التصنيف: سياسي

هذا المقطع متداول منذ عام 2016، ولا علاقة له بمناورات الأسد الأفريقي في المغرب

آخر المقالات

تزامنًا مع انطلاق تدريبات الأسد الأفريقي لعام 2022 في المغرب، تداول ناشطون على فيسبوك مقطعًا يزعمون أنه يظهر محاولة إطلاق صاروخ خلال هذه التدريبات،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك المقطع بتاريخ 30 يونيو 2022 وأرفقته بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

#المهلكة_المخريبية من مناورات الفأر الافريقي.

حصد المقطع نحو 338 تفاعلًا و12 ألفَ مشاهدة حتى تاريخ كتابة هذا المقال 5 يوليو 2022

فيما تداول المقطع ذاته حسابات وصفحات أخرى على فيسبوك منها: هنـــا، هنـــا، هنــا، هنـــا.

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع متداول منذ عام 2016 ولا علاقة له بمناورات الأسد الأفريقي

من خلال البحث العكسي عن إحدى مشاهد المقطع الثابتة في محرك غوغل، تبين أن المقطع قديم،

حيث نشره موقع vietnamnet بتاريخ 05 ديسمبر 2016،

إلا أن الوصف المرفق به أشار أنه يظهر انفجار صاروخ روسي من نوع S-300  بعد إطلاقه.

وبمتابعة البحث حول الحدث؛ وقعنا على تقرير نشرته صحيفة الديلي ميل البريطانية بتاريخ 8 ديسمبر 2016

أرفقت خلاله المقطع ذاته موضحة في تفاصيله أن يظهر تجربة صاروخية روسية سارت “بشكل خاطئ” عندما دمر صاروخ قاذفته ،

وبحسب الصحيفة، أظهرت هذه اللقطات التي نُشرت على يوتيوب، إطلاق صاروخ S-300 في السماء في أشولوك ، روسيا،

لكن حدث خطأ ما أدى إلى توقف الصاروخ عن الارتفاع ببطء وعودته إلى الأرض، مما تسبب بتدمير منصة الإطلاق.

ومن خلال البحث في يوتيوب بهذه التفاصيل، عثرنا على المقطع ذاته منشورا بتاريخ 04 ديسمبر 2016،

وتداول المقطع منذ عام 2016 ينفي أن يكون له علاقة بمناورات الأسد الأفريقي التي جرت في المغرب مؤخرا.

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم مقطع فيديو قديم في غير سياقه الأصلي لنقل معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً