هذا المقطع لحريق في تل أبيب نتيجة سقوط صاروخ أطلقته حماس عام 2021 يتم تداوله على أنه حديث

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 02 ديسمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

لا يوجد مكان أمن فى إسرائيل
صواريخ كتائب عز الدين القسام فى تل أبيب الان
وانفجارات فى شوارع تل أبيب

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

هذا الفيديو قديم من عام 2021 ولا يظهر مشاهد حديثة لسقوط صواريخ على تل أبيب

نقلًا عن وكالة فرانس -بدون تصرف-: «فيما استأنف الجيش الإسرائيلي عملياته، دوت صافرات الإنذار من صواريخ محتملة في بلدات قرب القطاع، كما قال الجيش الإسرائيلي إنه اعترض صباحا صاروخا أطلق من غزة قبيل انتهاء الهدنة مع حماس. وانتهت صباح الجمعة الهدنة عند السابعة بالتوقيت المحلي (الخامسة ت غ) بعد سبعة أيام من سريانها في 24 نوفمبر/تشرين الثاني. » إثر ذلك تداول مستخدمون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يظهر قصفا حديثا على تل أبيب،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا المقطع قديم،

إذ أرشد البحث العكسي عن لقطة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك البحث جوجل إلى أن المقطع قديم،

إذ نشرت المقطع عدة حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي بتاريخ 11 مايو 2021، على أنه يبين سقوط صواريخ على تل أبيب آنذاك،

فيما نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية، وصحف عالمية مشاهد أخرى لاحتراق حافلة جنوب تل أبيب بصاروخ أطلقته حماس آنذاك.

صورة مركبة توضح مقارنة مشهد من مقطع الادعاء، مع مشهد نشرته nypost لذات الحدث

وتداول المقطع منذ عام 2021، ينفي أن يكون من مشاهد حديثة لقصف تل أبيب مؤخرًا.

اقرأ أيضًا: هذا الفيديو يظهر الة حفر الانفاق في مناجم أستراليا عام 2019 وليس من الأنفاق التي تمتلكها حماس في قطاع غزة

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل ذو محتوى ناقص، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا على أنه حديث من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً