هذا المقطع يظهر نزع عسكريين أمريكيين أوسمتهم عام 2012 رفضًا للحرب في العراق وأفغانستان وليس بسبب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

مجموعة من العسكريين الأمريكان ينزعون أوسمة الحرب عن صدورهم ويطرحونها في وجه أصحابها … صحوة عالمية على جرائم شركات صناعة السلاح وتجار الحروب. هل يشعر الإنسان العربي والمسلم بعلو ثقافته وتحسن الدول العربية والمسلمة التعامل مع المرحلة القادمة لتحقيق وضع أفضل على خارطة العالم. ما عندنا من فكر وثقافة ودين أفضل بكثير مما نملك من نفط وقوى وإمكانيات في كسب معركة البقاء في ألفية يلفها الظلم والظلام إذا لم ننيرها بقبس من نور رسالة السماء الذي نملكه.

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 10 ديسمبر 2023، محققاً 24 تفاعل و5 مشاركات.

فيما تداولته عدة حسابات وصفحات على المنصة هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع يعود لفعالية احتجاجية نظمت في مايو 2012 رفضًا للحرب في العراق وأفغانستان

نقلاً عن رويترز، بدون تصرف: “طلب اثنان من كبار مستشاري الرئيس جو بايدن من المشرعين الأمريكيين تقديم مليارات الدولارات الإضافية لإسرائيل في جلسة استماع بالكونجرس قاطعها بشكل متكرر متظاهرون ينددون بالمسؤولين الأمريكيين لدعم ما وصفوه بـ “الإبادة الجماعية” ضد الفلسطينيين في غزة.”

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز (دون تصرف)، “أمر وزير الدفاع لويد ج. أوستن الثالث بإرسال حوالي 2000 جندي أمريكي إضافي للتحضير للانتشار في الشرق الأوسط لدعم إسرائيل، حسبما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) يوم الثلاثاء 7 أكتوبر 2023″

في هذا السياق تداول ناشطون على فيسبوك مقطعاً يدعون أنه لعسكريين أمريكيين قاموا بنزع أوسمتهم مؤخراً،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن هذا الادعاء قديم،

من خلال البحث بكلمات دلالية مسموعة في مقطع الادعاء، أرشدت النتائج إلى المشاهد ذاتها منشورة في 21 مايو 2012،

حيث نشرتها قناة باسم “Democracy Now” على يوتيوب، ضمن تقرير بعنوان -دون تصرف-:

“”لا للناتو، لا للحرب”: المحاربون القدامى الأمريكيون في العراق وأفغانستان يعيدون ميداليات الحرب في قمة الناتو”.

وفي تفاصيل الحدث، أفادت القناة أن المقطع يعود لفعالية احتجاجية ومسيرة سلام قادها الأحد 20 مايو 2012 المحاربون القدامى الذين شاركوا في حرب العراق وأفغانستان، وكذلك أعضاء منظمة أفغان من أجل السلام،

حيث تخلص ما يقرب من 50 من قدامى المحاربين من ميدالياتهم الحربية عن طريق رميها في الشارع في اتجاه قمة الناتو.

فيما تبين أن معظم مشاهد مقطع الادعاء اقتبست من عدة لقطات مجمعة من هذا التقرير،

إذ يظهر المشهد الأول والثاني في الدقيقة 3:27، 3:39 من هذا التقرير،

بينما تظهر معظم المشاهد التي تبدأ في الدقيقة 01:00 في مقطع الادعاء في الدقائق 6:33، 7:05، 8:33، 9:44، 13:08 من هذا التقرير على التوالي.


لقطة شاشة تظهر إحدى مشاهد مقطع الادعاء متداولة منذ مايو 2012


هذا وقاد بحث مماثل حول هذا الحدث عبر محرك بحث يوتيوب إلى تقرير آخر تضمن مشاهد مختلفة لهذه الفعالية آنذاك،

وبالتدقيق في مشاهد هذا المقطع، تبين أن باقي مشاهد مقطع الادعاء اقتبست منه،

حيث تظهر مشاهد الدقيقة الأولى من مقطع الادعاء في الدقيقة 13:06، 9:24، 7:17، 10:16، من هذا المقطع على التوالي،

بينما تظهر مشاهد الدقيقة 01:23 و1:43 من الادعاء في الدقيقة 12:23و 17:40 من هذا المقطع على الترتيب،

كذلك رصد فريق فتبينوا عدة مقاطع مماثلة وثقت هذا الحدث من زوايا مختلفة حينها هنـا، هنـا وهنـا.

وبحسب رويترز، في 20 مايو 2012، ألقى نحو 50 من قدامى المحاربين الأمريكيين في تجمع مناهض لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في شيكاغو أوسمة خدمتهم في الشارع يوم الأحد في تحرك قالوا إنه يرمز إلى رفضهم للحرب التي قادتها الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان.

إقرأ أيضًا: هذا المقطع ليس لاحتجاج في فرنسا بسبب دعم مطاعم ماكدونالدز للجيش الإسرائيلي، بل لاحتجاج مزارعين على استيراد اللحوم من الخارج

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لانه استخدم مقطعاً قديماً على أنه حديث وفي غير سياقه الأصلي للترويج لمعلومة غير صحيحة.

المصادر

اقرأ أيضاً