هذا المقطع متداول منذ عام 2014، ولا يبين ضابطًا يرفض القتال في غلاف غزة مؤخرًا

آخر المقالات

تناقل ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدّعي ناشروه أنه يظهر ضابطًا يرفض الذهاب للمواجهة في غلاف غزة.

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 09 أكتوبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

‏نشرت وسائل اعلام العدو مقطع فيديو يوثق ضابط في الجيش الإسرائيلي يصرخ رفضا لـ اختياره ليكون أحد الذاهبين لمواجهة مقاومين في سديروت، ويطالب بنزول كل القيادات وليس هو فحسب
‎#طوفان_الأقصى

حصد الادعاء أكثر من 260 تفاعلًا، ونحو ألف مشاهدة، و16 مشاركة حتى تاريخ كتابة هذا المقال 10 أكتوبر 2023

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هذا المقطع متداول منذ عام 2014 على الأقل ولا علاقة له بالأحداث الأخيرة في غلاف قطاع غزة

قاد البحث العكسي عن لقطة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك البحث جوجل إلى منصة اليوتيوب،

إذ نشر حساب المقطع ذاته بمدة أطول بتاريخ 06 أغسطس 2014، على أنه يبين حسب الوصف

شخصًا يدعى سودي نمير، أثناء سحبه مجبرًا إلى حافلة أثناء عملية فك الارتباط عام 2005.

وتداول المقطع منذ عام 2014 ينفي أن يكون له علاقة بالأحداث في غلاف غزة مؤخرًا.

هذا وقد قام قسم تدقيق الحقائق التابع لوكالة فرانس برس بالتحري عن الادعاء، وقد خلص التحقيق إلى أنه خاطئ.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع لا يظهر إطلاق وابل صواريخ من غزة حديثًا، بل متداول منذ عام 2020

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً