التصنيف:

هذه الصورة قديمة ولا علاقة لها باليابان بل تعود إلى مؤسسة تعليمية في السعودية

لا علاقة لها بتوزيع الكتب في اليابان بل صورت في السعودية
آخر المقالات

انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صورة أحد الأقسام الدراسية وضعت على طاولاته مجموعة من الكتب الملفوفة في شكل هدية، ويزعم ناشروها أنها توثق عملية توزيع الكتب في أول أيام الدراسة في اليابان.

فما حقيقة الصورة؟ هذا ما نتعرف عليه من خلال المقال الآتي:

ادعاء توزيع الكتب في اليابان

نص الادعاء

نُشرت الصورة في مجموعة الفايسبوك المسماة “مملكتي الجميلة” بتاريخ 11 أكتوبر 2021، وجاءت مرفقة بالوصف الآتي:

” توزيع الكتب في أول يوم دراسي في اليابان “

صورة قديمة ولا علاقه لها باليابان بل التقطت في السعودية                                                                                                                         لقطة شاشة – منشورات فايسبوك

حصد الادعاء أزيد من 4300 تفاعل، وشاركه أكثر من 1900 شخص إلى حدود تاريخ نشر المقال،

كما تداوله ناشطون آخرون في المنصة نفسها هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وأيضا هنا،

وذلك على غرار منشورات مماثلة خلال السنوات الستة الماضية: 2020 و2019 هنا وهنا وهنا وهنا وهنا،

وأيضا خلال أعوام  2018 ،2017 ، 2016، 2015.

علاوة على تغريدات مشابهة في تويتر هنا وهنا وهنا

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق ” فتبينوا ” حول حقيقة الصورة المتداولة كشف عما يلي:

ادعاء مضلل

هذه الصورة قديمة التقطت في مؤسسة تعليمية في السعودية وليس اليابان

النتيجة: مضلل

هذه الصورة المتداولة التقطت في السعودية ولا علاقة لها باليابان

أرشد البحث العكسي عن الصورة في محرك جوجل إلى العديد من النتائج ومنها موقع brainstudy،

الذي لم ينشر الصورة المتداولة إلا أن رابط هذا الموقع الإلكتروني أحال إلى منشورات ترتبط بصورة الادعاء ،

وفي مقدمتها منشور لصحيفة التعليم الإلكترونية التي تعنى بالشأن التعليمي في السعودية، حيث ذكرت في تقرير إخباري يعود إلى أغسطس عام 2015 أن

“ثانوية تطوير الأولى في ينبع الصناعية تستقبل طالباتها بالعبارات التحفيزية والترحيبية.

وفي نفس السياق، أرفقت الصحيفة الخبر بالعديد من الصور التي تظهر أقساما دراسية أخرى للمؤسسة نفسها،

ويمكن ملاحظة التشابه الواضح بين صورة الادعاء والصور الأخرى سواء من حيث الجدران أو شكل النوافذ وأيضا نوعية الكراسي والكتب الموضوعة فوقها.

المدرسة الثانوية الأولى ينبع الصناعية في السعودية
المدرسة الثانوية الأولى بينبع السعودية                                                                                              صور صحيفة تعليم الإلكترونية

وهذا ما تؤكده مشاهد أخرى نشرت بمنصة يوتوب هنا وهنا وهنا وهنا وأيضا هنا ،

وذلك على غرار مقاطع فيديو حديثة وصور مختلفة تظهر قاعات هذه المؤسسة التعليمية المطابقة لصورة الادعاء ومنها:

 

هذه الصورة تظهر توزيع الكتب في السعودية وليس اليابان

هذه الصورة تعود إلى توزيع الكتب في السعودية وليس اليابان                                                                         لقطات شاشة – حساب انستغرام الثانوية الأولى بينبع الصناعية

تجدر الإشارة إلى أن السنة الدراسية في اليابان تبدأ في شهر أبريل وتنتهي في مارس من كل عام، وتنقسم إلى فصلين الأول (من أبريل إلى سبتمبر) والثاني من (أكتوبر إلى مارس).

وفي سياق متصل، أجرى قسم التحقق من الأخبار باللغة العربية في وكالة فرنس بريس تحريا حول الادعاء وخلص إلى أنه خاطئ.

تقييم فتبينوا:

استنادا إلى ما سبق، يتبين أن الصورة قديمة جرى تداولها منذ عام 2014 ، ولا علاقة لها بمدارس اليابان، بل تعود إلى مؤسسة تعليمية في السعودية.

لذلك، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه مُضلّل، لأنه استخدم صورة قديمة في غير سياقها الأصلي.

المصادر

أولا- المصدر_01

ثانيا- المصدر_02

ثالثا- المصدر_03

رابعا- المصدر_04

خامسا- المصدرـ05

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً