هذا المقطع يظهر اشتعال النيران في سفينتي نقل غاز عام 2019 في البحر الأسود وليس من استهداف السفينة “مارلين لواندا” مؤخرًا

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 27 يناير 2024 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

#عاجل #اخر_واهم_الاحداث ‏ -: ‏انظروا اليها تحترق
وسائل إعلام بريطانية تتداول فيديو يوثق لحظة احتراق سفينة “مارلين لواندا” النفطية التي استهدفتها القوات المسلحة اليمنية في بحار اليمن “خليج عدن”

حصد الادعاء عشرات التفاعلات، والمشاهدات حتى تاريخ كتابة هذا المقال 28 يناير 2024

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هذا المقطع متداول منذ عام 2019، ويصور اشتعال النيران في سفينتي نقل غاز في منطقة البحر الأسود

بحسب وكالة فرانس24 -بدون تصرف-: “أكّد المتحدّث العسكري باسم الحوثيّين العميد يحيى سريع في بيان مقتضب “استهداف السفينة النفطيّة البريطانيّة مارلين لواندا في خليج عدن بعدد من الصواريخ البحريّة المناسبة”، مشيرا إلى أنّ الإصابة كانت “مباشرة ما أدّى إلى احتراقها””.

إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يوثق لحظة احتراق السفينة “مارلين لواندا” النفطية التي استهدفها الحوثيون،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا المقطع قديم،

أرشد البحث العكسي عن لقطة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك البحث جوجل إلى منصة اليوتيوب، إذ نشرت المقطع ذاته قناة بتاريخ 21 يناير 2019،

بالمثل نشرت قناة إذاعة أوروبا الحرة على اليوتيوب المقطع ذاته في يناير 2019، على أنه يبين اشتعال النيران

في سفينتين تجاريتين تعملان تحت العلم التنزاني في مضيق كيرتش قبالة ساحل شبه جزيرة القرم.

علاوة على ذلك؛ نشرت BBC مشاهد مشابهة في تقريرها حول هذا الحدث بتاريخ 21 يناير 2019،

وفي التفاصيل؛ اشتعلت النيران في سفينتين في منطقة البحر الأسود، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 من أفراد الطاقم،

حيث اشتعلت النيران أثناء نقل الوقود في البحر بعد منع سفينة واحدة من استخدام مينائها المعتاد في جنوب روسيا بسبب خطر العقوبات الأمريكية.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع ليس لاشتعال النيران بناقلة النفط “مارلين لواندا”، بل يعود لاحتراق سفينة في مايو 2021 بالقرب من سريلانكا

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً