التصنيف: اجتماعي

هذا الموظف كان يقوم بعمله ولم يكن يعبث بهاتفه خلال تفقد حاكم دبي لسير العمل في مطار دبي

محمد بن راشد يتابع موظف
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها أنّها تظهر الشيخ محمد بن راشد وهو يتابع موظفا في مطار دبي يعبث بهاتفه وقت العمل بينما يقف الناس في الانتظار،

فما حقيقة هذه الصورة؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشر حساب باسم “سالم أحمد” على الفايسبوك صورة بتاريخ 20 سيبتمبر 2021 وأرفقها بالنص الآتي -من دون تصرف-:

“الله لا يحطني فمكان هالموظف💔😄

فيما أُرفقت الصورة بالوصف الآتي :

“الشيخ محمد بن راشد يتابع موظف في المطار من خلفه وهو يلعب بتلفونه وبنفس الوقت المتعاملين بالانتظار..”

محمد بن راشد يتابع موظف

حقق الادعاء على هذه الصفحة 219 تفاعل وتمت مشاركته 6 مرات حتى لحظة نشر هذا المقال،

فيما تنقالت الادّعاء ذاته وبصيغ مختلفة العديد من الصفحات والحسابات على الفايسبوك، ومنها:

وعلى تويتر

نتيجة التحري

السياق مفقود

الموظف كان يقوم بعمله ولم يكن يعبث بهاتفه خلال تفقد حاكم دبي لسير العمل في المطار

قاد البحث العكسي عن صورة الادعاء في محرك Tineye  إلى موقع صحيفة khaleejtimes،

نشرت الصحيفة الصورة ذاتها بتاريخ 31 اغسطس 2016، تحت عنوان:

‘موظف مطارات دبي’ لم يكن مشغولا على الهاتف ، لكنه كان يعمل أثناء زيارة الشيخ محمد ‘

فيما أظهرت صورة نشرتها الصحيفة للمشهد ذاته من زاوية مقابلة ويظهر موظف الجوازات وهو يحمل ختما وليس هاتفا محمولا،

ادعاء موظف يعبث بهاتفه خلال زيارة الشيخ محمد بن راشد


صورة الشاشة من موقع صحيفة khaleejtimes ويظهر فيها حاكم دبي وهو يتابع موظفا خلال قيامه بعمله في المطار


وفي تفاصيل الخبر، نقلت الصحيفة بيانا صدر عن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي،

أوضحت الإدارة في عدة تغريدات على تويتر أن مأمور الجوازات كان يستخدم الأدوات الرسمية (ختم الدخول، جواز السفر)،

“وليس كما تم تداوله في بعض وسائل التواصل الإجتماعي بأنه كان يعبث بهاتفه”،

وفي السياق ذاته كانت صحيفة”Khaleej Times” قد نشرت مشاهد من زيارة تفقدية أجراها حاكم دبي لبعض المكاتب الحكومية،

ومن بينها مطار دبي الدولي بتاريخ 28 اغسطس 2016،

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق،قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل ذو محتوى ناقص،

إذ أن الصورة المتداولة التقطت في سياق مجتزأ أدت إلى تضليل المشاهد والترويج لمعلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة