التصنيف: سياسي

هذه الصورة تظهر حرق القنصلية الإيرانية في العراق عام 2019 وليس السفارة التركية

آخر المقالات

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها أنها تظهر إحراق مقر السفارة التركية في مدينة البصرة مؤخرًا،

فما حقيقة هذه الصورة؟

الإدّعاء

نُشرت الصورة بتاريخ 21 يوليو 2022 مرفقة بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

#عاجل | الان حرق القنصلية التركية في البصرة .

حصدت الصورة أكثر من 50 مشاركة ونحو 2.3 الف تفاعل حتى تاريخ كتابة هذا المقال 2022/07/26

فيما نشرت الصورة ذاتها عدة حسابات وصفحات أخرى على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا، هنــا، هنــا، هنــا،

نتيجة التحري

عنوان مضلل

هذه الصورة قديمة ولا تظهر حرق مقر السفارة التركية

احتج مئات الأشخاص في بغداد يوم الخميس 21 يوليو 2022، بعد هجوم في شمال العراق أسفر عن مقتل تسعة أشخاص،

في غارة حمل العراق القوات التركية مسؤوليتها لكن أنقرة نفت تنفيذها.

إثر ذلك تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعمون أنها تظهر حرق مقر السفارة التركية في البصرة،

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن الصورة قديمة ولا تظهر السفارة التركية.

إذ أرشد البحث العكسي عن صورة الادعاء إلى موقع “إذاعة أوروبا الحرة“،

حيث نشر الصورة بتاريخ 28 نوفمبر 2019 في سياق المظاهرات التي خرجت في عدة مدن عراقية عام 2019،

موضحًا أنها تعود لتجمع المتظاهرين أمام القنصلية الإيرانية في مدينة النجف جنوب العراق،

فيما أرجع الموقع حقوق الصورة إلى وكالة الصحافة الفرنسية AFP،

كما يظهر في صورة الادعاء شعار جمهورية ايران على مبنى القنصلية، مما يؤكد أن الصورة تعود إلى القنصلية الإيرانية وليس التركية

 

وفي سياق متصل، ونقلاً عن شبكة رويترز ، قالت وزارة الخارجية التركية إن القنصلية العامة التركية في مدينة الموصل شمال العراق تعرضت للهجوم في ساعات مبكرة من صباح الأربعاء 27 يوليو،

إلا أن البحث في صفحة القنصلية التركية ووزارة الخارجية التركية وفي وكالات الانباء العالمية باستخدام الكلمات المفتاحية (Embassy, Fire, Turkish, Iraq, Basra)

لم يكشف عن أي خبر يشير إلى تعرض القنصلية التركية في البصرة لحريق في فترة انتشار الادعاء 21 يوليو،

كما قامت وكالة فرانس برس للتحقق من الأخبار باللغة العربية بالتحقق من الادعاء ذاته وخلص التحقيق إلى أنه خاطئ.

اقرأ أيضًا:

هذا المقطع قديم ولا يظهر اقتحام مقر حزب الدعوة الإسلامية في العراق مؤخرًا

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم صورة قديمة في غير سياقها الأصلي لنقل معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً