التصنيف:

هذا المقطع يوثق حالة ولادة قيصرية نادرة وليس لأم مصابة بفيروس كورونا

عملية قيصرية لأم مصابة بفيروس كورونا مضلل
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا يزعم أنه يوثق عملية قيصرية لأم مصابة بفيروس كورونا

يظهر في المقطع مجموعة من الأطباء يخرجون مولودًا وهو داخل كيسه السلوي (الكيس الأمنيوسي)، وقد زعم متداولو المقطع أنهم يقومون بذلك تجنّبًا لانتقال العدوى إليه.

الادعاء

نشر حساب الفيسبوك المسمى محمد خلف المقطع في 14/07/2020 وأرفقه بنص الادعاء الآتي (من دون تصرف):

عملية ولادة قيصرية حالة لأم مصابة بفيروس كورونا، الأطباء يخرجون المولود وهو داخل الكيس الأمنيوسي بمهاره، تجنبا لانتقال العدوى، شاهد الطفل يتحرك داخل الكيس، “سبحان الله الخالق المبدع …

ولادة قيصرية لأم مصابة بفيروس كورونا صوة من فيسبوك

حقّق المقطع نسبتي مشاهدة وتفاعل معتبرتين وأعيدت مشاركته 80 مرة،

نشرت المقطع مرفقًا بمضمون الادعاء نفسه العديد من الصفحات والحسابات الأخرى في فيسبوك (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا وهنا

كما وانتشر الادعاء نفسه مع المقطع نفسه في مواقع أخرى مثل تويتر (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا وهنا

بعد البحث والتدقيق في مدى صحة الادعاءات تبين الآتي:

عنوان مضلل

حالة ولادة قيصرية أخرى وليست لأم المصابة بفيروس كورونا!

أرشد البحث العكسي باستخدام صورة ثابتة مأخوذة من المقطع على محرك Google إلى العديد من النتائج،

كان من بينها هذا المقال الذي أوضح أنّ المقطع لا علاقة له بجائحة كورونا كما يُروّج له في وسائل التواصل الاجتماعي،

معتمدًا في كلامه على هذا التقرير الذي نشرته الصحفية المسماة Adel Micha من موقع la saga –كما عرّفت بنفسها

استعان الفريق بمترجمين للغة الإسبانية؛ أيوب المصطافي الحامل لشهادة بكالوريوس في الأدب الإسباني وManar Rawa مدرّسة للغة الإسبانية ومترجمة معتمدة مع ويكيبيديا من وإلى الإسبانية،

ليتّضح أنّ اللقاء الذي أجرته الصحفية كان مع الدكتورة Ileana Balmaceda مديرة مستشفى San Juan de Dios في كوستاريكا،

والتي أخبرت فيه أنّ المقطع المنتشر لا علاقة له بالعملية القيصرية الناجحة التي أجرتها المستشفى لمصابة بكورونا، والتي أنجبت مولودًا سليمًا غير مصاب بالفيروس بعد إجراء الفحص.

عند البحث في موقع la saga بالاستعانة بمجموعة من الكلمات المفتاحية (Ileana Balmaceda cesárea) نجد هذا المقال،

والذي ينقل مضمون اللقاء الذي أجراه الموقع مع مديرة المستشفى والجرّاح المسؤول عن العملية Dr Joaquín Bustillos،

أرفق المقال صورة الطاقم الذي أجرى العملية، والذي يختلف اختلافًا كبيرًا عن ذلك الموجود في المقطع المتداول خصوصًا من حيث اللباس الواقي ذي اللون الأزرق.

صورة للطاقم الطبي الذي أجرى العملية القيصرية لمريضة كوفيد-١٩ في كوستاريكا (المصدر: la siga)

بينما أرشد البحث العكسي عن الصورة إلى هذا المقال المنشور في 25/04/2020 من الموقع الرسمي للمستشفى،

وقد استعمل الصورة نفسها في نقل خبر نجاح عملية قيصرية لحالة كورونا تحت إشراف الدكتور Joaquín Bustillos، وقد كانت الأولى من نوعها في كوستاريكا.

نجاح أول عملية قيصرية لمصابة بكوفيد ١٩ بكوستاريكا

حالة نادرة تحصل مرة واحدة من بين 80,000 ولادة وليست طريقة لحماية المولود الجديد من كورونا!

يُعتبر خروج المولود في الكيس السلوي حالة نادرة تحصل مرة واحدة من بين 80,000 ولادة،

وتكون أساسًا خلال العمليات القيصرية، بينما تعتبر نادرة جدًّا في حالات الولادة الطبيعية،

أرشدت منظمة الصحة العالمية إلى أنه حتى الساعة، لا توجد دلائل كافية لمعرفة هل يمكن للأم الحامل نقل الفيروس لجنينها أم لا،

كما نصحت بتجنّب العمليات القيصرية في حالات كوفيد-19، منوّهة إلى أنه على الرغم من ذلك ينبغي تحديد الإجراء المناسب للولادة لكل حالة على حدة، بناءً على رأي أخصائي التوليد وتفضيل الأم.

الجدير بالذكر أنّ الادعاء انتشر من قبل في المحتوى الأجنبي وقد رد عليه صحافيو MALDITA و AFP México.

بناءً على ما سبق قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلّل، لأنّه يستعمل مقطعًا في غير سياقه الأصلي.

يمكنك مراجعة مجموعة أخرى من الادعاءات المضللة التي تحققت منها المنصة من هنا.

Fatabyyano is working with the CoronaVirusFacts/DatosCoronaVirus Alliance, a coalition of more than 100 fact-checkers who are fighting misinformation related to the COVID-19 pandemic. Learn more about the alliance here

المصدر1

المصدر2

المصدر3

المصدر4

المصدر5

المصدر6

المصدر7

المصدر8

المصدر9

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً