التصنيف:

هذا المقطع متداول منذ عام 2020، ولا علاقة له بالأحداث الأخيرة في سيناء

ادعاء سيناء الان
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل مقطعًا يزعمون أنّه يوثق يظهر لحظة قتل المسؤولين عن الهجوم الأخير في سيناء،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادّعاء من الناشر – دون تصرف –

عااااااجل لحظة الثأر الجنود جابوا حق الشهداء

ادعاء سيناء الان

نشرت إحدى صفحات فيسبوك المقطع بتاريخ 09 مايو 2022،

وحقق فيها أكثر من 400 ألف مشاهدة، وآلاف التفاعلات والمشاركات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت المقطع في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريّا حول حقيقة المقطع المتداول فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

السياق مفقود

هذا المقطع المتداول قديم ولم يُصوّر عقب الأحداث الأخيرة في سيناء

نقلاً عن وكـالة رويترز – قال متحدث باسم الجيش ومصادر أمنية إن ضابطا و 10 جنود مصريين قتلوا يوم السبت 07 مايو 2022  في شبه جزيرة سيناء المصرية،

عندما هاجم مسلحون نقطة تفتيش في محطة لضخ المياه.

إثر ذلك تناقل رواد مواقع التواصل مقطعًا يزعمون أنّه يظهر لحظة قتل الجيش المصري المسؤولين عن هذا الهجوم،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن المقطع قديم،

إذ من خلال البحث بالكلمات الدلالية المسموعة في المقطع “الشهيد ابراهيم عوض”،

تبين أن المقطع متداول منذ عام 2020، يحمل عـنوان – من دون تصرف – : “شاهد بالفيديو : حق الشهيد …..أبطال مصر جابو حق زملائهم الشهداء من اﻹرهابيين الجبناء فى سيناء

ربنا يحميكم ياولاد مصر”

وبحسب المصادر المحلية، فإن المجند “أحمد رضا المدبولي” المذكور في المقطع كان قد قتل في عملية في سيناء عام 2018،

بالمقابل كانت القوات المسلحة المصرية قد أوضحت في بيان أصدرته في مايو 2020، “أنها تخوض عمليات عسكرية لملاحقة ودحر “العناصر الإرهابية” بسيناء،”

فيما لم يتسنّ لفريق فتبينوا التحقق من تاريخ ومكان التقاط المقطع إلا أن تداوله منذ عام 2020 ينفي أن يكون حديثًا أو صوّر عقب الهجوم الأخير في سيناء.

قامت وكالة فرانس برس للتحقق من الأخبار باللغة العربية بالتحقق من الادعاء وقد خلص التحقيق إلى أنه خاطئ.

اقرأ أيضًا: هذا المشهد المتداول معدل رقميا، ولا يظهر الرئيس المصري وهو يراجع مسلسل الاختيار 3

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه مضلل ذو محتوى ناقص، لأنّ المقطع قديم ولا علاقة له بالأحداث الأخيرة في سيناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً