التصنيف:

هذه الصورة تعود إلى روسيا عام 1944 ولا علاقة لها بمصر

ادعاء غسل شوارع مصر
آخر المقالات

يتناقل رواد منصات التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها أنها تعود الى عملية تنظيف شوارع مصر  سنة 1940،

تعرف حقيقة هذه الصورة من خلال مقالنا الآتي:

الإدّعاء

صيغة الادّعاء:

نشرت الصورة صفحة الفايسبوك المسماة مصر زمان بتاريخ 5 أبريل 2021،

وأُرفقت بالنص الوصفي الآتي (دون تصرف):

مصر سنة 1940 كانت شوارعها بتتغسل كده

ادعاء غسل شوارع مصر 1940

حقق الادّعاء على هذه الصفحة 447 تفاعل وتمت مشاركته 75 مرة حتى تاريخ نشر هذا المقال 02 حزيران 2021

فيما نشرت الادعاء ذاته العديد من الصفحات والمجموعات والحسابات على الفيسبوك عام 2021 منها:

كذلك تم تداول الادعاء ذاته خلال سنوات سابقة بواسطة عدة مجموعات وصفحات منها:

وتناقله مغردون على تويتر هنا ، و هنا

نتيجة التحري

عنوان مضلل

الصورة تعود إلى روسيا خلال الحرب العالمية الثانية عام 1944

أرشد البحث العكسي بالصورة على محرك bing إلى العديد من النتائج المتعلقة بالصورة،

كان من ضمنها مقال نشرته Russia Beyond الروسية الذي أرجع الصورة الى أحداث صيف عام 1944 في روسيا،

عندما هزم الجيش الأحمر ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية في عملية عرفت باسم”Operation Bagration

انتهت بطرد القوات الألمانية من بيلاروسيا.

أورد المقال مجموعة من الصور من بينها صورة الادّعاء بزاوية مختلفة موضحا أنها تعود إلى شوارع موسكو خلال تنظيفها

ورشها بالماء -في عملية تنظيف رمزية-، بعد مرور موكب الجنود الألمان المهزومين عليها.

ادعاء غسيل شوارع مصر

وفي نفس السياق تم تداول صورة الادّعاء على العديد من المواقع الروسية والاجنبية التي أوردت الصورة

مبيّنة أنها تعود لأحداث روسيا عام 1944 بعد هزيمة الجيش الألماني.

بمتابعة البحث بكلمات مثل (Cleaning the streets of Moscow after the parade of German )  على محرك Google،

وقعنا على مقطع فيديو نشرته قناة British Pathé الرسمية على يوتيوب يظهر موكب الجنود الألمان في شوارع موسكو،

وفي نهاية الفيديو يتم تنظيف الشوارع بالماء بعد مرورهم، كذلك نشر موقع warhistoryonline  مقالا مفصلا للأحداث مرفقا بمقطع فيديو .

وبالتدقيق في المشاهد في نهاية الفيديو يمكن ملاحظة التشابه بينها وبين المعالم والمشاهد الظاهرة في صورة الادّعاء،

ادعاء مصر سنة 1940

كما قامت وكالة فرانس برس للتحقق من الأخبار باللغة العربية بالتحقق من الادعاء وقد خلص التحقيق إلى انه خاطئ،

إقرأ أيضا: هذا جسر موجود في البرتغال وليس في الجزائر

 

تقييم فتبينوا: بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء السابق على أنّه مُضلّل، لأنه وظّف صورة في غير سياقها الأصلي لنقل مجموعة من المعلومات المضلّلة وغير الصحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً