولا يظهر قناصا إيرانيًّا ألقيَ القبض عليه في العراق مؤخرًا

آخر المقالات

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يزعم ناشروه أنه يظهر اعترافات قناصٍ إيراني بعد إلقاء القبض عليه في العراق مؤخرًا،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء من الناشر – دون تصرّف –

اعترافات القناص الايراني الذي تم اللقاء القبض علية حيث كان يستهدف المتظاهرين بالخضراء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادّعاء بصيغته هذه بتاريخ 30 أغسطس 2022،

وحقق المقطع على هذه الصفحة آلاف المشاهدات ومئات التفاعلات خلال أقل من 24 ساعة على نشره،

كما تناقلت المقطع في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا،

كذلك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، علاوة على يوتيوب، وتويتر،

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريَا حول حقيقة المقطع المتداول، فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع قديم، ولا يظهر قناصا إيرانيًّا ألقيَ القبض عليه في العراق مؤخرًا

إثر الأحداث السياسية الأخيرة التي تشهدها العراق تداول ناشطون على فيسبوك مقطعًا يزعمون أنه يظهر اعترافات قناصٍ إيراني بعد إلقاء القبض عليه في العراق مؤخرًا،

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن المقطع قديم،

إذ من خلال البحث حول  “القبض على قناص من إيران” في محرك بحث يوتيوب،

تبين أن المقطع قديم، حيث نشره أحد مستخدمي يوتيوب وبمدة أطول عام 2011، وفق العنوان الآتي – دون تصرف -:

دير الزور القبض على قناص من حزب الله


لقطة شاشة تظهر مقطع الادعاء منشورًا على يوتيوب منذ عام 2011


بمتابعة البحث بهذه التفاصيل، نقع على العديد من الحسابات المحلية التي نشرت المقطع في السياق ذاته ذلك الوقت،

علاوة على ذلك، رصد فريق فتبينوا مقطعًا متداولًا آنذاك تحت عنوان (بدون تصرف): “إثبات وجود قناصة إيرانيون بدير الزور بإمرة العميد جامع”،

وفي هذا المقطع يظهر الشخص ذاته الظاهر في مقطع الادّعاء،

ومن خلال متابعة الحوار الدائر في المقطع يمكن التحقق أنه يعود إلى سوريا ولا علاقة له بالعراق،


لقطة من مقطع الادعاء، إلى جانب لقطة تظهر الشخص ذاته من مقطع أخر متداول على يوتيوب في أغسطس 2011


فيما لم يتسنَّ لفريق فتبينوا التحقق من صحة تداول المقطع الأصلي إلا أن تداوله منذ عام 2011 ينفي أن يكون له علاقة بالأحداث الأخيرة في العراق.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع متداول منذ عام 2021، ولا يظهر دخول قوات تابعة لسرايا السلام إلى بغداد مؤخرًا

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه من أجل ترويج خبر غير صحيح.

1 تعليق واحد. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً