التصنيف: سياسي

هذا المقطع مركب ولا يوثق مكالمة هاتفية بين ترامب وصدام حسين

آخر المقالات

تناقل ناشطون على فيسبوك مقطعًا يزعمون أنه يوثق مكالمة هاتفية بين الرئيس العراقي السابق صدام حسين، ودونالد ترامب،

حيث يظهر الرئيس الأمريكي السابق ترامب متحدثًا مع شخص يُزعم أنه صدام حسين، الذي يؤكد أنه على قيد الحياة ويوجه رسالة للشعب العراقي،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء من الناشر – دون تصرف –

صدام حسين على قيد الحياة مكالمة هاتفية بين صدام حسين وترامب 2022

نشر أحد مستخدمي فيسبوك المقطع بصيغته هذه في 02 أغسطس 2022،

وحقق آلاف المشاهدات ومئات التفاعلات، وعشرات المشاركات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت المقطع ذاته صفحات وحسابات أخرى فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا،

كذلك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا،

إثر ذلك أجرى فريق فتبينوا تحريا حول حقيقة المقطع المتداول، فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

زائف

هذا المقطع مركب، والمقطع الأصلي يعود لمكالمة بين ترامب والرئيس المكسيكي عام 2018

قاد البحث  العكسي عن إحدى مشاهد المقطع الثابتة في محرك جوجل،

إلى فيديو نشرته صحيفة الغارديان البريطانية في 28 أغسطس 2018، يظهر مكالمة هاتفية بين الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ونظيره المكسيكي آنذاك،

وتبين أن مقطع الادعاء مقتبس من هذا الفيديو (الدقيقة 01:53)،

إلا أنه تم حذف الصوت الأصلي للمحادثة وإبدالها بالمحادثة المسموعة في مقطع الادعاء،


مطابقة إحدى مشاهد مقطع الادعاء مع المشاهد التي  نشرتها صحيفة الغارديان في 2018


وبالمثل، كانت العديد من المصادر ووكالات الأنباء الأمريكية قد نشرت المقطع ذاته آنذاك،

في سياق مكالمة هاتفية متلفزة أجراها الرئيس الأمريكي ترامب مع نظيره المكسيكي يوم الاثنين 27 أغسطس 2018 للإعلان عن اتفاقية تجارية رئيسية بين البلدين.

بالمقابل، قاد خلال البحث حول مكالمة ترامب وصدام حسين إلى مقابلة مصورة بعنوان “تعرفوا على صاحب الصوتي الحقيقي في مكالمة صدام حسين وترامب”

وفي هذا اللقاء يظهر المتحدث ” أحمد قريعان” الذي يعرف عن نفسه أنه فنان عرف بمهارته في تقليد الأصوات، وخاصة صوت الرئيس العراقي السابق صدام حسين،

فيما أكد أن الصوت المستخدم في هذه المكالمة هو صوته، حيث طلب منه استخدامه لأغراض الفكاهة،

إلا أنه تم استخدامه في هذا المقطع بشكل مضلل،

كذلك نشر الفنان عبر حساباته على مواقع التواصل عدة مقاطع توضح أنه الصوت المستخدم في هذا المقطع هو صوته وتم استخدامه بهذا الشكل دون إذنه،

كما ظهر في مقطع قصير على يوتيوب وهو يتحدث بالصوت والمحادثة ذاتها المسموعة في مقطع الادّعاء، بشكل يؤكد أنه صاحب هذا الصوت،

علاوة على العديد من المقاطع الأخرى التي يظهر بها الفنان وهو يقلد صوت الرئيس العراقي السابق صدام حسين،

يُذكر أن قسم تدقيق الحقائق باللغة العربية التابع لوكالة فرانس برس قد تحقق من المقطع ذاته وخلص في تحقيقه إلى أنه مركب.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع مركب ولا يظهر متظاهرين يهتفون باسم صدام حسين لحظة دخول المنطقة الخضراء

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف، لأنه استخدم مقطعًا مركبًا من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً