هذا المقطع يظهر احتراق سفينة سنغافورية في مايو 2021 وليس للسفينة التي تم مهاجمتها في المحيط الهندي مؤخراً

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

‏شاهد سفينة الحاويات «كالاندرا» المملوكة لشركة الشحن الإسرائيلية ZIM تحترق في المحيد الهندي (البحر العربي)
والقوات المسلحة اليمنية تتبنى الضربة

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 25 نوفمبر 2023، محققاً نحو 280 تفاعل وأكثر من ألفي مشاهدة،

فيما تداولته عدة حسابات وصفحات على المنصة هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع يظهر احتراق سفينة قبالة سواحل سريلانكا وليست للسفينة الإسرائيلية التي هوجمت في المحيط الهندي مؤخراً

نقلًا عن وكالة رويترز -بدون تصرف-: “قال مسؤول دفاعي أمريكي يوم السبت 25 نوفمبر، إن سفينة حاويات تديرها شركة إسرائيلية تعرضت لهجوم بطائرة مسيّرة يشتبه أنها إيرانية في المحيط الهندي، مما تسبب في أضرار طفيفة للسفينة دون وقوع إصابات.” في أعقاب ذلك، تناقل ناشطون على منصات التواصل مقطعاً يدعون أنه لاشتعال النيران في هذه السفينة مؤخراً،

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن هذا المقطع قديم،

إذ قاد البحث بكلمات دلالية في قناة Insider News الظاهر شعارها في مقطع الادعاء إلى المشاهد ذاتها،

حيث نشرت ضمن مقطع بمدة أطول في 26 مايو 2021 على أنها لاشتعال النيران في سفينة وسط المحيط،

حيث اشتعلت السفينة التي تحمل 25 طناً من حمض النيتريك قبالة سواحل سريلانكا،

فيما تبدأ مشاهد الادعاء عند الثانية 00:24 من مقطع يوتيوب.

كذلك، نشرت القوات الجوية السريلانكية مشاهد الادعاء ذاتها وأخرى مماثلة للسفينة المشتعلة في مايو 2021 على حسابها في يوتيوب.

مما ينفي أن تكون هذه المشاهد للسفينة التي هوجمت من قبل مسيرة في المحيط الهندي مؤخراً.

إقرأ أيضًا: هذا الفيديو يظهر سفينة تابعة لشركة هيونداي وليس للسفينة “جالاكسي ليدر” التي احتجزها الحوثيون مؤخرًا في اليمن

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق قرر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل لانه استخدم مقطعاً قديماً لسفينة مشتعلة في مايو 2021 على أنها حديثة في غير سياقها الأصلي.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً