التصنيف: سياسي

هذه الصورة قديمة ولا تظهر اسماعيل قاآني داخل مبنى البرلمان العراقي

آخر المقالات

تزامنًا مع جلسة التصويت التي عقدها مجلس النواب العراقي لاختبار رئيس جديد للعراق في 13 أكتوبر 2022،

تناقل ناشطون على فيسبوك صورة يزعمون أنها تظهر القائد العسكري الإيراني اسماعيل قاآني داخل مبنى البرلمان العراقي مؤخرًا،

فما حقيقة هذه الصورة؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادّعاء من النّاشر – دون تصرف –

ماذا يفعل الجنرال الايراني “اسماعـ-ـيل قاآني” اليوم في البرلمان العراقي؟ الجواب لكم!!

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادّعاء بصيغته هذه في 14 أكتوبر 2022،

وحقق فيها أكثر من 7100 تفاعل و279 مشاركة حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت الصورة في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا،

إثر ذلك أجرى فريق فتبينوا تحريّا حول حقيقة الصورة المتداولة فأسفر عن الآتي..

نتيجة التحري

ادعاء مضلل

هذه الصورة قديمة وتعود للسياسي العراقي جمال جعفر وليس العسكري الإيراني إسماعيل قاآني

أرشد البحث العكسي عن الصورة في محرك جوجل إلى إحدى الحسابات على تويتر التي نشرتها عام 2021،

على أنها تظهر لحظة دخول النائب السابق لرئيس هيئة الحشد الشعبي” جمال جعفر ” – المعروف بـ”أبو مهدي المهندس” البرلمان العراقي،

ومن خلال متابعة البحث بهذه الكلمات المفتاحية وقعنا على صورة الادعاء ذاتها نشرتها إحدى المصادر المحلية في 24 أكتوبر 2018،

بعنوان “وصول ابو مهدي المهندس الى مبنى البرلمان


لقطة شاشة من مقال موقع وكالة الرأي العام للأنباء تظهر صورة الادعاء ذاتها منشورة بتاريخ 24 أكتوبر 2022


علاوة على ذلك، أرشد البحث بهذه الكلمات المفتاحية في محركات البحث المختلفة،

إلى عدة حسابات محلية عراقية نشرت صورة مشابهة لصورة الادعاء في أكتوبر 2018 على أنها تظهر دخول أبو مهدي المهندس الى البرلمان العراقي،

وذلك بالتزامن مع عقد مجلس النواب العراقي جلسة تصويت لمنح الثقة للحكومة الجديدة حينها،

وبالتدقيق في هذه الصورة المتداولة يمكن التحقق أنها تعود للنائب السابق لرئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس “جمال جعفر”،

ولا علاقة لها بالقائد العسكري الإيراني إسماعيل قاآني.

فيما لم يقمع فريق فتبينوا على أي خبر محلي أو دولي يفيد بوجود القائد العسكري الإيراني إسماعيل قاآني في البرلمان العراقي مؤخرًا،

اقرأ أيضًا: هذا المقطع الذي قيل أنه صوّر حديثًا لصدام حسين من السجن مركّب وغير حقيقي

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم صورة قديمة في غير سياقها من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً