هذا المقطع متداول منذ عام 2016 في سوريا وليس من الصواريخ التي أطلقت حديثًا من جنوب لبنان باتجاه الجيش الإسرائيلي

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

صاروخ كورنيت من جنوب لبنان قوات الرضوان على جنود الاحتلال اصابة مباشرة ..

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بصيغته هذه في 1 ديسمبر 2023، محققاً مئات المشاهدات حتى لحظة نشر هذا المقال،

فيما تداولته عدة حسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع متداول منذ نوفمبر 2016 على أنه لاستهداف صاروخي في حلب، سوريا

نقلًا عن وكالة رويترز، -بدون تصرف-: “قالت جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران وحليفة حماس في وقت لاحق من يوم الجمعة 1 ديسمبر إن اثنين من القتلى هما من مقاتليها. وقالت أيضًا إنها نفذت عدة هجمات على مواقع عسكرية إسرائيلية على الحدود لدعم الفلسطينيين في غزة، حيث انتهى وقف القتال الذي استمر لمدة أسبوع في وقت مبكر من يوم الجمعة.”، في أعقاب ذلك، تداول ناشطون على فيسبوك مقطعاً يدعون أنه يصوّر صاروخًا من نوع “كورنيت” أُطلق من جنوب لبنان مؤخراً وحقق إصابة مباشرة بين جنود الجيش الإسرائيلي.

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن المقطع قديم.

إذ قاد البحث بكلمات دلالية “صاروخ كورنيت” على يوتيوب إلى المشاهد ذاتها منشورة على يوتيوب ضمن مقطع بمدة أطول في 13 نوفمبر 2016،

كما أرفقت بالعنوان الآتي -دون تصرف-: “شاهد.. صاروخ مضاد للدروع يفتك بميليشيات إيران غربي حلب“.

لقطة شاشة لمقطع الادعاء منشوراً على يوتيوب

كما نشر العديد من مستخدمي فيسبوك المقطع في نوفمبر 2016 في السياق ذاته هنـا، هنـا.

فيما لم يتسن لفريق فتبينوا التحقق من تاريخ المقطع وسياقه الأصلي،

إلا أن تداوله منذ نوفمبر 2016 ينفي أن يكون المقطع حديثاً أو يصور استهداف صاروخي من جنوب لبنان مؤخراً.

إقرأ أيضًا: هاتان الصورتان قديمتان لقصف إسرائيلي على غزة واللاذقية، وليست لاستهداف ميناء الحديدة في اليمن حديثًا

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعاً قديماً لاستهداف صاروخي في سوريا على أنه حديث في غير سياقه الأصلي.

المصادر

اقرأ أيضاً