هذا الفيديو ليس من استهداف السفن في البحر الأحمر بل يظهر تدريبات للبحرية النرويجية عام 2013

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 14 ديسمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

#عاجـــــــــل
أنباء متداولة عن استهداف سفينة جديدة منذ قليل في البحر الأحمر بعد أن تجاهلت الإنذارات واغلقت جهاز الإتصال لتعريف

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

سفينة

سفينة

هذا المقطع متداول منذ عام 2013 لاختبار أجرته القوات المسلحة النرويجية، وليس من استهداف الحوثي سفينة جديدة في البحر الأحمر مؤخرًا

بحسب فرانس24 –دون تصرف-: أعلنت القيادة المركزية الأميركية “سنتكوم” أنّ صاروخاً أطلقه المتمرّدون الحوثيون المدعومين من إيران أصاب الإثنين 11 ديسمبر ناقلة ترفع علم النروج أثناء إبحارها قبالة اليمن، مشيرة إلى أنّه لم ترد في الحال أنباء عن وقوع ضحايا من جراء هذه الضربة.

ويأتي هذا الهجوم بعدما توعّد المتمرّدون اليمينيون السبت بمنع مرور السفن المتوجّهة الى الموانئ الإسرائيلية عبر البحر الأحمر، ما لم يتم إدخال أغذية وأدوية إلى قطاع غزة.

إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يظهر استهداف سفينة جديدة في البحر الأحمر مؤخرًا،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا المقطع قديم،

إذ أرشد البحث العكسي عن لقطة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك البحث Bing إلى منصة اليوتيوب،

إذ نشرت قناة مشاهد المقطع ذاتها ضمن مقطع مطول بتاريخ 24 يونيو 2014، على أنه يبين اختبارًا أجرته البحرية الملكية النرويجية لأول مرة لإطلاق صاروخ NSM يحمل رأسًا حربيًا ضد الفرقاطة HNoMS Trondheim الخارجة عن الخدمة.

فيما نشرت قناة CNN على منصة اليوتيوب مشاهد المقطع ذاتها ضمن نشرة إخبارية بتاريخ 07 يونيو 2013، في ذات السياق،

علاوة على ذلك؛ نشرت الصفحة الرسمية للقوات المسلحة النرويجية على الفيسبوك المقطع ذاته بتاريخ 05 يونيو 2013، في ذات السياق.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع متداول منذ عام 2016 على الأقل، ولا يبين لحظة استهداف الحوثي السفينة النرويجية مؤخرًا

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً